• بالصور| حملت رسائل خفية.. أسرار تصميمات أزياء ملحمة "Game of Thrones"

    09:30 م الإثنين 15 أبريل 2019

    كتب- حسام سليم:

    يحتفي عشاق مسلسل "Game of thrones- صراع العروش" ببداية عرض الموسم الثامن والأخير من الملحمة التي سلبت عقول الملايين حول العالم، وتربعت على عرش الأكثر مشاهدة على مدار 8 سنوات.

    تجري الأحداث المستقاة من سلسلة روايات "أغنية الجليد والنار" للكاتب الأمريكي جورج مارتن، في 3 قارات و6 بلدان مختلفة، كذلك الأزياء التي صممتها ميشيل كلابتون مستوحاة من عالم مارتن الخيالي.

    ومن خلال كل التفاصيل الدقيقة لأحداث المسلسل، يعرف مشاهدو المسلسل جيدًا أنها ترمز إلى أمور محددة، ومن ضمن تلك التفاصيل التي لاقت اهتمام المشاهدين كانت الأزياء التي صُممت بدقة وعناية كبيرة، لتلائم وتعبر عن الشخصية التي ترتديها.

    في تقرير نشرته مجلة "جلامور" الأمريكية، بعنوان "نعم، أزياء صراع العروش لديها معان خفية دائما". جاء أن أنماط المعاطف والفراء التي ترتديها عائلة "لانيستر" و"ستارك" و"تارجاريان" هي أكثر من ملابس يرتدونها مع حلول الشتاء. بل إنها غالبًا ما تحمل رسائل وأسرار كثيرة عن الشخصيات.

     أسرار تصميمات أزياء ملحمة جيم أوف ثرونز (9)

    قالت كلابتون إن المعاني الخفية كانت دائمًا جزء كبيرًا من تصميم خزانة أزياء المسلسل، وأن هذا الاتجاه سوف يستمر في الموسم الثامن. وأضافت أنها بحثت في التاريخ واستعانت بالكثيرم ن المصممين للوصول إلى تصميماتها التي ظهرت على الشاشة.

    كيف اقتبست أزياء المسلسل من التاريخ؟

    مع تعدد الأعراق والفصائل المتحاربة في الملحمة، وعشرات الشخصيات التي يمتلك كل منها ذوقا خاصا في ارتداء الملابس وانعكاسا على شخصيتها وتطورا يطرأ على أزيائها في كل موسم. تقود كلابتون فريقا من 70 إلى 100 شخص، بالإضافة إلى المتخصصين من عمال الجلود والطبعات والقواطع والدروع وعمال المعادن والصباغين والجواهريين. وتشرف على تصميم وتنفيذ ما يقرب من 120 زي رئيسي في الموسم الواحد.

    قال موقع "The Conversation" إن المسلسل قد يكون "فانتازيا"، لكن إذا أخذنا الوقت الكافي للنظر عن قرب، يمكننا أن نرى تجليات وتأثيرات تاريخية لا تعد ولا تحصى من أزياء شمال أوروبا في العصور الوسطى والعصر الفيكتوري، وأزياء بيت "بالنسياجا" الفرنسي في الستينات.

    وبالفعل قالت كلابتون إن أزياء المسلسل لم تلتزم بحقبة زمنية معينة، لكن التأثر بالتاريخ جاء مبعثرا وغير متطابق مع الأصل.

    على سبيل المثال، في زفاف "سانسا" الثاني بالموسم الخامس لـ"رامساي بولتون"، وهو شخص مختل عقليا وظهر بملامحها الذعر حين كان تسير باتجاهه. جاء تصميم الملابس مذكّرا بأجزاء من حياتها السابقة وعائلتها، لكن بشكل بالغ الدقة، فالأكمام تشبه بشكل كبير التماثيل الموجودة داخل سرداب "وينترفيل"، و"الفورير" الذي ينتمي إلى حقبة الستينات.

    كما تتشابه أطراف الأكمام المنتفخة إلى حد بعيد مع "ستايل" أزياء الأساقفة في القرن التاسع عشر.

     أسرار تصميمات أزياء ملحمة جيم أوف ثرونز (8)

    كذلك تصميم زي "سيرسي لانيستر" في حفل زفاف ابنها "جوفري" بالموسم الرابع، ينتمي بأكمامه الطويلة المتدلية، والمطبوعات على الرداء، إلى أسلوب القرون الوسطى المعدل وفقا للمسلسل.

    كما لوحظ أن ثوب "سيرسي" يتشابه تصميمه كثيرا مع أزياء الملكة إليزابيث الأولى في القرن السادس عشر، حيث تظهر لوحة الملكة إليزايبث المرسومة منذ عام 1564. كذلك طريقة نساء المسلسل في حمل هذه الفساتين أثناء المشي، بأيدي مربوطة أمام الخصر.

