أصُيب بفيروس نادر وفقد والده العام الماضي.. معلومات عن أحمد مكي في عيد ميلاده

09:01 م الجمعة 19 يونيو 2020

كتبت - ياسمين الشرقاوي:

يحتفل الفنان أحمد مكي اليوم الجمعة، الموافق 19 يونيو، بعيد ميلاده، والذي يُعد أحد نجوم الصف الأول، إذ استطاع أن يقدم نموذجًا نجاحًا للفنان الشامل القادر على تقديم أنواع مختلفة من الفنون سواء في التمثيل أو الإخراج أو الغناء، ليكون له قاعدة جماهيرية كبيرة.

ونستعرض في السطور التالية، حكايات في حياة الفنان أحمد مكي:

- وُلد مكي في 19 يونيو 1978، بمدينة وهران الجزائرية لأب جزائرى وأم مصرية.

- انتقل إلى مصر مع والدته وعاش معظم حياته وله 4 أشقاء، بينهم الفنانة إيناس مكي.

- تخرج مكي في المعهد العالى للسينما قسم إخراج عام 2003.

- بدأ مكي مخرجًا للأفلام القصيرة منها فيلم "الحاسة السابعة" وفيلم "ياباني أصلي".

- كما عمل مساعد مخرج مع المخرج الكبير شريف عرفة في فيلم "ابن عز"، وظهر فيه ممثلًا أيضًا.

- حول "مكي"، فيلمه القصير "الحاسة السابعة"، إلى فيلم طويل من بطولة الفنان أحمد الفيشاوي، وشقيقته إيناس، وتولى مكي إخراجه في أول تجربة طويلة له.

- ظهر ممثلًا في عدد من الأعمال منها "هيثم دبور" الشخصية التي قدمها الست كوم "تامر وشوقية"، ومع نجاح الشخصية قدمها مرة آخرى في فيلم "مرجان أحمد مرجان"، وبعد نجاحها جماهيريًا بشكل أكبر، ذهب بها ليقدم أول بطولة له في السينما.

- قدم "مكي"، عددًا من الأفلام التي صنعت نجوميته منها: "إتش دبور، طير إنت، لا تراجع ولا استسلام، سيما على بابا، سمير أبوالنيل".

- أما على مستوى الأعمال التليفزيونية، فقدم مكي مسلسل "الكبير"، بخمسة أجزاء، تفوق فيها على نفسه وقدم شخصيات "الكبير، الكبير أوي، الكبير جدًا، جوني، حزلقوم/ نعيم".

- كما قدم مسلسل "خلصانة بشياكة"، مع الثنائي الناجح شيكو وهشام ماجد.

- لم تقتصر موهبة مكي على التمثيل والإخراج، بل قرع أبواب الغناء من خلال "الراب"؛ ليصبح أحد أهم نجوم الراب في الوطن العربي، وقدم أول ألبوم راب له عام 2012، بعنوان "أصله عربي"، وأغنية "وقفة ناصية زمان"، حتى آخر أغنياته "أغلى من الياقوت"، التي لاقت نجاحًا كبيرًا.

- اختفى مكي عن الآنظار لما يقرب من عام، وكشف بعدها عن تعرضه لوعكة صحية خطيرة ولم يعلن عن تفاصيل مرضه للجمهور إلا بعد شفائه تمامًا، وقال خلال لقائه مع الإعلامية منى الشاذلي، إنه أصيب بفيروس نادر وغامض هاجم جسده، وخصوصا الكبد والطحال، جعله لا يستطيع الحركة ولا الشرب، ولا يستطيع أن يحتضن ابنه، ويستغرق في النوم أكثر من 18 ساعة، كما أفقده وزنه وجعل ملامحه تتغير: "قالولي مرضك مالوش علاج".

وأضاف: "الدكتور قالي إنت إزاي واقف على رجلك، الفترة اللي اتعالجت فيها غلط مكنت الفيروس مني أكتر، مكنتش أعرف أشتغل لإني لو اتكلمت كلمة بكح جامد"، موضحًا أن هذه المحنة جعلته يعيد حساباته ويتغير للأحسن، وإنه تعلم الدرس جيدًا وهو ألا يتعود الإنسان على النعم وإن من لديه نعم يجب أن يحمد ربه عليها ويقدرها جيدًا، مشيرًا أن مرضه ساعده في الإقلاع عن التدخين وجعله يصل لأفضل قرار في حياته.

- وفي أكتوبر من العام الماضي، رحل والد أحمد مكي في مقر إقامته بالإمارات، وسافر مكي إلى هناك للمشاركة في تشييع جثمانه.

- وبعد غياب ما يقرب من 7 سنوات عن السينما، قرر مكي العودة من جديد حيث تعاقد مؤخرًا على فيلم جديد من إنتاج أحمد السبكي، وإخراج كريم السبكي، ومن المقرر تصويره خلال الفترة المقبلة.

...

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 107030

    عدد المصابين

  • 99174

    عدد المتعافين

  • 6234

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 44707793

    عدد المصابين

  • 32679522

    عدد المتعافين

  • 1177976

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي