أبرزها "بشرة خير وتسلم الأيادي".. نقاد وموسيقيون يقيمون أغاني ثورة 30 يوينو

05:35 م الثلاثاء 30 يونيو 2020

كتبت-رودينا خيري:

تمر اليوم الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو، التي أعادت مصر للمصريين، وأطاحت بنظام إخواني كان سياخذها إلى الهاوية، فرحة المصريين بهذا الانتصار صاحبه العديد من مظاهر البهجة والفرح والتي عبرت عنها الأغنيات الوطنية المختلفة التي عكست حب وعرفان الشعب لدور القوات المسلحة، وحب الشعب لوطنهم الغالي.

وفي هذا الصدد نرصد لكم أبرز الأغاني التي عبرت عن انتصار ثورة 30 يوينو..

أغنية "تحية للشعب المصرى"

قدم الفنان حمادة هلال أغنية "تحية للشعب المصرى"، عقب ثورة 30 يونيو عام 2013 إهداءً لكل من شارك فى الثورة منذ 25 يناير مرورا بمظاهرات 30 يونيو عام 2013 خاصة الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من أجل الوطن وأهداها أيضاً إلى رجال الشرطة والجيش

الأغنية من كلمات وألحان محمد جمعة, وتوزيع نور

- أغنية "هى دى أخرتها"

طرحت الفنانة "هبة عبد الغنى" في يوليو عام 2013 أغنية هي دي أخرتها والتى أهدتها إلى روح الشهداء وأسرهم

الأغنية من كلمات شادى نور وألحان وتوزيع شريف قاسم

- دويتو "يا بلدي"

أطلقت شركة Music Star Gate في شهر يوليو عام 2013 دويتو مشترك بين المطربة السورية أصالة نصري والمطرب حسام حبيب بعنوان "يا بلدى"

الديو من كلمات أمير طعيمة وألحان إيهاب عبد الواحد وتوزيع حسن الشافعى

- أغنية "تسلم الأيادى"

عقب ثورة 30 يونيو عام 2013 أهدى كل من مصطفى كامل وغادة رجب وسومة وحكيم وغيرهم أغنية تسلم الأيادي إلى الجيش المصري والتى حظيت بتأييد شعبى وإقبال كبيرعلى سماعها

أغنية "تسلم الأيادى"، من تأليف وألحان مصطفى كامل، وغناء كل من حكيم وغادة رجب، وسومة، وخالد عجاج ومصطفى كامل، وهشام عباس وإيهاب توفيق وبوسي وخالد عجاج مصطفى كامل.

- أغنية "بلادى"

المطرب محمد حماقي، قدم أيضا أغنيته الوطنية "بلادى" في شهر يوليو عام 2013 بهدف إشعال الحماس فى الشعب المصرى فى وجه أعداء الوطن إنذاك

الأغنية من كلمات محسن الخياط وألحان بليغ حمدي وتوزيع خالد عز، وهي نسخة معدلة من الأغنية التى تم إهداؤها لأطفال مذبحة "بحر البقر" ألحان بليغ حمدى.

يذكر أن الفنان محمد حماقي شارك في التعبير عن آرائه في مظاهرات ميدان التحرير عندما اعلن الرئيس الراحل محمد مرسى إعلان دستورى، كما شارك فى المسيرات إلى قصر الاتحادية يوم 30 يونيو عام 2013 عقب توقيعه على استمارة "تمرد".

وفي 16 مايو عام 2014 طرح المطرب الإمارتي حسين الجسمي أغنية بشرة خير والتي حققت نجاحا كبيرا ونسب مشاهدة عالية، كما رقص عليها جميع الناس

أغنية بشرة خير من كلمات أيمن بهجت قمر، وألحان عمرو مصطفى، وتوزيع توما، وكانت إهداء من المطرب الإماراتى حسين الجسمى إلى شعب مصر

والجدير بالذكر أن هناك العديد من الأغاني الوطنية التي طرحت عام 2013 ولكنها كانت في أثناء مظاهرات ثورة 30 يونيو من بينها أغنية "انزل" وهى ديو مشترك بين المطرب بهاء سلطان والمطربة توبة والتى تدعو فيها الشعب إلى النزول للمشاركة فى مظاهرات تمرد وأغنية "تمرد" لعمرو قطامش وأغنية "راجع ع الميدان" لـ"محمد مسعد" واغنية أنا مش خايف للمطرب محمد المغربى نجم ستار أكاديمى كدعوة منه للمظاهرات ضد نظام الراحل محمد مرسي آنذاك

أما المطرب "رامى صبرى" فقد أطلق أغنية "اتحركوا" أيضا لدعوة المصريين للنزول للمشاركة في مظاهرات 30 يونيو عام 2013.

