دافع عن الثورة بـ"رد قلبي" واغتيل بسبب "كامب ديفيد".. محطات بحياة يوسف السباعي

10:25 م الإثنين 18 فبراير 2019

كتب - بهاء حجازي:

تحل اليوم الإثنين 17 فبراير، ذكرى ميلاد الأديب الكبير يوسف السباعي، وزير الثقافة الذي اغتاله الإرهاب قبل 31 عامًا مرت، ليرحل تاركًا إرثًا مهمًا من الأعمال.

التقرير التالي يرصد محطات في حياة يوسف السباعي العسكري الذي كره "أرض النفاق" ودافع عن الثورة بـ"رد قلبي".

البداية الفنية

ولد يوسف السباعي في حي "الدرب الأحمر" بالقاهرة في 10 يونيه عام 1917، لوالده الأديب محمد السباعي.

التحق يوسف السباعي بالكلية الحربية في عام 1935، وتخرج منها في عام 1937.

بدأ حياته العملية بالتدريس في الكلية الحربية في سلاح الفرسان، وأصبح مدرسًا للتاريخ العسكري بها في عام 1943، ثم اختير مديرًا للمتحف الحربي في عام 1949، وتدرج في المناصب حتى وصل إلى رتبة عميد، قبل أن يحصل على دبلوم معهد الصحافة من جامعة القاهرة، ويتولى منصب رئيس تحرير مجلة "آخر ساعة" في عام 1965، ورئيس مجلس إدارة "دار الهلال" في عام 1971.

يوسف السباعي في سهرة تلفزيونية

العمل الأدبي

بدأ السباعي من منتصف أربعينيات القرن الماضي بالتركيز على الأدب و الكتابة، فنشر مجموعات قصصية، ومنها انطلق إلى كتابة الروايات، التي قدم منها "نائب عزرائيل" في عام 1947، وتبعها في فترتي الخمسينيات والستينيات بعدد من الأعمال، تحول كثير منها إلى أفلام، مثل "رد قلبي، "بين الأطلال"، "نحن لا نزرع الشوك"، "إني راحلة"، "السقا مات"، و"أرض النفاق".

عندما وصل الرئيس السادات لسدة الحكم في بداية السبعينيات، عُين السباعي وزيرًا للثقافة في 1973، ورئيسًا لمؤسسة الأهرام، ونقيبًا للصحفيين، وظل يشغل منصب وزير الثقافة إلى أن أغتيل في قبرص في العام 1978 بعد حضوره إحدى المؤتمرات.

يوسف السباعي في حوار نادر

جوائز في حياته

نال الأديب الكبير يوسف السباعي العديد من الجوائز والأوسمة خلال مشواره الأدبي الممتد حتى اغتياله، ومنها جائزة الدولة التقديرية في الآداب، لكنه رفض تسلمها لكونه وزيرُا، وقال جملته المشهورة: "هيقولوا يوسف السباعي الوزير كرم يوسف السباعي الأديب". ثم حصل على وسام الاستحقاق الإيطالي برتبة فارس، وجائزة لينين للسلام عام 1970، ووسام الجمهورية من الدرجة الأولى، وجائزة وزارة الثقافة والإرشاد القومي عن أحسن قصة لفيلمي "رد قلبي" و"جميلة الجزائرية" عام 1976.

مسلسل خلد سيرته

في سنة 2003، أنتج التلفزيون المصري مسلسل "فارس الرومانسية"؛ الذي جسد السيرة الذاتية للأديب الراحل. وقد أُسند للفنان محمد رياض دور بطولة هذا العمل الذي قامت بتأليفه أميرة أبو الفتوح، وأخرجه صفوت القشيري.

تتر مسلسل " فارس الرومانسية"

اغتيال يوسف السباعي

في صباح يوم 18 فبراير عام 1978 في عمر ناهز 60 عامًا، اُغتيل الوزير يوسف السباعي في قبرص أثناء قراءته إحدى المجلات بعد حضوره مؤتمرًا رسميًا في قبرص، على يد رجلين، اتضح فيما بعد أنهما تابعين لمنظمة "أبو نضال" الفلسطينية، بسبب موقفه الداعم لمعاهدة السلام مع إسرائيل.

الجنازة

في يوم التاسع عشر من فبراير عام 1978 أقيمت المراسم الجنائزية لدفن يوسف السباعي، ولم يحضر الرئيس السادات لكنه أناب عنه نائب رئيس الجمهورية محمد حسني مبارك، ووزير الدفاع محمد عبد الغني الجمسي، في جنازة شعبية ورسمية.

جنازة يوسف السباعي

إعلان

إعلان

إعلان