• علاقتك الوثيقة بمديرك خطر على حياتك المهنية..إليك 5 علامات

    03:21 ص الجمعة 02 فبراير 2018
    علاقتك الوثيقة بمديرك خطر على حياتك المهنية..إليك 5 علامات

    1

    كتب- معتز حسن:

    إن علاقتك القوية داخل العمل قد تحسن من أدائك، ولكن إذا كنت مقربًا من مديرك إلى درجة معينة، فإن هذا يؤذيك أكثر من إفادتك، فمن الرائع أن تحظى بعلاقات شخصية في العمل، وأن تكون مقربًا من زملائك، ولكن إذا كان هذا الزميل هو مديرك، فإن الأمور تصبح غريبة، خاصة وأنه صاحب السلطة والقرار.

    أشار الخبراء إلى وجود 5 علامات، تدل على أن العلاقة مع المدير دخلت في مرحلة غير صحية وخطيرة، وفقًا لصحيفة "هافنجتون بوست" البريطانية.

    1- لا يوجد تقييم لعملك

    إذا كنت مقربًا جدًا من رئيسك، فقد تلاحظ أنك لم تعد تتلقى أي ملاحظات بناءة أو أن تحصل على أي إرشادات حول كيف يمكنك أن تأخذ حياتك المهنية إلى مستوى أفضل.

    إن الأصدقاء عادة لا يرغبون في مضايقة أصدقائهم، ولكن غالبًا ما يكون التقييم الحاد من جانب مديرك لأدائك، هو من أعظم الدوافع لمساعدتك على المضي قدما في حياتك المهنية.

    2- المدلل

    عندما تلحظ أن مديرك لا يشركك في المشروعات المهمة، ويأخذك لتناول الغذاء في الكثير من الأحيان، أكثر من أعضاء آخرين في الفريق، فإن هذا إنذار خطير، لأن هذا قد يجعل زملاءك ينبذونك وتجد صعوبة في التعاون معهم.

    3- كلاكما تشاركان نكاتًا مزعجة للزملاء

    تقول المعالجة النفسية ألينا جيرست: "لا بأس إذا قمت بتطوير الصداقة مع رئيسك خارج العمل، ولكن من الممكن أن يكون ضارًا، إذا بدأتم في إلقاء نكات تشير إلى الزملاء في العمل، وهذا يقلل من الروح المعنوية في مكان العمل ويضر بالإنتاجية".

    4- لقاءاتكما اجتماعية أكثر من تناولها للعمل

    إذا كنت قريبًا جدًا من رئيسك، فغالبًا ما يكون الخط الفاصل بين العمل واللهو غير واضح، ويكمن الخطر في أنك لا تحصل على الأتجاه أو الدعم الذي تحتاجه، إذ أن لقاءاتكما يسودها الأجواء الاجتماعية، أكثر من فرصة لمناقشة القضايا القائمة على العمل الحقيقي أو الحاجة إلى التوجيه.

    5- مُلزم بأن تراه خارج العمل

    تقول لين تايلور: "إنه لأمر جيد أن يدعوك المدير إلى الغذاء في بعض الأحيان، ولكن إذا تم اختيارك بمفردك، من أجل تناول المشروبات أو تناول العشاء معه، فمن المرجح عبور الحدود. ويجب أن تكون قادرًا على القيام بعملك خلال ساعات العمل العادية، وأنت لا تشعر بعدم الارتياح بشأن وقت أو مكان اللقاء، وإذا شعرك بهذا، فمن حقك أن تتحدث فورًا معه، ولكن بدبلوماسية".

    إعلان

    إعلان

    إعلان