مسك أحمر وانهيار العاملين بالمستشفى.. شهادات النجوم يوم وفاة علاء ولي الدين

04:00 م الإثنين 28 سبتمبر 2020

القاهرة-مصراوي:

في يوم 28 سبتمبر 1963، رُزق الفنان الراحل سمير ولي الدين، بنجله علاء ولي الدين الذي بدأت علاقته بالفن من خلال عمل والده في التليفزيون بمشاركته في العديد من المسلسلات والسهرات بالثمانينيات، ولم يكن الوالد يعلم أن نجله ستدور به الأيام حتى يصبح فنانا كبيرا أشهر منه.

وفي صباح يوم 11 فبراير من العام 2003، وبينما يحتفل العالم العربي بحلول أول أيام عيد الأضحى المبارك، وينتظر أصدقاء علاء ولي الدين رؤيته بعدما عاد ليلة العيد من البرازيل حيث كان يصور هناك فيلمه الأخير "عربي تعريفة"؛ كان الجميع على موعد مع فاجعة لم تكن على البال، برحيل "علاء" عن دنيانا مبكرا عن عمر يناهز 40 عاما، إثر مضاعفات مرض السكري.

وكانت وفاة علاء ولي الدين بمثابة صدمة للجميع، وبالطبع في مقدمتهم أسرته وزملائه وأصدقائه من الوسط الفني، وتحدث بعضهم عن ذكرى وفاته المؤلمة، ومن رواياتهم عن هذا اليوم:-

أشرف عبد الباقي

الفنان أشرف عبد الباقي قال عن يوم وفاة علاء ولي الدين، خلال حواره ببرنامج "صاحبة السعادة" مع الفنانة إسعاد يونس عبر قناة DMC (سبتمبر 2020): "وفاة علاء كانت صدمة كبيرة ليّا، أنا عشت تجربة من أصعب تجاربي، أنا روحتله البيت، هو مات أول يوم عيد الأضحى، أنا بدبح وهو كان بيدبح، وبعد الدبح رجعت البيت وأخدت دُش، وببص على الموبايل لقيت نمرة غريبة، طلع معتز أخوه، قالي إلحق علاء".

أضاف: "أنا كنت في المعادي وقتها، روحت لمصر الجديدة في عشر دقايق لأن الدنيا كانت فاضية بسبب العيد، حضرت الحالة كاملة من أول ما خدناه من البيت روحنا بيه المستشفى، ولما حصلت الوفاة كان عليّا مسئولية أبلغ مصر، وقعدت أبلغ الناس كلها وزمايله في الفيلم والمسرحية.

وفي برنامج "واحد من الناس" عبر قناة "الحياة" (فبراير 2018)، قال أشرف عبد الباقي: "موت والدي مكنش صدمة بالنسبالي، الصدمة اللي كانت في نفس السنة بعده بـ3 شهور كان علاء ولي الدين الله يرحمه، وفاته سابت أثر كبير جدا، وكنا في عز انهيارنا بنقول الحمد لله، لكن وفاته كانت صعبة جدا فعلا، ويمكن من أغرب الأحداث اللي حصلت يومها، إنه العادي لما بتكون في وفاة في مستشفى بتلاقي إنه أهل المتوفي هما اللي منهارين لكن العاملين في المستشفى متعودين، لكن يوم وفاة علاء ولي الدين، كل اللي في المستشفى كانوا منهارين، وكذلك وقت الدفنة، كل الناس كانت بتحب الراجل ده، وكلهم كانوا متأثرين".

كريم عبد العزيز

وقال الفنان كريم عبد العزيز، خلال حواره مع الفنانة إسعاد يونس ببرنامج "صاحبة السعادة" (يناير 2020)، إن "علاء ولي الدين كان علامة حلوة في حياته ولن ينساه"، مضيفا: "من أصعب الحاجات اللي حصلت في حياتنا كلنا، آخر تليفون بينا هو اللي طلبني وكلمته وهو ووالدته، كان بعد صلاة العيد، وفضلت والدته حتى شايلة الموبايل وكان نوعه (نوكيا 3100)، علاء ذكرياته حلوة وكان هو اللي بيجمعنا وبعد وفاته اتفركشنا".

علاء مرسي

وقال الفنان علاء مرسي خلال حوار له مع الإعلامي عمرو الليثي ببرنامج "واحد من الناس" عبر فضائية "النهار" (سبتمبر 2019): "علاء كان حاسس إنه هيموت، ولما روحت أعمل عمرة قبل وفاته طلب مني اشتريله مسك أحمر بكميات كبيرة، ورغم إني مكنش معايا فلوس ألّح عليّا أجيبله أكبر كمية ممكنة".

أضاف: "هو كان في البرازيل في أواخر أيامه بيصور فيلم (عربي تعريفة)، اتصل بيّا مرة وقالي: أنت قاعد فين؟ قولتله: على قهوة في فيصل، قالي: قوم من على القهوة دي بسرعة وروح كده وصلي ركعتين وقول: (وحل عقود العسر وفرِج أمرنا) 100 مرة عشان ربنا يكرمك، حس إني في مشكلة وقولتها وربنا فرجها".

تابع علاء مرسي: "ليلة العيد أول ما رجع كلمني قالي تعالى نفطر مع بعض الصبح أو تعالالي المسرح بالليل، قولتله خلاص هجيلك بعد الضهر وبعدين نروح المسرح مع بعض، يوم العيد دخلت أنا نمت شوية بعد الصلاة، أختي صحتني وقالتلي: أشرف عبد الباقي بيتصل بيك كتير، قبل ما أرد كنت متخيل إن أشرف هيعيّد عليّا، كلمته قالي كلمة واحدة: علاء ولي الدين مات، وراح قافل السكة".

استكمل: "كنت وقتها لابس جلابية بيضا، نزلت جري في الشارع وأنا مش فاهم أنا رايح فين، أخويا لحقني ركبني وروحتلهم، فضلت بالجلابية البيضا وحافي طول اليوم ولحد بالليل معتز أخوه جابلي لبس وشبشب، وفضلت قاعد مش عارف أفهم إيه اللي حصل، دخلتله مغسلة الموتى وكلمته، قولتله: أنت بجد خلاص كده ولا إيه الموضوع أنا مش فاهم، وبعدين ارتجفت وسكت لحد لحظة وهما بينزلوه المدفن اللي اشتراه قبلها وأنا كنت معاه، في لحظة دخوله القبر أنا انهرت، وأنا إلى الآن لما بروحله وبفتكره بحس إني محتاج له جدا، وكذلك أشرف عبد الباقي لحد دلوقتي صوته مش أشرف بتاع زمان، وهنيدي نفس الحالة، إحنا فقدنا أبونا وبركتنا".

وفي برنامج "صح النوم" (مايو 2017)، قال علاء مرسي عن يوم وفاة علاء ولي الدين: "آخر مرة كلمني قالي إنه جايبلي هدية من البرازيل، وقالي: أنا دلوقتي في مكان بذكر فيه الله وهذا المكان لم يذكر فيه الله بشر، وقالي: ربنا بقى يكرم ويحسن ختامنا.. أنا افتكرت الجمل دي وهو نازل القبر".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 106540

    عدد المصابين

  • 98903

    عدد المتعافين

  • 6199

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 42917824

    عدد المصابين

  • 31659985

    عدد المتعافين

  • 1154305

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي