"تاه" داخل إحدى الغابات.. حفيد كمال الشناوي يكشف لأول مرة عن حكاية لم ينسها جده

09:54 م الأربعاء 26 ديسمبر 2018
"تاه" داخل إحدى الغابات.. حفيد كمال الشناوي يكشف لأول مرة عن حكاية لم ينسها جده

عمر الشناوي حفيد الفنان كمال الشناوي

كتب- محمد مجدي:
تمر اليوم ذكرى ميلاد الفنان كمال الشناوي "دنجوان السينما المصرية" وهو اللقب الذي لازمه طوال فترة حياته، وفي ذكرى مولده تحدث الفنان الشاب عمر الشناوي في تصريحات خاصة لمصراوي عن جده النجم الراحل، موضحا أنه كان قريباً منه، وكان دائما يحكي له عن مغامراته وذكرياته من نجوم الزمن الجميل.
وقال الشناوي الصغير إن الفنان الرحل عاش فترة كبيرة من طفولته في السودان، مع والده الذي كان يعمل في السودان.
وأضاف أنه كان دائما يحكي لهم عن دراسته فترة الطفولة في المدارس السودانية ومن بين أكثر المواقف الذي كان يحيكها أن المدرسة التي كان يدرس فيها كان بعيدة عن البيت.

وتابع: "في أحد الأيام نسي جده الطريق وتاه وظل طول اليوم يبحث عن المنزل، حتى دخل إحدى الغابات هناك، ومن شدة الجوع وجد شجرة صغيرة وبها ثمار لونها أحمر فأكلها ليتفاجأ بأنها شطة سوداني".

واستكمل: "من شدة صدمته كطفل ظل يبكي حتى تجمع حوله الناس، وأخذوه إلى منزله، مشيرا إلى أن الفنان الراحل كان لا ينسي هذه الحكاية أبدا".

وعن تلقيه خبر وفاة جده، قال الشناوي الصغير إن هذا الخبر كان صدمة كبيرة له خاصة أنه تلقى الخبر الساعة 5 فجرا، حيث هاتفه أحد أفراد عائلته ليوقظه من نومه ويخبره، مشيرا إلى أنه عاش فترة كبيرة متأثراً بوفاته خاصة أنه كانت تربطه به علاقة قوية.

عمر متولي

إعلان

إعلان

إعلان