أيضا أغنية "سامع صوت الجماهير" لفرقة "فابريكا"، وأغنية أنا مصرى، والنشيد الرسمى لمظاهرات 30 يونيو.

بالإضافة إلى أغنية تدعم مظاهرات يونيو 2013 وهي أغنية على وزن "اتمخطرى يا حلوة يا زينة"، وكذلك أغنية سجاير النظام، وأنا المتمرد.

.وعن رأي الملحن حلمي بكر في الأغاني الوطنية التي طرحت في أعقاب ثورة 30 يونيو عام 2013

فقال "بكر" في تصريح خاص لمصراوي: "معظمها كانت أغاني فعالة وذات قيمة وحققت نجاحاً واسعاً ولكن كثرة أغاني النوع الواحد بشكل عام تقلل من قيمتها وتجعلها دون جدوى"

وأضاف: "أفضل هذه الاغاني كانت تسلم الأيادي، وبشرة خير، وطوبة فوق طوبة ولكنهم لم يصلوا إلى مستوى الأغاني الوطنية التي غنت في الزمن الجميل مثل أم البطل وغيرها"

بينما قال الموسيقار هانى شنودة :" جميع الأغاني الوطنية التى عرضت أثناء وعقب ثورة 30 يونيو عام 2013 جيدة جداً وأثرت بشكل إيجابي على المصريين ولكن اختفاء هذه الأغانى الآن يجب أن نستفهم عنه؟ وهل تسمع هذه الأغاني الآن؟ لا أظن "

وأضاف: "الأهم استمرار نجاح الأغنية لسنيين بدلاً من نجاحها فترة طرحها فقط "

وتابع: "أغنية بشرة خيرة لا تسمع الآن، لكن الأغاني التي تقدم للشهداء تظل تسمع لسنوات عديدة وضمان خلود الأغنية يكمن في جودة كلماتها ولكن اللحن يضمن لها النجاح فقط وليس بالضرورة ضمان الخلود فإذا بقت الكلمة على مدار الزمن بقيت الأغنية أيضاً مثل أغنية بسم الله الله أكبر بسم الله "

أما الناقد اشرف عبد المنعم، فقال: "عندما يحدث حدثاً كبيراً في أي مجتمع فلابد للفن أن يستجب له، فالفن دائما مرآة للمجتمع لابد أن يعكسه"

وأضاف: " في عام 1973 طرحت أغاني حزينة جداً لم تناسب الحدث إنذاك لأن نصر أكتوبر يدعو للفرح وليس للحزن وكذلك أفلام نصر أكتوبر كانت دون المستوى "

وتابع: "أما أغاني ثورة 30 يونيو 2013 كانت أغاني مبهجة للغاية، وفرح الناس بها فرحاً شديداً "

واستطرد: " أفضل الأغاني الوطنية التي طرحت عام 2013 أغنية بشرة خير، وأغنية تسلم الأيادي "

وقال الناقد طارق الشناوي: " أغنية بلادي للمطرب محمد حماقي أقرب أغنية لقلبي لأنها أغنية مليئة بالشجن أما أغنية تسلم الأيادي من أفضل الأغاني التي حازت على إعجاب عدد كبير من الجماهير، ولكن لحنها مسروق من لحن أغنية تم البدر بدري، والمؤسف أن لا أحد يعترف بالاقتباس , مثل محمد فؤاد أيضاَ الذي لم يعترف بأنه اقتبس أغنية الحب الحقيقي من الفنانة شادية وعندما سأل في ذلك قالم أنه لم يسمع أغنية الحب الحقيق لشادية فهل يعقل هذا؟"

وأضاف: "لكن هناك أغاني وطنية تخلد ولا تنسى تظل عالقة في الذاكرة مثل أغنية أنا الشعب لكوكب الشرق رغم طرحها عام 1964 إلا أنها مازالت عالقة في أذهاننا حتى الآن بسبب صوت أم كلثوم العظيم وكلمات كامل الشناوي الرائعة وألحان عبد الوهاب الخالدة "

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 77279

    عدد المصابين

  • 21718

    عدد المتعافين

  • 3489

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 11863130

    عدد المصابين

  • 6822163

    عدد المتعافين

  • 544029

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان