أم كلثوم حبه "الأزلي" ولهذا السبب ضرب محمد أبو الحسن.. حكايات الأستاذ فؤاد المهندس

09:00 ص الأربعاء 16 سبتمبر 2020

كتبت- منال الجيوشي:

ملامح مميزة، و"استايل" مختلف، وصوت واضح قوي يجعلك ترى "الكلمات" لا تسمعها فقط.

هو الأستاذ، النجم الاستثنائي في تاريخ الكوميديا، المبتكر والمجدد في فن الكوميديا، الفنان فؤاد المهندس، الذي رحل عن عالمنا في 16 سبتمبر 2006.

بين جيلين

ظهر "المهندس" بين جيلين مختلفين للكوميديا، جيل النجم الكبير إسماعيل ياسين، وجيل الزعيم عادل إمام، ولم يحاول طيلة مشواره تقليد أحد فناني الكوميديا، فكان متفردا في كل ما يقدم.

كوميديا من نوع خاص

في أفلامه تجده زعيم عصابة، وهذا النمط لم يظهر به من قبل الكوميديانات، مثلما شاهدناه في"عودة أخطر رجل في العالم"، وتجده مرة أخرى متهم بقتل النساء والاحتفاظ بأجسادهن في قوالب شمع مثلما شاهدنا في "سفاح النساء"، ومرة أخرى موظف يلجأ لحبوب النفاق للوصول لمنصب كبير مثلما شاهدنا في "أرض النفاق"، وشاب يقع في غرام النساء بمجرد مشاهدة أحذيتهن مثلما شاهدنا في "مطاردة غرامية"، وغيرها من الأعمال المبتكرة والتي ظهر فيها طابع "الفانتازيا" الذي تميز به.

كلمتين وبس

عبر الأثير، ارتبطنا بصوت المهندس كل صباح، من خلال برنامجه الإذاعي الأشهر "كلمتين وبس"، الذي بدأه عام 1968، ليناقش عددا من السلبيات أو الأمور الروتينية الموجودة في المجتمع والوصول لحل في كلمتين وبس.

حبه للست

كان درويشا من دراويش كوكب الشرق، وفي شوارع الزمالك – التي كان يقطنها- كان سكان الحي الراقي يعرفون أنه يمر بالشارع حينما يسمعون صوت "الست" يخرج من السيارة، وقال نجله "محمد" في أحد لقاءاته التليفزيونية أن والده كان "يرفع الصوت على أعلى حاجة، فأم كلثوم كانت حبه الأزلي".

شويكار

جمعهما الحب والفن، فكونا واحدا من أشهر الثنائيات في تاريخ الفن المصري، وأعمالا خالدة في السينما والمسرح، لعل أبرزها "سيدتي الجميلة"، "أنا فين وإنتِ فين"، "روحية اتخطفت"، وغيرها.

عبدالمنعم مدبولي

عام 1959، كون النجم عبدالمنعم مدبولي والنجم فؤاد المهندس والمنتج سمير خفاجي، فرقة "الفنانين المتحدين"، وحتى رحيل "مدبولي" و"المهندس" لم يفترق الصديقان، اللذان كونا مدرسة خاصة في الكوميديا أطلق عليها اسم "مدبوليزم".

استمرت صداقة المهندس ومدبولي، حتى رحيل الأخير في يوليو 2006، ليلحق به صديقه "المهندس" بعد شهرين فقط.

الأستاذ

استحق فؤاد المهندس اللقب عن جدارة، لأنه كان سندا وعونا للوجوه الشابة، أعطى مساحة ودور بطولة للفنان عادل إمام، في المسرحية الشهيرة "أنا وهو وهي"، بعدما لمح الموهبة عليه

"الأستاذ" لأننا نشاهد أغلب نجوم الكوميديا، ينفردون بإطلاق الضحكات والإفيهات على الجمهور، فتظهر الشخصيات بجانبهم إما باهتة أو مجرد "سنيدة"، إلا أن الأستاذ تجاوز القاعدة، فثقل موهبته منحه يقين أن إعطاء المساحة لممثل شاب مثل محمد أبو الحسن، لن يؤثر على كونه "الأستاذ"

في مسرحية "سك على بناتك"، يظل "الدكتور رأفت" –فؤاد المهندس- يقدم لدقائق إفيه، حتى ينطلق "حنفي" قائلا: "مين عمر الشريف بقى"، ليدخل الجمهور في نوبة من الضحك

هذا الدور الذي لعبه "أبو الحسن" يعتبر علامة فارقة في مشواره، لعله أهم الأدوار التي قدمها، وكذلك نرى في آخر مشهد للنجمة الرائعة سناء يونس، وهي تتحدث على المسرح في نفس المسرحية، وعلامات الإعجاب بادية على ملامح وجه المهندس فرحا بتلميذته النجيبة، لهذا استحق المهندس وعن جدارة لقب "الأستاذ".

المسرح عشقه الأكبر

كان "المهندس" عاشقا للمسرح، وكان مسرحه أكاديمية متكاملة، فكان هناك مدربا للرقص، ومدربا للغناء، ومدربين للإيقاع، الفوكاليز، وغيرها، كما كان هناك طبيب يتابع بشكل يومي حالة الفنانين الصحية في مسرحه.

لهذا كان الخروج عن النص بمثابة "الكارثة" والطامة الكبرى، وهذا ما فعله الفنان محمد أبو الحسن في أحد العروض، حينما خرج عن النص، ليفاجئ بالأستاذ يعنفه على المسرح لدرجة ضربه بـ"الشلوت"، ليصرخ فيه "اتكلم عدل".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 102625

    عدد المصابين

  • 93531

    عدد المتعافين

  • 5853

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 32744522

    عدد المصابين

  • 24167549

    عدد المتعافين

  • 992914

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي