كيف تتحكم في حالتك المزاجية من خلال الطعام ؟

07:06 ص الثلاثاء 21 مايو 2019
كيف تتحكم في حالتك المزاجية من خلال الطعام ؟

كيف تتحكم في حالتك المزاجية من خلال الطعام ؟

كتب- حسام سليم"

كشف تقرير بموقع كلية الطب بجامعة "هارفارد" الأمريكية، أن الطعام له تأثير بالسلب أو بالإيجاب على الحالة المزاجية.

وفي تقرير بموقع كلية الطب بجامعة "هارفارد"ويقول الباحثون القائمون على التقرير، إن الميكروبيروم البشري، أو البيئة المعوية، هي مجموعة من أنواع مختلفة من البكتيريا التي تطورت مع البشر لتلعب دورا مفيدا لكل شخص.

ويوضح الباحثون أن الميكروبيوم الخاص بكل شخص يتكون خلال أول ألف يوم من حياته، وأن هناك سلوكيات تفعلها طوال حياتك من شأنها تغيير بيئة القناة الهضمية.

وأضاف التقرير أن ما نأكله، خاصة الأطعمة التي تحتوي على إضافات كيميائية أو أطعمة فائقة المعالجة، تؤثر على بيئة أمعائنا، وتزيد من خطر الإصابة بالأمراض، حيث تحتوي الأطعمة فائقة المعالجة على مواد مستخرجة من الطعام مثل السكر والنشا، تضاف إليها من مكونات تستخرج من الأغذية مثل الدهون المهدرجة، أو المصنوعة في المختبر كمعززات النكهات، أو الألوان الصناعية.

ويُعرف أن الأطعمة فائقة التجهيز مثل الأطعمة السريعة يتم تصنيعها لتكون لذيذة من خلال استخدام هذه المكونات أو الإضافات، وجيدة من حيث التكلفة للمستهلك.

ويوصي الباحثون بإصلاح النظام الغذائي أولا قبل تجربة علاجات تعديل الأمعاء "البروبيوتيك" لتحسين شعورنا. يقترحون تناول تجنب الأطعمة المصنعة والمعالجة الفائقة التي نعرف أنها تسبب الالتهابات والمرض.

العلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية، تتمثل في علاقة المخ والأمعاء، حيث إن 90% من مستقبلات السيروتونين (هرمون مضاد للاكتئاب) موجودة في القناة الهضمية.

وعندما يختل التوازن بين البكتيريا المفيدة والضارة، قد تحدث الأمراض، مثل التهاب الأمعاء والسمنة والربو والسكري ومشاكل الإدراك والاضطرابات المزاجية.

وتشير دراسة حديثة منشورة بالمكتبة الأمريكية الوطنية للطب، إلى أن الحفاظ على نظام غذائي صحي وتجنب الأطعمة المسببة للالتهابات، قد يلعب دورا وقائيا من الاكتئاب.

وتنصح الدراسة بتناول العناصر الغذائية المضادة للاكتئاب مثل المحار وبلح البحر وسمك السلمون والجرجير والسبانخ والخس والقرنبيط والفراولة.

وفي المقابل، يجب تناول الأطعمة الكاملة وتجنب الأطعمة المعلبة أو المصنعة، والتي تحتوي على نسبة عالية من الإضافات والمواد الحافظة، التي تعطل البكتيريا الصحية في الأمعاء.

وتابعت الدراسة أنه بدلا من تناول الخضروات والعصائر، يجب حرص على تناول الخضروات الطازجة، وثمار الفاكهة. بالإضافة إلى تناول كمية كافية من الألياف وإدراج الحبوب الكاملة والبقوليات في نظامك الغذائي.

كما يمكن تناول الزبادي أيضا من دون إضافة سكر، والذي يعد غنيا بالـ"بروبيوتيك". وتقليل تناول السكريات في وجبة الإفطار العادية.

الحرص على تناول المأكولات البحرية والدواجن الخالية من الدهون، وتقليل كمية اللحوم الحمراء خلال الأسبوع.

كما يفضل إضافة الفواكه والخضروات الملونة الطازجة إلى نظامك الغذائي.

إعلان

إعلان

إعلان