السيارات × أسبوع| تويوتا كورولا 2020 في مصر.. و"السيارات الأوروبية" قد تصبح خطر على أمريكا

07:12 م الأربعاء 20 فبراير 2019

"بورش" تعلن عن زيادة أسعار سياراتها 10% إذا خرجت بريطانيا من أوروبا دون اتفاق

2019_2_18_19_1_12_393

حذرت شركة بورش للسيارات زبائنها في بريطانيا من أنهم سيدفعون زيادة بنسبة 10 في المئة إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

وتطلب الشركة الألمانية حاليا من المشترين التوقيع على بند في العقد يلزمهم بدفع الزيادة المحتملة في سعر سياراتهم المستلمة بعد 29 مارس.

وقالت بورش إنه هذه الإجراءات: إجراءات احترازية في صالح الزبائن تجعلهم يستعدون مسبقا".

وتؤدي الزيادة بنسبة 10 في المئة إلى ارتفاع سعر سيارة بورش 911 من 93.110 جنيه استرليني إلى 102.421 جنيه استرليني.

وتنتمي الشركة الألمانية إلى مجموعة فولكس فاجن التي تملك أيضا سيارات أودي، شكودا، بنتلي، بوجاتي، لامبورجيني، سيات، والدراجات النارية دوكاتي.

ولم توضح فولكس فاجن ما إذا كانت السيارات الأخرى التي تنتجها ستفرض الزيادات التي أعلنتها بورش.

وقالت الشركة، التي مقرها شتوتغارت، في بريد إلكتروني أرسلته إلى بي بي سي: "هناك احتمال زيادة نسبة 10 في المئة في سعر السيارات التي تستورد إلى بريطانيا بعد 29 مارس".

وأضافت بورش في رسالتها: "لذلك قررنا إخطار الزبائن، الذين قد تصل طلباتهم بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بهذه الزيادة حتى نسمح لهم بتعديل طلباتهم إذا أرادوا ذلك".

ونقلت وكالة بلومبرج، التي نشرت الخبر، عن بورش قولها إنها تريد "وضوحا تاما بخصوص علاقة بريطانيا المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي".

وقالت الشركة إن الزبائن الذين لهم طلبات سابقة ليوم 17 يناير، ليسوا معنيين بهذه الزيادة. ولا تملك الشركة مصانع في بريطانيا.

تبديد المخاوف
وقالت جمعية صناعة وبيع السيارات إنها لا تريد الانجرار وراء مثل هذه القضايا ولا تريد أن تعلق على إجراءات فردية لأحد صانعي السيارات.

وقال رئيس الجمعية، إيدموند كينج، إن: "الرسوم على الاستيراد هي وحدها التي ترفع أسعار السيارات المستوردة إلى بريطانيا من أوروبا بقيمة 1.500 جنيه استرليني إذا لم تتمكن شركة السيارات أو شركات البيع من تحمل هذه النفقات".

وعبر العديد من المسؤولين في قطاع السيارات عن مخاوفهم من الرسوم، التي قد تسبب اضطرابات في الانتاج والتصدير، بعدما تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل.

ولكن دعاة الخروج قللوا من شأن هذه المخاوف بالنسبة لاستيراد السيارات معللين موقفهم بأن الشركات الألمانية ستجد صعوبات في الوصول إلى أحد أكبر أسواقها.

تعد بريطانيا من أكبر الأسواق بالنسبة لسيارات بورش. فقد باعت الشركة 256 ألف سيارة عالميا العام الماضي، منها 12 ألف سيارة في بريطانيا.

وتصنع الشركة المشهورة بالسيارة الرياضية الحمراء سيارات أخرى من بينها سيارة ماكان التي يبدأ سعرها من 46 ألف جنيه استرليني.

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان

إعلان