من أعراضه المبكرة الإمساك.. كل ما تريد معرفته عن "الشلل الرعاش"

04:04 م الأربعاء 22 يناير 2020
من أعراضه المبكرة الإمساك.. كل ما تريد معرفته عن "الشلل الرعاش"

الفنان يوسف فوزي

كتبت: أميرة حلمي

"ابتلاء لكي يشكر الإنسان ربه على كل شيء"، هكذا علّق الفنان الكبير يوسف فوزي، على إصابته بالشلل الرعاش قبل عدة أعوم، والذي تسبّب في ابتعاده عن الوسط الفني.

موجة من التعاطف، أثارها الفنان القدير على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهوره الأخير، وحديثه عن معاناته مع المرض، حيث جمهوره بالدعاء له بالشفاء.

أثار ظهور "فوزي" بعد تصدره محرك البحث "جوجل" ومواقع التواصل الاجتماعي، تساؤلات حتى المرض الذي أصابه وأعراضه، وأسبابه وغيرها من المعلومات.

بحسب موقع "health line"، فمرض باركنسون المعروف باسم "الشلل الرعاش" هو اضطراب عصبي تدريجي من علاماته الأولى مشاكل وعدم الاتزان في الحركة، ولا يوجد اختبار محدد لتشخيص المرض، ولكن التشخيص يتم على أساس التاريخ الصحي، والفحص البدني والعصبي، بالإضافة إلى مراجعة العلامات والأعراض.

أعراض "الشلل الرعاش" المبكرة:

يمكن أن تأتي بعض الأعراض المبكرة لمرض "باركنسون" قبل مشاكل في الحركة لعدة سنوات. تتضمن هذه العلامات المبكرة:

- الإمساك.

- التغيّرات الصوتية.

- المشاكل الحركية الأربعة الرئيسية هي: رعاش (الهز الذي يحدث في الراحة)، حركات بطيئة، تصلب في الذراعين والساقين والجذع، مشاكل في التوازن.

الأعراض الثانوية تشمل:

- التعثر عند المشي.

- انخفاض الصوت.

- انخفاض المضغ والبلع.

- انخفاض يتأرجح الذراع عند المشي.

أعراض أخرى أكثر حدة:

- قشور بيضاء أو صفراء قشرية على الأجزاء الدهنية من الجلد، والمعروفة باسم التهاب الجلد الدهني.

- زيادة خطر سرطان الجلد، وهو نوع خطير من سرطان الجلد.

- اضطرابات في النوم والحديث، والحركة أثناء النوم.

- الإصابة بالاكتئاب والقلق والتوتر.

- مشاكل وعدم اتزان في الذاكرة.

- صعوبة في العلاقات البصرية المكانية.

قد يكون من الصعب التعرف على العلامات المبكرة لمرض الشلل الرعاش ولكن أبرزها أن يقوم جسمك بتنبيهك إلى اضطراب الحركة قبل سنوات عديدة من بدء صعوبات الحركة.

أسباب المرض:

قد يكون من أعراضه أسباب وراثية وبيئية، على الرغم من عدم وجود سبب معروف، فقد حددت الأبحاث مجموعات من الأشخاص الأكثر عرضة للشلل الرعاش وتشمل:

الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بالشلل الرعاش مرة ونصف من المرأة.

العرق: من المرجح أن يحصل البيض على مرض باركنسون أكثر من الأفارقة أو الآسيويين.

العمر: يظهر مرض الشلل الرعاش عادة بين سن 50 و60 عامًا، ويحدث فقط قبل سن الأربعين في 5 إلى 10% من الحالات.

عوامل وراثية: من المحتمل أن يصاب الأشخاص الذين لديهم أفراد مقربين مصابين بمرض باركنسون.

مراحل مرض باركنسون:

هو مرض تصاعدي، وهذا يعني أن أعراض الحالة تزداد سوءًا مع مرور الوقت.

ويستخدم العديد من الأطباء مقياس "هوهن" ويقسم هذا المقياس الأعراض إلى خمس مراحل.

المرحلة الأولى: هي أخف أشكالها، لدرجة أنه قد لا تواجد له أعراضًا ملحوظة تؤثر على حياتك اليومية ومهامك.

المرحلة الثانية: تكون معتدلة، حيث يظهر بها علامات واضحة للمرض ويكون الفرق بين المرحلتين شهوراً، قد تواجه أعراضًا مثل:

- تصلب العضلات.

- الارتعاش.

- التغييرات في تعبيرات الوجه.

- ارتجاف واهتزاز في الحركة.

تصلب العضلات مما قد يعيق مهامك اليومية، ويطيل المدة التي تستغرقها لإكمالها.

المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة المتوسطة، تصل الأعراض إلى نقطة تحول، ومن غير المحتمل أن تواجه أعراضًا جديدة، إلا أنها قد تكون أكثر وضوحًا، قد تتداخل أيضًا مع جميع مهامك اليومية، وتتحول الحركات فيها لتكون أبطأ بشكل ملحوظ، ما يؤدي إلى اختلال في التوازن.

المرحلة الرابعة: التقدم من المرحلة 3 إلى المرحلة 4 يؤدي إلى تغييرات كبيرة، يواجه فيها المريض صعوبة كبيرة في الوقوف دون جهاز مشي أو جهاز مساعد، حيث تكون ردود الفعل وحركات العضلات بطيئة، وقد يجد صعوبة في العيش بمفرده.

المرحلة الخامسة: في هذه المرحلة الأكثر تقدمًا تتحول الأعراض لتصبح أكثر حدة، حيث يصبح من الصعب الوقوف، إن لم يكن مستحيلاً، ومن المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى كرسي متحرك.

وفي هذه المرحلة أيضًا، قد يعاني الأفراد المصابون بالشلل الرعاش من الأوهام والهلوسة.

العلاج:

يعتمد علاج مرض "باركنسون" على مزيج من تغييرات نمط الحياة والأدوية والعلاجات، وهي:

الراحة الكافية وممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي متوازن، يمكن أيضًا أن تساعد جلسات التخاطب والعلاج الطبيعي على تحسين الاتصال والعناية الذاتية.

في جميع الحالات تقريبًا، ستكون هناك حاجة إلى دواء للمساعدة في السيطرة على مختلف أعراض الصحة البدنية والعقلية المرتبطة بالمرض.

قد يكون هناك الحاجة إلى التدخلات الجراحية، وتكون مخصصة للأشخاص الذين لا يستجيبون للأدوية والعلاج وتغيير نمط الحياة.

في النهاية قد لا يمكن إبطاء تقدم مرض باركنسون، ولكن يمكنك العمل للتغلب على العقبات والمضاعفات للحصول على نوعية حياة أفضل.

الوقاية من الشلل الرعاش:

لا يفهم الأطباء والباحثون أسباب مرض باركنسون بشكل دقيق كما أنهم ليسوا متأكدين من تقدمه بشكل مختلف في كل شخص، لهذا السبب ليس من الواضح كيف يمكنك الوقاية من المرض.

كل عام، يستكشف الباحثون سبب حدوث مرض الشلل الرعاش وما الذي يمكن عمله لمنع ذلك. وتشير الأبحاث الحديثة إلى أن عوامل نمط الحياة - مثل التمارين البدنية والنظام الغذائي الغني بمضادات الأكسدة - قد يكون لها تأثير وقائي.

إعلان

إعلان