• تزوج 3 مرات وأصيب بالعمى وصفعة غيرت حياته.. معلومات عن عبدالفتاح القصري

    10:10 م الإثنين 15 أبريل 2019

    كتبت- منال الجيوشي:

    في 15 أبريل 1905، ولد الفنان الكبير عبدالفتاح القصري بحي الحسين لأسرة ثرية، فوالده كان يعمل "جواهرجي"، امتاز عن أقرانه بتقليد النقوشات الأجنبية على الذهب.

    "القصري" يعتبر واحد من أعمدة الكوميديا في السينما والمسرح، فقد ترك إرثا فنيا من الأعمال الخالدة، وجسد عدد من الشخصيات التي ماتزال شاهدة على عبقرية وبساطة هذا الفنان.

    مدرسة "الفرير"

    التحق "القصري" بمدرسة "الفرير"، وهناك تعلم اللغة الفرنسية، وبعد سنوات طلب من والده أن يترك المدرسة ويعمل معه، وبعد إلحاح ترك المدرسة، إلا إنه لم يلتزم بالعمل في محل والده فكان دائم السهر مع زملائه، بسبب حرصه على حضور العروض المسرحية لفرقة فؤاد الجزايرلي.

    حب التمثيل

    بعد أن كان الأمر مجرد هواية، تحول للرغبة في التمثيل، وبالفعل قدم مع زملائه عدد من العروض في فرق الهواة والمسارح الشعبية دون مقابل، إلا والده عارض الأمر، وحينما توفي قرر "القصري" إغلاق المحل، والتفرغ للتمثيل.

    "قلم" وطرد

    انضم عبدالفتاح القصري لفرقة جورج أبيض المسرحية، وفي إحدى العروض كان يقدم مشهدا تراجيديا، إلا إن الجمهور ظل يضحك، وفي الكواليس وبخه جورج أبيض وصفعه على وجهه وطرده من الفرقة، بعدما رد عليه قائلا: "بحب أضحك الناس هو أنا لازم أبكيهم".

    نقطة تحول

    تداولت الصحف ما حدث في كواليس مسرح جورج أبيض، وما قاله له الممثل الشاب، ليطلب النجم الكبير نجيب الريحاني من مدير مسرحه أن يحضر له هذا الممثل بأي شكل، وبالفعل انضم لمسرح الريحاني عام 1926، لتصبح هذه هي الإنطلاقة الحقيقية للقصري، وقدم معه عدد من العروض المسرحية أهمها "البونديرة"، "الجنيه المصري".

    أعمال هامة

    أول أعماله السينمائية فيلم "المعلم بحبح" عام 1935، وبعدها انطلق في تقديم أكثر من 160 فيلم، أبرزها "ابن حميدو"، "سي عمر"، "سكر هانم"، "الأستاذة فاطمة"، وغيرها.

    إفيهات

    في هذه الأعمال اشتهر القصري بعدد من الإفيهات التي ما زال الجمهور يرددها حتى الآن، أبرزها "يا صفايح الزبدة السايحة"، "أنا كلمتي لا يمكن تنزل الأرض أبدا"، "أنا مش شايف قدامي أيتها ست".

    زيجاته

    تزوج الفنان الكبير 3 مرات، ولم يرزق خلال زيجاته الثلاث بأبناء، وكانت زيجته الأخيرة من فتاة تصغره بأكثر من 20 عاما، كانت تأخذ كل ما يتقاضاه من أموال وتعطيه "مصروفا"، كما كتب كل أمواله وما ورثه عن والده لها.

    إصابته بالعمى

    في كواليس إحدى مسرحياته مع الفنان إسماعيل ياسين، ارتفع ضغطه ونقل لمستشفى الدمرداش، ليفاجئ الجميع بإصابته بالعمى، وبعدها انفصلت عنه زوجته وتزوجت من شاب كان يعطف عليه القصري، وبحسب ما قاله الإذاعي إمام عمر في برنامجه "قول يا عم"، فقد طلبت طليقة القصري منه أن يشهد على عقد زواجها مقابل أن تترك له غرفة صغيرة يعيش فيها.

    مرضه واحتياجه

    بعد فترة قررت الفنانة نجوى سالم، والفنانة ماري منيب، زيارة القصري في منزله، وفوجئوا بأن زوجته قد منعت الناس عن زيارته، كما فوجئوا بفقدانه الذاكرة أيضا، وقررت الفنانة نجوى سالم نقله لمستشفى القصر العيني، كما قامت الفنانة هند رستم بحملة تبرعات من النجوم لصالح القصري.

    موقف النقابة

    طالب عدد من النجوم بشقة للقصري، وبالفعل منحه محافظ القاهرة شقة بمساكن الشرابية، كما صرفت له النقابة معاشا قدره 10 جنيهات شهرية، وظلت شقيقته "بهية" بجواره حتى رحيله في 2 مارس 1965.

    الجنازة

    أنهت الفنانة نجوى سالم إجراءات الدفن والتصريحات من المستشفى، ومشى في جنازته 4 أشخاص فقط بالإضافة لشقيقته والفنانة نجوى سالم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان