هل ستستمر مبيعات السيارات الكهربائية في النمو خلال السنوات العشر القادمة؟

02:48 م الأحد 17 أكتوبر 2021
هل ستستمر مبيعات السيارات الكهربائية في النمو خلال السنوات العشر القادمة؟

السيارات الكهربائية

يُعتقد أن السيارات الكهربائية (EVs) هي إحدى الحلول لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراريمع سباق العالم لخفض الانبعاثات وتنفيذ إزالة الكربون، فالمستقبل الذي ينتظرنا هو جعل جميع وسائل النقل تعمل بالكهرباء، لكن الضجيج حول السيارات الكهربائية لا يزال يواجه العديد من العوائق في جميع أنحاء العالم.

يتوقع خبراء السوق أن يشهد الاستثمار في أسهم شركة تسلا وغيرها من شركاتالسيارات الكهربائية (بما في ذلك السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات والسيارات الكهربائية الهجينة) نموًا من 2.5 مليون في عام 2020 لتصل إلى 11.2 مليون في عام 2025، ومن المحتمل أنتصل إلى 31.1 مليون بحلول عام 2030،ومن المتوقع أن تمثل مبيعات السيارات الكهربائية نحو 32% من إجمالي الحصة السوقية لمبيعات السيارات بحلول عام 2030.

كما يشير الخبراء أن تظل الصين هي الرائدة والمهيمنة على سوق السيارات الكهربائية العالمية، ومن المرجح أن تستحوذ الصين على السوق بنحو 49% من إجمالي حصة السوق بحلول عام 2030، بينما ستمتلك أوروبا نحو 27% من السوق والولايات المتحدة نحو 14%.

عدم وجود بنية تحتية للشحن تعرقل نمو السيارات الكهربائية

وبرغم ذلك هناك الكثير من التحديات الكبيرة التي تقف أمام تحقيق أهداف السيارات الكهربائية، حيث أن التفاوت في الثروة سيعيق التنمية المستدامة، يقول أحد المحللين أن بعض الأسواق لن تستطيع أن تدعم استخدام السيارات الكهربائية بنفس الطريقة التي ستعززها الدول الأكثر ثراءً خلال العقد المقبل.

في الحقيقة تتجه دول العالم حاليًا إلى الحفاظ على البيئة والمناخ، من المرجح أن يكون الاهتمام بعد عام 2030 في الحفاظ على النمو هو تنفيذ البنية التحتية المناسبة للشحن، الأمر الذي سيتطلب استثماراتبمليارات الدولارات، يمكن تحقيق ذلك في بعض الأسواق عن طريق مزيج من الاستثمار العام والخاص، ولكن من غير المحتمل أن يتم تحقيقها بشكل موحد في جميع أنحاء العالم.

أين هو أسرع تطور في شحن البنى التحتية والنمو للسيارات الكهربائية؟

وفقًا للبيانات الصادرة في أوائل سبتمبر من قبل الاتحاد الأوروبي لمصنعي السيارات (ACEA)، أفادت بأنه يوجد نقص كبير في نقاط الشحن الكهربائية على طول شبكات الطرق في معظم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

يعد الاتحاد الأوروبي أكبر سوق للسيارات الكهربائية بعد الصين، لهذا فإن النقص في البنية التحتية لشحن السيارات يعتبر عقبة رئيسية أمام السيارات الكهربائية وتطوريها، تشير البيانات أن نحو 18 دولة من بين 27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي لديها أقل من خمس نقاط شحن لكل 100 كيلومتر من الطريق، فيما لا تمتلك عشر دول حتى شاحنًا واحدًا لكل 100 كيلومتر من الطرق الرئيسية، بينما تمتلك أربع دول فقط في الاتحاد الأوروبي أكثر من 10 أجهزة شحن لكل 100 كيلومتر من الشوارع، إذا لم يكن هناك ما يكفي من محطات الشحن والتزود بالوقود على طول الطرق، فلن يستطيع المستهلكون من الانتقال إلى المركبات عديمة الانبعاثات.

هناك العديد من المخاوف التي تشغل صانعي وممتلكي السيارات الكهربائية منها نطاق القيادة وتكاليفها، ومن أحد أكبر المخاوف هو الافتقار إلى البنية التحتية لشحن المركبات، يعتبر سعر السيارات الكهربائية أكثر تكلفة من سيارات محرك الاحتراق الداخلي (ICE)، وهذا علاوة على ابتعاد العديد من المستهلكين عنها.

يقول أحد المحللين أشار أن استيعاب السوق للسيارات المحملة بالكهرباء مرتبط ارتباطًا مباشرًا بالدخل القومي للبلد (نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي).