    تبدو أزياء "دينيريس تارجاريان" الشهيرة بـ"أم التنانين"، قريبة من أزياء فيلم "مملكة الخواتم" الشهير، وفيلم "ستار تريك" أيضا.

    قالت كلابتون إن "هذا الشعور بالقوة والإحساس بالخلود.. هذه النوعية من الرغبة في المضي قدما ، أمر بعيد عن الواقع"، لذا لم يكن من المتوقع أن تكون ملابسها لديها أي روابط تاريخية قوية". لكن بعض أزيائها متأثرة بفساتين المصمم الإسباني"ماريانو فورتوني" في القرن العشرين.

    ظهرت أيضا "دينيريس" كثيرا ترتدي فساتين مطوية بها كسرات، والتي تصل إلى الأرض، والتي تنتمي إلى طراز العصور القديمة في اليونان وروما، وهو ما اعتبره محللو الموضة اختيارا موفقا للغاية، نظرا لشخصيتها بالمسلسل، التي تهدف إلى بناء أمبراطورية وتروض وحوشا أسطورية.

    الرسائل السرية للأزياء

    مع تطور الأحداث بات مظهر الشخصيات وخاصة الرئيسية منها، أكثر عدوانية والألوان أقل إبهاجا وأكثر كآبة، إلا أن المواسم منذ عام 2011 إلى 2016، كانت تحتوي على الكثير من التفاصيل الدقيقة. حيث عمل المطرز الرئيسي للعمل، ميشيل كاراجر، مع كلايتون لإنشاء تصميمات تتوافق مع سرد الأحداث.

    على سبيل المثال، استخدام الخرز على فستان "سانسا" عندما تزوجت "تيريون لانيستر" يظهر تأثير والدتها "كاتلين ستارك"، وكذلك شعار ذئب عائلة ستارك، وختم "أسد عائلة لانيستر" على ظهر عنقها.

    كما أنه كان مظهر "جون سنو" خاصا بالشخصية، ولا يشابه أي رداء آخر، واختلفت الأراء حول دلالة "الشال" الثقيل الذي ارتداه في معظم الأوقات، وتم التوافق على إنه كان تكريما لـ"ند ستارك"، خاصة عند ذهابه لرؤية "سيرسي"، وكذلك الحال مع "سانسا".

    كواليس صناعة الملابس

    كشفت كلابتون أن 99% من الملابس صنعت من الصفر على أيدي فريق العمل الهائل، كذلك السجاجيد والدروع والسيوف. كما استخدمت ميشيل مجموعة ضخمة من الحلي والاكسسوارات جمعتها على مر السنين، بما في ذلك جميع أنواع الخرزات والأصداف والأحجار والبلورات والريش والقطع الجلدية.

     أسرار تصميمات أزياء ملحمة جيم أوف ثرونز (6)

    كما لجأت كثيرا إلى شراء القطع التي تحتاجها من موقع "eBay" مثل العظام التي استخدمتها في ملابس العديد من الشخصيات.

    كما صرحت بأن الزي المفضل لها بالمسلسل هو زي تتويج "سيرسي لانستر" بالموسم الثالث، ووصفته بأنه كان معبرا للغاية، فهو شبيه لملابس والدها في المسلسل "تايوين لانستر"، وكذلك يكشف ما مرت به للفوز بالعرش الحديدي، وهو ما ظهر من خلال اختيار أزيائها القوية التي تخفي هشاشتها وضعفها، ففي الموسم السابع باتت ملابسها تشبه الدروع، لكي تبدو أنها لا تزال في حالة حداد، حيث كان ثمن التاج باهظا للغاية.

    استعان أيضا صناع المسلسل بفريق يتألف من الرسامين وعاملي نسيج، الذين تتمثل مهمتهم في تدمير وإصلاح الأزياء لجعلها تبدو قديمة وبالية، ما يضفي مزيدا من الواقعية إلى الصورة.

    قد تبدو "شالات" الفراء فاخرة وفخمة للغاية، لكنها في حقيقة ليست كذلك، فهي في الواقع مصنوعة من سجاد "إيكيا". الأمر الذي شجع شركة "إيكيا" على إصدار تعليما لكيفية تحويل سجادها إلى "شال صراع العروش".

    كما تجدر الإشارة إلى أن كلًا من الشخصيات المشاركة في الأحداث "سيرسي" و"سانسا" ودينيريس" كانت أكثر الشخصيات التي استغرقت تصميمها جهدا واهتماما خاصا من قبل كلابتون.

    إعلان

    إعلان

    إعلان