• بسبب الأطفال| محمد جمعة يهاجم المسرح القومي.. وسامح حسين وشاكر وجلال يردون

    02:53 ص الأربعاء 21 أغسطس 2019
    بسبب الأطفال| محمد جمعة يهاجم المسرح القومي.. وسامح حسين وشاكر وجلال يردون

    محمد جمعة

    كتب- مصراوي:

    أبدى الفنان محمد جمعة غضبه بسبب وجود أطفال خلال عرض مسرحية المتفائل، ما جعله يضطر لمغادرته المسرحية.

    وكتب جمعة، عبر حسابه على فيس بوك: "قررت الذهاب لمشاهدة عرض المتفائل، لصديقي الممثل الجميل سامح حسين، والمخرج المتجدد دائما إسلام إمام، ولكن للأسف الشديد لم أستطع إكمال العرض المسرحي، لسوء إدارة صالة العرض بسبب دخول أطفال لا تتجاوز أعمارهم السننتين. أعتذر عن عدم قدرتي على إكمال العرض رغم أن العرض ممتع فعلا، اليوم فقط أدركت أن فؤاد السيد- رحمة الله عليه- قد مات.. أتمنى أن يعرض العرض في مكان آخر خارج المسرح القومي، حتى أتمكن من مشاهدته والاستمتاع به".

    ورد عليه الفنان أحمد شاكر، مدير المسرح القومي: "الأخ العزيز، رأيتك حللت ضيفا على مسرح يتشرف الجميع بزيارته، فما بالك بفنان مسرحي يعرف قدر هذا المكان وقيمته أكثر من أي أحد، ومن أخلاق الضيف أنه إذا رأى ما يكره عند من حل ضيفا عليهم أن يحسن النصيحة لأهل البيت في ذوق وأدب، ويصبح لزاما عليهم الاستماع لها. أما هذه الطريقه فلا تعليق عليها، وآسف لأنني لم أعرفك من قبل عندما رأيتك، ولا أعتقد أن هذه بتلك، وشرفت وآنست. وأنا لم أكلف نفسي عناء الشرح، لأننا نتشرف الليلة باستقبال أطفال يحاربون السرطان والعلاج الكيميائي يأكل في أجسادهم، ولا أجد نفسي مضطرا، لأعتذر لك نيابة عنهم، لأنهم أقلقوا أذن سيادتك بضحكاتهم العفوية البريئة، ما اضطرك للانصراف وتركنا حزانى علي مغادرتك".

    ورد جمعة، على "شاكر" مجددا: "الأستاذ والأخ العزيز أحمد شاكر، للأسف الشديد أنا أدرك تماما واجب الضيف، وأدرك أيضا أن واجبي كفنان يحتم عليّ النصيحة لأهل الدار، ولكن لأني لم أرغب في أن يكون الموقف شخصيًا، ولكن للأسف لأن سيادتكم أشرتم إلى أصول الضيافة فأنا مضطر أن أتحدث عن أصول الضيافة للزملاء والتي كانت بشكل لا يليق بزميل أعتقد أنه من الطبيعي أن يعامل بشكل أفضل عندما يزور زملاءه في مكان نعتبره دائما صرحًا نتمنى دائما أن يكون قبلة الفن والانضباط في هيئة المسرح، ولكن لن أتطرق للاستقبال غير المحترم من زملائنا الموظفين في المسرح القومي؛ لأن سوء الاستقبال لم يكن من حضرتك، وأعتقد أننا كنا قريبا في عرض مسرحي بمسرح الطليعة، وحضرتك لمست استقبال الزملاء لنا كزملاء، أما ما يخص الأطفال الأبطال مرضى هذا المرض اللعين لم أكن، ولن أكون شخصا بلا قلب أو شخصًا لا يدرك قيمة وجودهم، ولكن للأسف يا أستاذ أحمد كلامي كان على أسر ليس لها علاقه بهؤلاء، وأنا أستطيع تمييز الفرق وأتحدث عن أطفال لا تتجاوز أعمارهم سنتين وفي هذا الوقت لم يكن هناك شخص واحد من صالة العرض داخل الصالة لأتواصل معه.. أما عن إسدائي النصيحة لأصدقائي وزملائي بشكل شخصي فمنعني عنه استقبالهم المحترم لي وآسف أنني تحدثت عما حدث معي بشكل شخصي أؤكد أنه ليس له علاقة بما كتبت عنه حتى لا يفهم كلامي بشكل شخصي وأشكرك على كلماتك الجميلة التي لم أكن أنتظرها منك فيما يخص أن ضحكات الأطفال أزعجت أذني وترككم حزانى لمغادرتي وشكرا لهذا الرد المحترم الذي لا يقل عن أسلوب استقبال الزملاء.

    فيما رد عليه الفنان سامح حسين، بطل العرض: "يعز عليّ عدم حضورك صديقي العزيز، ولكننا اليوم يشرفنا حضور أطفال يحاربون السرطان، وكان فيه اتفاق مسبق مع الإداره المحترمة.. وهذا للعلم".

    فيما علق المخرج خالد جلال، رئيس مركز الإبداع الفني: "سيتم التصرف في هذا الأمر شكرا لإخطارنا".

    "المتفائل" بطولة سامح حسين، سهر الصايغ، يوسف إسماعيل، عزت زين، سوسن ربيع، آيات مجدي، تامر الكاشف، أمجد الحجار، زكريا معروف، المطرب مصطفى سامي ومجموعة من شباب المسرح القومي، موسيقى وألحان هشام جبر، ديكور حازم شبل، ملابس نعيمة عجمي، إضاءة أبو بكر الشريف، مكياج إسلام عباس، استعراضات ضياء شفيق، أشعار طارق علي، عن رواية "كانديد" للكاتب فولتير، إعداد وإخراج إسلام إمام.

    أحمد شاكر_3محمد جمعة_2مسرحية المفتائلخالد جلال_1سامح حسين

    إعلان

    إعلان

    إعلان