"ليه الأفلام القديمة عايشة لحد دلوقتي؟".. محمود عبدالعزيز يجيب (فيديو قديم)

01:57 م الجمعة 12 نوفمبر 2021

كتب - هاني صابر:

يحل اليوم الجمعة 12 نوفمبر، الذكرى الخامسة لوفاة الفنان الكبير محمود عبدالعزيز، إذ أنه رحل عن عالمنا عام 2016 وتوفي في مستشفى الصفا بالمهندسين بعد وعكة صحية، ودُفن في مدافن العائلة بمسقط رأسه بالإسكندرية، وشُيعت جنازته من مسجد الشرطة بحضور عدد كبير من الفنانين، في نوفمبر 2016.

وتحدث النجم الراحل محمود عبدالعزيز، في فيديو قديم عن السبب الذي يجعل الأفلام القديم تعيش بيننا حتى الآن ورغم مرور السنوات، قائلًا: "الفن ده شيء جميل جدًا، والإنسان بيعيش لحظة الإحساس الفني من خلال كتاب يقرأه يضيف له معلومة جديدة أو من خلال قطعة موسيقية صادقة ولذيذة.. سيد درويش رحمة الله عليه لسه عايش لحد دلوقتي، وكل الأفلام القديمة عايشة لحد دلوقتي بسبب الصدق في توصيل المعلومة وتوصيل الاحساس الجميل ده اللي بيوصل للناس".

وأضاف: "السينما مجهوده صعب وقاسي، ولكن التليفزيون يطالبك باليقظة طوال الوقت في ترتيب الأحاسيس المختلفة في المشاهد، ويتطلب مجهود كبير جدا وتصوير كمية مشاهد كتيرة جدا في اليوم، وتغيير أكتر من لبس وفورمة شعر وأكتر من احساس، والتمثيل واحد ولكن التركيز يكون أكثر في التليفزيون بأنه يكون مضاعفا".

جدير بالذكر أن الراحل محمود عبدالعزيز من مواليد 4 يونيو 1946، وحصل على بكالوريوس الزراعة من جامعة الإسكندرية عام 1966، ثم على درجة الماجستير في العلوم الزراعية، بدأ حياته الفنية في التليفزيون، من خلال اشتراكه مع محمود ياسين ونيللي في مسلسل (الدوامة) من إخراج نور الدمرداش. وبدأت علاقته الحقيقية بالسينما عام 1974 في فيلم (الحفيد)، كما قدم العديد من الأفلام الرومانسية خلال فترة سبعينيات القرن العشرين منها (حتى آخر العمر، مع حبي وأشواقي، كفاني يا قلب). وفي فترة الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين بدأ في تقديم العديد من الأعمال الهامة منها (الكيت كات، البحر بيضحك ليه، العار، الصعاليك، البريء، الكيف، جري الوحوش)، ووافته المنية يوم 12 نوفمبر 2016 .

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
1403

إصابات اليوم

22

وفيات اليوم

1632

متعافون اليوم

405393

إجمالي الإصابات

22260

إجمالي الوفيات

339259

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي