• بالصور| بينهن فاتن حمامة وشادية.. 6 نجمات في حياة 3 أشقاء من عائلة "ذوالفقار"

    12:55 م الإثنين 17 ديسمبر 2018

    كتبت- منال الجيوشي:

    تركت عائلة ذوالفقار بصمة واضحة في مجال الفن، فالعائلة المكونة من 5 أشقاء دخل 3 منهم الوسط الفني، ليتركوا فيما بعد علامات خالدة في تاريخ السينما المصرية.

    الأشقاء الخمسة هم (كمال، وعزالدين، ومحمود، وصلاح، وممدوح)، ودخل الوسط الفني منهم ثلاثة هم المخرج عزالدين ذوالفقار، والفنان محمود ذوالفقار، والفنان صلاح ذوالفقار.

    وارتبط الأشقاء الثلاثة بـ6 فنانات خلال مشوارهم الفني، مصراوي يعرض لكم هذه الزيجات:

    محمود

    هو الشقيق الأكبر، فقد ولد في 18 فبراير 1914، وعمل ممثلًا ومنتجًا ومخرجًا وكاتب سيناريو.

    ارتبط في بداية حياته الفنية بالفنانة الكبيرة عزيزة أمير، التي تحل اليوم ذكرى ميلادها الـ117، وتعتبر واحدة من أهم نجمات جيلها، فقد شاركت في أول فيلم صامت عام 1927، ويحمل الفيلم اسم "ليلى".

    ورغم فارق السن الكبير بينهما، إذ تكبره بـ13 عاما، فقد أحبها حبًا كبيرًا، وظلت زوجته حتى رحيلها عام 1952، عن عمر يناهز 51 عاما. ويظهر في إحدى الصور النادرة وهي يبكي حزنًا في عزائها وبجواره صديقه الفنان يوسف وهبي.

    أما ثاني زوجات الفنان محمود ذوالفقار، فهي الفنانة مريم فخر الدين، والتي كانت تصغره بـ19 عامًا، وتزوجها في أواخر 1952، وأنجب منها ابنته "إيمان"، واستمر زواجهما 8 سنوات، وانتهت الزيجة بانفصالهما عام 1960.

    عز الدين

    أطلق عليه النقاد اسم مخرج الرومانسية، فقدم للسينما باقة من أشهر الأفلام الرومانسية أبرزها "نهر الحب"، و"رد قلبي"، و"الشموع السوداء"، و"موعد مع الحياة"، وغيرها.

    ولد المخرج الكبير عام 1919، وفي عام 1948 تزوج من سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، وأنجبت منه ابنتها "إيمان"، إلا أنهما انفصلا عام 1954، وتزوجت فاتن حمامة من النجم العالمي عمر الشريف.

    بعد انفصاله عن "فاتن" تزوج الفنان عزالدين ذوالفقار، الفنانة كوثر شفيق، التي اشتهرت بشخصية فتاة الحانة في فيلم "الوسادة الخالية"، وأنجب منها ابنته "دينا"، وبعدها تفرغت كوثر شفيق لرعاية أسرتها، واستمر زواجهما حتى وفاته عام 1963، عن عمر يناهز 44 عامًا.

    صلاح

    من أهم فناني العصر الذهبي للسينما المصرية؛ إذ يعتبر صلاح ذوالفقار من جانات السينما، وقدم عددًا من الأعمال المهمة، أبرزها "الناصر صلاح الدين"، و"رد قلبي"، و"الأيدي النعامة"، و"الرجل الثاني"، و"مراتي مدير عام"، وغيرها.

    الزيجة الأولى في حياة الفنان الراحل كانت من الفنانة زهرة العلا، وذلك بعد انتهاء تصوير المشاهد التي تجمعهما ضمن أحداث فيلم "رد قلبي" عام 1957، لكن الزواج انتهى بعد عام واحد فقط، وتحديدا 1958، واستمرت علاقة الصداقة بينهما.

    الزيجة الثانية في حياة صلاح ذوالفقار كانت من النجمة الكبيرة شادية، عام 1962، إلا أنهما انفصلا بعد 7 سنوات، وتحديدا عام 1969، بعدما كونا ثنائيا فنيا اعتبره البعض من أهم الثنائيات في تاريخ السينما المصرية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان