حوار| ابنة هند رستم: "والدتي فضلت دكتور فياض على رشدي أباظة

05:32 م الأربعاء 13 نوفمبر 2019

كتبت- منال الجيوشي:

هي نجمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فعلى الرغم من وجود نجمات كُثر لمعن في الجيل الذهبي للسينما، إلا أن هند رستم تبقى متفردة بينهن.

امتازت النجمة الشقراء بشخصية قوية، عنيدة، فريدة من نوعها، لفتت أنظار الجميع لها، وأهلتها لأن تكون نجمة "يُضرب بها المثل" في الأنوثة والجمال والكاريزما الطاغية.

مصراوي حاور بسنت رضا، ابنة النجمة الراحلة:

حدثينا عن الطفلة هند رستم؟

والدتي عانت منذ صغرها من قسوة والدها الظابط ذي الأصول التركية، وكان الجميع يطلقون عليه اسم "موسوليني"، لصرامته وشدته في التعامل، بعدها التحقت والدتي بمدارس ألمانية وفرنسية، ولكنها لم تكمل تعليمها، وفي سن الثالثة عشر تركت الدراسة لكثرة تنقل والدها بين القرى.

وبعد انفصال والديها، عانت من قسوة والدها وزوجته، وانتقلت بعدها لتعيش مع والدتها وزوج والدتها الذي ارتبطت به كثيرا وأحبته أكثر من والدها.

وماذا عن دخولها الفن؟

انتقلت والدتي بصحبة جدتي للإقامة في القاهرة، وتركا الإسكندرية، وفي سن الخامسة عشر، دخلت السينما لتشاهد أحد الأفلام للفنانة ليلى مراد، فأقنعتها صديقتها بالتوجه لأحد مكاتب السينما لدخول مجال التمثيل، وبالفعل شاركت في أدوار صغيرة بعدة أعمال.

وكيف استطاعت أن تتحول من "كومبارس" لنجمة؟

والدتي كانت عنيدة جدا، حتى أن المخرج الكبير حسن الإمام أطلق عليها اسم "عند رستم"، وفي فيلم "أزهار وأشواك"، شاركت مع مجموعة من الفتيات المصريات ككومبارس، كما شارك بالفيلم كومبارسات أجنبيات، واعتقد العاملون بالفيلم أنها أجنبية، ولكن حينما طلبوا انضمام "المصريات" في صف واحد انضمت إليهن.

بعدها علمت أن الأجنبيات يحصلن على أجر أعلى، فاعترضت قائلة: "ولماذا يحصلن على أجر أعلى، نحن أجمل منهن، ولا يفعلن أكثر مما نفعله"، وبالفعل حصل الجميع على أجر واحد وهو 5 جنيهات بدلا من 2 جنيه، بعدها تعددت مواقفها، فعلى سبيل المثال في أحد الأفلام نزلت من سيارة "الكومبارسات" وهي تحمل فستانها، وتساءلت: "أنا فين أوضتي"، ولفت هذا أنظار والدي المخرج حسن رضا، كونها مختلفة ومعتزة بنفسها، ليسند لها أدوارا صغيرة أجادتها، وتنطلق بعدها في مشوار النجومية.

وماذا عن زواجهما؟

تزوجت والدتي من والدي بعد قصة حب جمعتهما، وهي في التاسعة عشر من عمرها، وأنجبتني وهي في العشرين، وهذا قبل انطلاق نجوميتها من خلال فيلم "الجسد" للمخرج الكبير حسن الإمام، الذي آمن كثيرا بموهبتها.

ولماذا انفصلت هند رستم عن والدك؟

والدي ووالدتي عاشا سويا حتى بلغت 5 سنوات، وانفصلا في هدوء بعد خلاف في وجهات النظر، وبعدها بـ5 سنوات أخرى، تزوجت والدتي من طبيب النساء المعروف محمد فياض، وكنت وقتها في العاشرة من عمري، لكن علاقة الصداقة بينها وبين والدي لم تنته، وكانت حريصة على أن تظل علاقتي بأخوتي من والدي طيبة، كما أنهما كانا على علاقة طيبة بعد انفصالهما.

هل انقطعت علاقة هند رستم بوالدها بعد دخولها الفن؟

بالفعل، وازدادت الأمور سوءا حينما تزوجت من والدي، لأنه مخرج، فانقطعت العلاقة بأهل والدها تماما، بينما ظلت علاقتها طيبة بوالدتها وزوج والدتها.

وماذا عن علاقة هند رستم بزملائها من الوسط الفني؟

كان الجميع يحبها، وكانت علاقتها طيبة بهم، وكانت "ست جدعة" بشهادة الجميع، والدليل أن السيدة مديحة يسري قدمتها في أفلام من بطولتها مثل "عواطف"، ولكن لم تجمعها علاقة "ود" بالفنانة فاتن حمامة، فكانت تغار بشدة من والدتي.

وكيف شعرت والدتك بهذه الغيرة؟

في فيلم "لا أنام" كانت والدتي وقتها قد أصبحت نجمة يتحدث عنها الجميع، وكانت فاتن حمامة بطلة العمل، وكانت والدتي تسرق الكاميرا في مشاهدها، وفي أحد المشاهد التي يحدث فيها مواجهة بين والدتي –التي جسدت شخصية زوجة الأب- وبين فاتن، قامت والدتي بتوجيه حذائها ناحيتها، فاعترضت "فاتن"، وأعاد المخرج المشهد فنفخت والدتي السيجارة في وجه "فاتن"، فاعترضت مرة أخرى، فقالت له والدتي: "عندكوا مشهدين اختاروا منهم واحد".

وهل اعترضت والدتك على لقب سيدة الشاشة العربية مثلما أشيع؟

نعم، وكان لها وجهة نظر، ففاتن حمامة ممثلة قوية، لكن هناك فنانات قدمن أنماطا وأدوارا أهم وأكثر منها، فسعاد حسني، وشادية على سبيل المثال قدمن أكثر مما قدمته فاتن حمامة، سواء في الغناء والكوميديا والأعمال التراجيدية، بينما كانت معظم أعمال فاتن حمامة تحصرها في دور الفتاة المستكينة، حتى حينما قدمت شخصية شريرة في فيلم "لا أنام" لم يقتنع بها إحسان عبدالقدوس.

وكانت والدتي تقول: "يعني هي سيدة الشاشة، أومال إحنا نبقى إيه؟"، كما كرهت والدتي لقب ملكة الإغراء؛ لأنه حصرها في منطقة واحدة، وهي قدمت جميع الأشكال في الدراما.

ما سر الحوار الذي أجرته مع الكاتب الكبير عباس العقاد؟

تحدث الكاتب مصطفى أمين مع والدتي هاتفيا، وأخبرها أن الكاتب الكبير عباس محمود العقاد طلب أن تحاوره لصالح مجلة "آخر ساعة"، وفرحت والدتي كثيرا بالحوار، خاصة حينما علمت أنه اختارها من بين 3 أسماء طرحها عليه أمين، وهن هند رستم، فاتن حمامة، مديحة يسري.

وحينما قابلته، قال لها إنها تشبه حبيبته، وأنها نجمته المفضلة، وكانت والدتي تتحدث بفخر عن هذا الحوار.

وهل كان لزوجها الدكتور محمد فياض دخل في اعتزالها؟

على العكس تماما، فقد تزوجت والدتي من دكتور فياض عام 1961، وكانت في قمة شهرتها ومجدها، ولم يعترض على أدوارها، فقد كان على ثقة كبيرة بكل ما تقدم، كما كانت تحب أن يناديها الجميع بلقب "مدام فياض"، من شدة حبها له، وكان يقدر هذا الحب، خاصة أنها تزوجته وهو في بداية حياته العملية، بينما كانت هي نجمة يتحدث عنها الجميع.

وفي عام 1977 اتخذت والدتي قرار الاعتزال، ولم يتدخل أحد في هذا القرار، بل كان عن قناعة تامة منها، وقالت لقد قدمت كل الشخصيات، فلماذا أكرر نفسي، وسأعتزل لتظل صورة هند رستم جميلة في أعين جمهورها.

وهل حقا تقدم الفنان رشدي أباظة للزواج منها؟

بالفعل، وكان يحبها كثيرا، كما تقدم لخطبتها الفنان صلاح ذو الفقار، ولكنها فضلت دكتور محمد فياض.

هل عانت الفنانة هند رستم بعد وفاة دكتور فياض؟

نعم، أشد المعاناة، فحبها الشديد له جعلها تدخل في حالة اكتئاب شديدة انتهت بوفاتها بعد أقل من عامين على رحيله.

إعلان

إعلان