• كانت سبب نجومية أحمد بدير ومخرج استبدلها بنبيلة عبيد.. أزمات في حياة "شادية"

    11:00 ص السبت 09 فبراير 2019

    كتب - بهاء حجازي:

    حلت بالأمس 8 فبراير ذكرى ميلاد الفنانة الكبيرة شادية، التي ولدت عام 1931، وتعتبر من أهم الفنانات في تاريخ السينما المصرية، ولقبها النقاد والجمهور بدلوعة السينما، شادية التي تعد واحدة من القلائل التي أجدنا فن التمثيل والغناء على حد سواء، فبرعت في كلاهما.

    امتازت الفنانة شادية بعلاقتها الجيدة في الوسط الفني، وعلى الرغم من ذلك إلا أنها واجهت العديد من الأزمات في الوسط، نرصدها في التقرير التالي:

    مع حمدي أحمد

    في مسرحية "ريا وسكينة" العمل المسرحي الوحيد لها، وشاركتها البطولة الفنانة سهير البابلي، والتي كانت شهادة ميلاد الفنان أحمد بدير، ولكن من العجيب أن الفنان أحمد بدير لم يكن في المسرحية بل كان الفنان حمدي أحمد، ووفقا لرواية سمير خفاجي منتج المسرحية فإنه أثناء عرض المسرحية في الكويت صفق الجمهور الكويتي للفنانة "شادية" ما أوقف عرض المسرحية لدقائق، وغضب الفنان حمدي أحمد فقال لها: "على إيه كل دا يا ست ".

    وغضبت الفنانة شادية وطلبت تغيير حمدي أحمد وإلا ستترك المسرحية، وبالفعل جرى تغيير حمدي أحمد بالفنان أحمد بدير لتكون بدايته الحقيقية على خشبة المسرح، وهو نفس الأمر الذي قالته الفنانة سهير البابلي في برنامج العاشرة مساءً مع الإعلامي وائل الإبراشي.

    قصة استبعاد حمدي أحمد من "ريا وسكينة"

    الفنان حمدي أحمد، برر تركه للمسرحية بأنه كان عضوا في مجلس الشعب، وقال إنه كان يسهر طويلا في عرض المسرحية ولم يحب أن يذهب لجلسات المجلس وهو نائم.

    أحمد بدير في مسرحية ريا وسكينة

    مخرج استبدلها بنبيلة عبيد

    وفقا لرواية المخرج حسين كمال، تعاقدت الفنانة شادية على بطولة فيلم "العذراء والشعر الأبيض" ويوم التصوير غابت بدون سبب في الفترة التي كانت مترددة بين الاعتزال والاستمرار في العمل الفني.

    وقال حسين كمال في حوار مع صفاء أبو السعود، في برنامج "ساعة صفا" إن شادية كانت قريبة منه لكنها سببت له أزمة، ولم تكن ترد على الهاتف في أول يوم تصوير، لذا قرر استبدالها بالفنانة نبيلة عبيد والتي قدمت دورًا من أهم أدوارها.

    حسين كمال في ساعة صفا

    إعلان

    إعلان

    إعلان