في عام 2020 تركزت حوالي 73% من إجمالي 1.046 مليون وحدة من مبيعات السيارات الكهربائية في أربع دول في أوروبا الغربية التي لديها أعلى ناتج محلي إجمالي، وكانت أكبر خمس دول في الاتحاد الأوروبي تتمتع بأعلى حصة في السوق للمركبات الكهربائية والناتج المحلي الإجمالي هي السويد وهولندا وفنلندا والدنمارك وألمانيا.

على الرغم من أن مبيعات السيارات الكهربائية في الاتحاد الأوروبي تضاعفت أكثر من أربع مرات في عام 2020 مقارنة بالعام السابق، إلا أنها لا تزال تمثل 10.5 % فقط من جميع السيارات الجديدة المسجلة في منطقة اليورو.

إن القفزة في الطلب على تلك السيارات كانت مدفوعة إلى حد كبير بالمحفزات الحكومية للمركبات منخفضة الانبعاثات وعديمة الانبعاثات، وبالفعل شوهدت بعض أكبر المكاسب في الدول ذات الحوافز الأكثر سخاءً، في ألمانيا على سبيل المثال زادت تسجيلات BEV [السيارة الكهربائية التي تعمل بالبطارية] بأكثر من 500% في الربع الأخير من عام 2020، واستمرت عمليات تسجيل السيارات التي تعمل بالكهرباء في الاتحاد الأوروبي في التوسع في عام 2021.

تصدرت مجموعة رينو الفرنسية قائمة شركات السيارات الكهربائية التي باعت أكبر عدد من السيارات في أوروبا في عام 2020، حيث باعت ما يقل قليلاً عن 100 ألف وحدة من سيارتها رينو زوي تليها تيسلا (TSLA) وفولكس فاجن (VOW3).

فولكس فاجن تعلن عن سياراتها الكهربائية لتصبح أعمالها الأساسية

مع استمرار نمو السيارات الكهربائية في جميع أنحاء العالم ، يسعى حتى صانعو سيارات محركات الاحتراق الداخلي إلى أن يصبحوا مصنعي سيارات كهربائية. أكبر شركة مصنعة للسيارات في العالم ، مجموعة فولكس فاجن ، التي تمتلك أودي ، سكودا ، سيات ، بنتلي ، بوجاتي ، لامبورغيني ، بورش ، دوكاتي ، فولكس فاجن للمركبات التجارية ، سكانيا ومان ، تهدف إلى بيع ما يصل إلى ثلاثة ملايين سيارة كهربائية بالكامل. بحلول عام 2025. بحلول عام 2030 ، تخطط فولكس فاجن لزيادة مبيعاتها من السيارات الكهربائية لتشكل 60٪ من أسطول السيارات الجديدة في أوروبا و 40٪ في الصين.

قال هربرت ديس ، رئيس مجلس إدارة شركة فولكس فاجن إيه جي: "لقد أصبح التنقل الكهربائي أعمالنا الأساسية. نحن الآن ندمج بشكل منهجي مستويات إضافية في سلسلة القيمة ".

"على المدى الطويل ، نحن نؤمن المركز الأول في السباق للحصول على أفضل بطارية وأفضل تجربة للعملاء في عصر التنقل عديم الانبعاثات."

مبيعات السيارات الكهربائية في الصين تستمر في النمو

استمرت مبيعات السيارات الكهربائية في النمو في الصين في الأشهر السبعة الأولى من هذا العام، وفقًا للبيانات من الرابطة الصينية لمصنعي السيارات (CAAM) قفزت مبيعات السيارات الكهربائية إلى 1.149 مليون وحدة في الفترة من يناير إلى يوليو بزيادة 179% عن نفس الفترة من عام 2020، في غضون ذلك، ارتفعت مبيعات السيارات الكهربائية الهجينة الموصولة بالكهرباء (PHEV) قفزت بنسبة 159.7% على أساس سنوي لتصل إلى 249000 وحدة.

تم تصنيف كل من السيارات الكهربائية والهجينة كمركبات طاقة جديدة من قبل CAAM، وشكل بيع هذه الفئة حوالي 10 %من إجمالي مبيعات السيارات التي يقدر عددها نحو 1.478 مليون في الصين خلال الفترة من يناير إلى يوليو.

وفقًا لبيانات الرابطة الصينية فإن مبيعات السيارات ذات العلامات التجارية الصينية نمت بوتيرة سريعة أيضًا، وتستحوذ على أكبر حصة سوقية في البلاد، حيث ارتفعت مبيعاتها بنسبة 42.8% على أساس سنوي لتصل إلى 4.92 مليون وحدة وهو ما يمثل حوالي 42.6% من إجمالي حصة السوق.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
909

إصابات اليوم

56

وفيات اليوم

788

متعافون اليوم

365831

إجمالي الإصابات

20877

إجمالي الوفيات

304156

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي