تزايد حالات الإصابة بالإنفلونزا هذا العام.. لماذا تستغرق أعراضها وقتا أطول؟

01:16 م الإثنين 27 سبتمبر 2021
تزايد حالات الإصابة بالإنفلونزا هذا العام.. لماذا تستغرق أعراضها وقتا أطول؟

تعبيرية

كتب- سيد متولي

وُصف الارتفاع الأخير في عدد حالات الإنفلونزا التي ظهرت خلال كوفيد-19 الحالي بأنه مقلق مثل "الوباء المزدوج" في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

ولذا يتم حث الناس على الحصول على لقاحي الإنفلونزا وكوفيد في أقرب وقت ممكن، إلا أن ما يُلاحظ أيضًا هو أنه على عكس المعتاد، تستغرق أعراض عدوى الإنفلونزا وقتًا أطول للتخلص منها، لكن ما سبب ذلك؟.. هذا ما يكشفه موقع timesofindia.

السبب الرئيسي وراء ظهور موسم أكبر للإنفلونزا والفيروسات في الوقت الحالي هو ضعف سجلات التطعيم، ويمكن أيضًا أخذها في الاعتبار بسبب التراخي في الإجراءات الاحترازية، في حين أن الوعي العام والاحتياطات المتزايدة جعلت الإنفلونزا مشكلة منخفضة المخاطر تقريبًا في العام الماضي.

ما المدة التي تستغرقها عدوى الإنفلونزا عادةً؟

في حين أن وقت التعرض للإنفلونزا أقصر من كوفيد (حيث يمكن أن تظهر أعراض الإنفلونزا بعد يومين إلى 4 أيام بعد التعرض)، قد يكون مزعجًا بعض الشيء، ويميل إلى أن يستمر لمدة 7 إلى 10 أيام بين الأفراد الأصحاء، ويكاد يكون الأسبوع هو متوسط الوقت الذي يقضيه الجهاز المناعي في القضاء على فيروسات الإنفلونزا المسببة للأمراض وبناء الأجسام المضادة.

وقد يستغرق الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية موجودة مسبقًا، مثل مرض السكري أو مشاكل تثبيط المناعة أو ارتفاع ضغط الدم، وقتًا أطول للتعافي، ويخضعون لأعراض المرض لمدة تزيد عن أسبوع، نظرًا لأن استجابتهم المناعية قد تكون أقل كفاءة.

لماذا نكون أكثر عرضة للخطر هذا العام؟

لقد جعلتنا جائحة كورونا من نواحٍ عديدة نشعر بالتغاضي عن خطورة الفيروسات الأخرى المنتشرة، والإنفلونزا ليست استثناءً، لا تؤدي مخاطر كوفيد فقط إلى جعل الكثيرين في حيرة من أمرهم بشأن أعراضها، بل قد يطيل أيضًا وقت التشخيص والتعافي.

لذا من المهم أيضًا أن نفهم أن تراجع خظر الإصابة بالإنفلونزا أو فيروس كورونا، مع عودة الناس إلى حياتهم الطبيعية، يمكن أن يكون سببًا لموسم إنفلونزا أكثر حدة.

وفقًا للأطباء، بينما لم نتعرض للإنفلونزا في العام الماضي بشكل كبير، إلا أننا جميعًا أكثر عرضة للإصابة بها والأمراض الفيروسية هذا العام، (حتى لو لم تمرض)، فإن الجسم يصنع أجسامًا مضادة مفيدة، ولكن في هذه الحالة، مع انخفاض التعرض، يمكن أن تكون نوبات الإنفلونزا شديدة، وتجعل الأعراض أسوأ، وربما تكون أيضًا سببًا لعدم التعافي بسرعة.

أيضا يمكن أن يكون محفوفًا بمخاطر مضاعفة بالنسبة لكبار السن والأطفال، الذين هم أكثر عرضة للخطر بسبب جهاز المناعة الهش.

يمكن أن تستمر أعراض ما بعد التعافي؟

سبب آخر للشعور بالإنفلونزا أسوأ من المعتاد هو الشعور بالتعب الفيروسي، في الوقت الذي نتعامل فيه مع ظاهرة الخلط بين كوفيد الطويل، حتى الأمراض الفيروسية الأخرى يمكن أن تسبب أعراضًا طويلة الأمد (أقل حدة أو شدة مع COVID لفترة طويلة)، وتجعل المرء يستمر في محاربة بعض الأعراض، وتكون هذه الحالة المعروفة بإرهاق ما بعد الفيروس، سببًا محتملاً لاستمرار تعرض بعض الأشخاص لجدول زمني طويل للشفاء من الإصابة بعدوى الإنفلونزا، أو استمرار شعورهم بالمرض، حتى بعد التعافي من الفيروس.

كيف يمكننا منع تفاقم الإنفلونزا؟

على الرغم من عدم وجود ما يؤكد مدى خطورة موسم الإنفلونزا، إلا أن بعض التدابير الوقائية في الوقت الحالي، بصرف النظر عن السلوك المناسب لـ كوفيد والتطعيم، يمكن أن ينقذنا من مواجهة مخاطر وباء مزدوج:

- غسل اليدين وتطهيرهما بشكل متكرر.

- لا تلمس عينيك أو أنفك أو فمك بأيدٍ ملوثة بالجراثيم.

-حافظ على المسافة بينك ومن حولك عندما تكون بالخارج، وقلل من لمس الأسطح التي يتم الوصول إليها بشكل متكرر.

- قلل من تواصلك مع الآخرين في الخارج إذا شعرت بالمرض، أو ظهرت عليك بعض الأعراض، حتى لو كانت مجرد نزلة برد أو حمى طفيفة.

- ارتدِ كمامة عند الخروج، سيكون القناع قادرًا على توفير الحماية حتى عندما لا يرتديه الآخرون من حولك.

- احمل معك مطهرًا كلما خرجت.

- قلل من التعرض إذا كنت في خطر.

- تحقق من الأعراض الخاصة بك، واحصل على المساعدة في الوقت المناسب لإدارة حالتك بطريقة أفضل.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
1232

إصابات اليوم

31

وفيات اليوم

1100

متعافون اليوم

401308

إجمالي الإصابات

22179

إجمالي الوفيات

334629

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي