إعلان

عودة المدارس.. كيف تضبط ساعة طفلك البيولوجية للاستيقاظ مبكرا دون معاناة؟

01:46 م الجمعة 30 سبتمبر 2022

غدًا ينطلق العام الدراسي الجديد، وفيه تتجدد معاناة بعض الأمهات في إيقاظ أبنائهم من النوم مبكرًا، للذهاب إلى المدرسة، خصوصًا أن الإجازة لا تُقيّد الأطفال بموعد محدد للنوم، ومن ثم فإن الساعة البيولوجية لجسم الطالب ليست منضبطة.

ولذا فإن ضبط الساعة البيولوجية للطفل مع دخول المدارس أمر مهم، وهنا نقدم لكم طريقة تمكنك إعادة ضبط ساعة الجسم في ثلاث ليالٍ فقط.

كيف تعمل الساعة البيولوجية؟

وتعمل الساعة البيولوجية عند البشر حسب جداول زمنية ضرورية للحياة وللصحة. وللبشر إيقاعات بيولوجية يومية، وأسبوعية، وشهرية، وسنوية.

ويختلف مستوى الهرمون والكيميائيات الأخرى في الدم على مدى هذه الفترات الزمنية. وكثير من عمليات الجسم الحيوية تتم بانتظام كل 24 ساعة، وتتسق أنشطة الخلايا والغدد والكليتين والكبد والجهاز العصبي بعضها مع بعض، ومع إيقاع النهار والليل في البيئة.

لكن ما علاقة الساعة البيولوجية بالاستيقاظ في مواعيد تحددها لعقلك؟

تعتبر الساعة البيولوجية، هي المتحكم في إفراز بعض المواد للجسم في الليل مثل "ميلاتونين" وهو هرمون النوم، الذي يبدأ من 6 مساء إلى 6 صباحًا، وفي النهار مثل "الكورتيزول"، وهي مادة تحفيز الجسم على الحركة والطاقة من 6 صباحًا إلى 6 مساءً، وتعمل على الاستفادة من النوم بشكل كامل على هيئة فترات نوم مجزئة.

وقال خبير النوم البريطاني مارتن سيلي، إن "دورة نوم الشخص واستيقاظه تستجيب بشكل كبير للتغيرات، لذا إذا وجدت أنك ستنام في وقت متأخر، فمن الطبيعي أنك ستشعر بمزيد من التعب في اليوم التالي".

وفي 3 ليال فقط يمكن ضبط الساعة البيولوجية للطالب، وذلك على النحو التالي، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

اليوم الأول

في اليوم الأول، يجب الذهاب للنوم في الساعة 11 مساءً، والاستيقاظ في اليوم التالي في الساعة 9 صباحًا، ثم شرب ما لا يقل عن لترين من الماء طوال اليوم لزيادة الطاقة.

وقال مارتن إنه يجب أيضًا محاولة استخدام الإضاءة لإخطار العقل بالنقاط المختلفة في اليوم. وأوضح "الضوء هو أهم عامل خارجي يؤثر على النوم لأنه يلعب دورًا رئيسيًا في تنظيم الساعة الداخلية لجسمك، أو ما يُعرف بإيقاع الساعة البيولوجية لديك. ويشير هذا إلى متى تكون متيقظًا ومتى تستريح، لذلك يجب أن تعرض نفسك لأشعة الشمس الطبيعية طوال اليوم".

أيضا يجب الابتعاد عن الهاتف لمدة ثلاث ساعات على الأقل قبل التخطيط للنوم، حيث يمكن للضوء الأزرق المنبعث على شاشة هاتفك أن يخدع عقلك في التفكير في أنه نهار على الرغم من الظلام بالخارج.

اليوم الثاني

في اليوم الثاني يجب الاستيقاظ الساعة 8 صباحًا وتخلد إلى النوم الساعة 11 مساءً. وقال مارتن إنه بمجرد استيقاظك، افتح الستائر واجلعه يقضِ عشر دقائق على الأقل بالخارج في الشمس للحصول على هرمون السعادة.

وقد يكافح الطفل قليلاً وأنت تقوم بتعديل النمط الخاص به، وقال مارتن إنه إذا كان لديه الرغبة في أخذ قيلولة، فعليه أن يفعل ذلك بالطريقة الصحيحة.

ويجب أن ينام ما بين 10 إلى 20 دقيقة فقط لأن أي وقت أطول من 30 دقيقة يمكن أن يجعله يشعر بالدوار لأن الجسم قد دخل في دورة نوم عميقة.

اليوم الثالث

اعتمادًا على الوقت الذي يحتاجه للاستيقاظ للمدرسة في يوم عادي، قال مارتن إن وقت الاستيقاظ في اليوم الثالث يجب أن يعكس هذا الأمر وأنه يجب الذهاب إلى الفراش في الساعة 10 مساءً، ويجب أيضًا تناول وجبة الإفطار لمنح دفعة من الطاقة.

وعندما يكون متوترًا أو قلقًا، ينتج الجسم المزيد من هرمون التوتر، الكورتيزول. وكلما ارتفع مستوى الكورتيزول زاد شعورك بالاستيقاظ. لذلك، إذا كان يخشى العودة إلى المدرسة، فيجب أن تجعله يفكر في تجربة بعض الأنشطة المهدئة قبل النوم.

بعد ظهور "خوستا 2".. 4 فيروسات خطيرة تهدد العالم حاليا

ما الفرق بين البيرفيوم والأو دو تواليت؟

نوع من الطعام يقضي على "النعاس أثناء النهار"

مواليد 4 أبراج الأكثر تناقضا من غيرهم.. أبرزهم "الجوزاء"

قبل تناولها.. اعرف النسب الصحية لـ"حلاوة المولد" والسعرات الحرارية لكل قطعة

سوق مصراوى

محتوي مدفوع

إعلان

El Market