• بالصور| بحضور ابنتها.. تكريم الراحلة عطيات الأبنودي في "الإسماعيلية السينمائي"

    05:34 م الإثنين 15 أبريل 2019

    كتب -بهاء حجازي:

    عقد مهرجان الاسماعيلية الدولي مساء اليوم ندوة لتكريم المخرجة الكبيرة الراحلة عطيات الأبنودي، بحضور الكاتب حسين عبداللطيف، وبدأت الندوة بعرض فيلم تسجيلي للمخرجة الراحلة وهو "ساندوتش"، وبعد الفيلم بدأ الحديث عن سينما عطيات الأبنودي، والرسالة التي حملتها عطيات لنقل مشاكل المجتمع من خلال أعمالها الفنية، التي وصلت إلى ٢٥ فيلمًا بدأتها من خلال فيلم "حصان الطين"، كما قدمت كتبًا كثيرة، منها كتاب "أيام لم تكن معه" عن زوجها الأول الراحل الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودي.

    وبدأت الندوة بحديث الكاتب حسين عبداللطيف، مؤلف كتاب "عطيات الأبنودي" وقال: "في الحقيقة لم تجمعني الظروف بعطيات الأبنودي، ولكن كنت متابعًا جيدًا لأعمالها، وفي حديث لي مع الناقد عصام زكريا دار النقاش عن عطيات الأبنودي ووفر مادة أرشيفية مهمة لي، والمدة الزمنية قبل المهرجان حكمتنا في حجم الكتاب، لأن تاريخ المخرجة الكبيرة كان يحتاج لأكثر من ٥٠٠ صفحة، وقسمنا الكتاب لعدة فصول وكان من بينها جزء مهم يشير لأعمالها الفولكلورية مثل فيلم "ساندوتش".

    أما الكاتبة "أسماء يحيي الطاهر"، فتحدثت عن المخرجة الراحلة التي تعتبرها والدتها، وقالت: "علاقتي بها بدأت عندما قررت جمع كل اوراق الكاتب يحيي الطاهر عبدالله، وكنت وقتها لا أتجاوز الـ٥ سنوات، وتعلقت بها منذ طفولتي حتى بعد انفصالها عن الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودي، عشت ما بينهما وفي النهاية اخترت الحياة معها، ومع مرور الزمن تشربت منها شخصيتها حتي أنني أصبحت قريبة الشبه منها في كل شيء حتى الشكل.

    ولأنها مختلفة في كل شيء فقد اختارت تقديم أفلام تسجيلية لتعبر عن واقع المجتمع من خلال أعمالها.

    كما تحدث الكاتب أحمد السعيد عوض ابن شقيق المخرجة الراحلة عن علاقته بها، مؤكداً أنها اختارته ليكون بجانبها من بين كل أبناء أشقائها، فكانت تختار حياتها بنفسها من يتقرب منها ومن يبعد عنها لم تكن تقبل المجاملات، تعلمت منها كيف أعيش وكيف أعمل، طلبت مني شراء كاميرا ديجتال، لكي أصور كل ما يدور حولي بدون تجميل، كنت أشعر عند زيارتها أنني داخل فيلم وثائقي حقيقي.

    وحضر الندوة الكاتب خالد منتصر والمخرج يسري نصر الله والمصور سعيد شيمي ومحمود عبدالسميع.

    إعلان

    إعلان

    إعلان