فيروس كورونا.. هذه هي الأعراض الخمسة التي تستغرق وقتا أطول لتختفي

02:01 م الثلاثاء 19 يناير 2021
فيروس كورونا.. هذه هي الأعراض الخمسة التي تستغرق وقتا أطول لتختفي

أرشيفية

كتب – سيد متولي
مع أكثر من 94 مليون إصابة و2 مليون حالة وفاة، لا تزال مكافحة فيروس كورونا "كوفيد -19" حقيقة قاتمة نواجهها، ربما يكون الأمر الأكثر حزنًا من ذلك هو حقيقة الإصابة بمرض COVID الطويل والأعراض غير السارة التي يمكن أن تبقى في الجسم في بعض الأحيان لفترة طويلة.
من الدماغ إلى القلب، يمكن أن يظهر SARS-COV-2 مجموعة من الأعراض على الجسم، والتي يمكن أن تستغرق وقتًا طويلاً للتعافي ، أو في بعض الحالات، ترك مضاعفات تغير الحياة، وفقا لـ"timesofindia".
احذر ظهور هذه الأعراض
الآن، وفقًا لدراسة جديدة نُشرت في المجلة الطبية The Lancet ، هناك سبب آخر للقلق، هناك 5 علامات محددة لفيروس كورونا الطويل، والتي يكافح المرضى للسيطرة عليها أكثر من غيرها.
يشير العلماء أيضًا إلى أن معظم هذه الأعراض تبدأ في الظهور في الأسابيع الأولى من الشفاء بشكل واضح، وهي علامة رئيسية على أن المرء قد يحتاج إلى رعاية ما بعد كوفيد
هذه هي الأعراض التي يجب على جميع المرضى توخي الحذر بشأنها:
التعب المزمن
التعب والإرهاق ، اللذان غالبًا ما يُلاحظان مع الأمراض الفيروسية، شائعان جدًا في حالات كوفيد ومع ذلك، يمكن أن تحدد شدة ومدة التعب الذي تعاني منه مخاطر الإصابة بفيروس كورون لفترة طويلة.
وفقًا لدراسة لانسيت، أفاد ما يقرب من 63 ٪ من المرضى بأنهم يعانون من التعب والضعف وآلام العضلات لمدة ستة أشهر تقريبًا بعد ظهور الأعراض الأولى.
التعب، الذي يمكن أن ينتج عن مجموعة من الأعراض - بما في ذلك ارتفاع درجة الحرارة والتهابات الجهاز الهضمي وضغط العدوى نفسها يمكن أن يجعل من الصعب على الشخص العودة إلى الحياة الطبيعية.
ضعف والتهاب العضلات
تم الإبلاغ أيضًا عن الألم العضلي أو آلام العضلات كأعراض مقلقة بعد التعافي من كورونا.
في الواقع، إنه أيضًا أحد الأعراض التي يمكن أن يعاني منها حتى المرضى الأصحاء أو الذين لا تظهر عليهم علامات العدوى الشديدة.
يمكن أن يؤدي الألم العضلي، الذي يحدث عندما يبدأ الفيروس في مهاجمة الأنسجة السليمة الموجودة في جميع أنحاء الجسم ويؤدي إلى الالتهاب، إلى الشعور بالوجع والألم والضعف، وهذا أيضًا هو السبب في أن آلام الظهر وأي آلام في المفاصل مرتبطة بـ COVID-19 يُعتقد أنها خطيرة للغاية.
الأرق وصعوبات النوم
قد يكون التعافي من COVID-19 صعبًا، قد يكون أداء أبسط المهام والأعمال المنزلية أمرًا صعبًا، علاوة على ذلك، عندما يكون كل ما يحتاجه الجسم هو الراحة، فإن الحصول على قسط وافر من النوم يمكن أن يكون مهمة أيضًا.
هذا عرض آخر يجد المرضى الذين يكافحون للتعامل مع ما بعد كوفيد صعوبة في مكافحته.
يشعر الباحثون أن الأرق وصعوبات النوم يمكن أن تعوق الشفاء، يمكن أن تحدث مشاكل النوم أيضًا بسبب الأمراض الجسدية، والأمراض العقلية.
الاكتئاب
تميل النساء اللواتي تعافين من COVID-19 إلى أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة باضطراب الصحة العقلية من الرجال، وفقًا لدراسة أجراها باحثون إيطاليون في يوليو 2020.
يمكن أن يعاني المتعافون أيضًا من مشاكل صعبة مثل الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) والتدهور المعرفي وفقدان الذاكرة واضطرابات المزاج، والتي يصعب التأكد منها دون معرفة.
القلق والخفقان
أبلغ ما لا يقل عن 15٪ من المرضى عن مشاعر القلق والاكتئاب بعد ظهور أعراضهم، وفقًا لدراسة لانسيت.
في حين قال العديد من الخبراء منذ فترة طويلة إن عمليات الإغلاق والعزلة الاجتماعية المفروضة يمكن أن تزيد من القلق حتى بالنسبة لأولئك الذين لا يعانون من COVID-19، فإن التكهن يمكن أن يكون أسوأ بكثير بالنسبة لأولئك الذين تعافوا.
الخوف من المرض، وعدم القدرة على أداء الأعمال العادية، والأمراض الجسدية يمكن أن تستنزف الصحة العقلية للمريض، وبالتالي، من المهم أن يسعى المرء للحصول على الدعم والمساعدة ومنح الجسم الوقت الذي يحتاجه للشفاء بشكل صحيح.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 182424

    عدد المصابين

  • 140892

    عدد المتعافين

  • 10688

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 114365951

    عدد المصابين

  • 89921258

    عدد المتعافين

  • 2536711

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي