والدها رفض زواجها من أنور وجدي و"الأطرش".. حكايات "جميلة الجميلات" ليلى فوزي

01:19 ص الأحد 13 يناير 2019

 القاهرة- مصراوي:

حياة حافلة مليئة بالأحداث والتحولات عاشتها الفنانة ليلى فوزي، التي حلت ذكرى رحيلها أمس، عن عمر يناهز 82 عاما.

ولدت ليلى في 3 فبراير 1923 في تركيا لأب مصري وأم من أصل تركي، كان والدها يعمل تاجر أقمشة ويمتلك محالاً في القاهرة والإسكندرية وإسطنبول ودمشق وبيروت، جاء ترتيب ليلى الثالث بين 4 أشقاء وشقيقات، وارتبطت صفة البورجوازية بالأسرة التي عاشت في رغد بسبب انتعاش تجارة رب الأسرة، وتلقت تعليمها في مدارس أجنبية.

بدأت فوزي، حياتها الفنية في أربعينيات القرن الماضي، ويعد فيلم "على بابا والأربعين حرامي" أول الأفلام التي برزت من خلالها إذ قدمت دور مرجانة، مع الراحلين علي الكسار وإسماعيل ياسين، ولا ينسى أحد دورها في فيلم الناصر صلاح الدين تحت اسم "فيرجينيا جميلة الجميلات".

ويستعرض مصراوي، أبر المحطات الفنية والشخصية، في حياة الراحلة ليلى فوزي حتى وفاتها في 12 يناير 2005، بمستشفى دار الفؤاد بالقاهرة..

تزوجت 3 مرات ولم تنجب

أولى زيجات ليلى فوزي كانت من المطرب عزيز عثمان، الذي كان يكبرها بـ30 عاما وصديق لوالدها، ورغم رفض والدها فإنها صممت على الزواج منها رغبة منها في الهروب من شدة والدها في التعامل، خاصة بعد رفضه زواجها من أنور وجدي، لكنها وجدت المعاملة نفسها من عثمان، فأصرت على الطلاق.

تزوجت بعدها من الفنان أنور وجدي، عقب انفصاله عن ليلى مراد، لكن زواجها لم يستمر أكثر من 8 أشهر، ومرض بعدها "وجدي" ثم رحل.

تزوجت للمرة الثالثة من الإذاعي جلال معوض، وظلت معه حتى توفى، ولم تتزوج بعده مرة أخرى.

فريد الأطرش يطلب زواجها

فصل آخر من قصص الرجال في حياة ليلى فوزي، إذ تقدم الفنان فريد الأطرش ليطلب زواجها من والدها، لكن الوالد رفض مثلما فعل مع أنور وجدي، مبررًا ذلك بأن ابنته ما زالت صغيرة ولن تتحمل أعباء الزواج.

فرجينيا "جميلة الجميلات"

أحد أبرز الأدوار التي قدمتها على شاشة السينما ضمن فيلم "صلاح الدين" للمخرج يوسف شاهين، وبسببه حصلت على لقبها "جميلة الجميلات".

 

آخر أفلامها السينمائية

 

قدمت فيلم فارس ظهر الخيل عام 2001، وهو آخر أفلامها السينمائية، وجسدت دور مارجريت زوجة الجنرال الإنجليزي، وهو من إخراج عاطف سالم.

ضربة شمس 1980

وافقت على دور رئيسة العصابة في الفيلم، رغم عدم وجود أي جمل حوارية لها بسبب إعجابها بالسيناريو، وهو أول الأفلام التي قدمها محمد خان للسينما المصرية.

 

الملائكة 1984

شاركت في بطولة فيلم كويتي باسم الملائكة أمام النجم الراحل كمال الشناوي، والنجمة الراحلة مديحة كامل.

الدراما التليفزيونية

بعد فيلم الملائكة، ركزت أعمالها في الدراما التليفزيونية وقدمت عدة مسلسلات منها "من الذي لا يحب فاطمة" و"بوابة الحلواني" و"هوانم جاردن سيتي" وغيرها.

آخر أعمالها

قدمت الفنانة الرحلة آخر أعمالها من خلال مسلسل "فريسكا" مع الفنانة آثار الحكيم، عام 2004، من إخراج مجدي أحمد علي.

ظهرت في فيلم بعد وفاتها

ظهرت في فيلم "زي عود الكبريت" للفنان حسين الإمام، وهو أيضا مؤلفه ومخرجه، واستعان بعدد من الفنانين الراحلين من خلال مشاهد أرشيفية، ومن بينهم الفنانة الراحلة ليلي فوزي، من خلال دور "جلنار".

 

إعلان

إعلان

إعلان