• حصلت على 4 أضعاف أجر كاريوكا في "شباب امرأة" ولهذا سُميت "شادية".. حكايات "معبودة الجماهير"

    09:17 م الأربعاء 28 نوفمبر 2018

    كتب - بهاء حجازي:

    تحل اليوم الذكرى الأولى لرحيل الفنانة شادية التي رحلت عن عالمنا في الثامن والعشرين من نوفمبر عام 2017، شادية التي استطاعت أن تحفر لنفسها مكانًا في قلوب الجميع، قلما تجد فنانًا يتفق عليه الناس مثلما اتفقوا على شادية، كانت قريبة من قلوب الجميع، لذا توجوها ملكة على قلوبهم، أحبوها قبل الاعتزال وبعد الاعتزال كانت أعمالها قبل الاعتزال مليئة بالحياة، وحياتها بعد الاعتزال مليئة بالسكينة والخير.

    حين سألوها في أحد اللقاءات الصحفية القليلة عن سبب اعتزالها، قالت: "لأنني في عز مجدي أفكر في الاعتزال لا أريد أن أنتظر حتى تهجرني الأضواء بعد أن تنحسر عني رويدًا رويدًا...لا أحب أن أقوم بدور الأمهات العجائز في الأفلام في المستقبل بعد أن تعود الناس أن يروني في دور البطلة الشابة، لا أحب أن يرى الناس التجاعيد في وجهي ويقارنون بين صورة الشابة التي عرفوها والعجوز التي سوف يشاهدونها، أريد أن يظل الناس محتفظين بأجمل صورة لي عندهم ولهذا فلن أنتظر حتى تعتزلني الأضواء وإنما سوف أهجرها في الوقت المناسب قبل أن تهتز صورتي في خيال الناس".

    اعتزلت شادية وكرست حياتها للأيتام ودور رعاية العجائز، اعتزلت شادية الفن لكن محبي شادية لم يتوقفوا عن حبها، ربما لأن علاقتهم بها كانت أقوى من فنها، كانت علاقة قائمة على حب الشخص وأعماله، شعروا أنها قريبة منهم، لذا أحبوها، حتى وإن اعتزلت، وبكوها، بكوا شادية التي ماتت وهي معتزلة من 33 عامًا، بكوها كما يبكي الشخص ذويه وأقاربه.

    في هذا التقرير، وفي الذكرى السنوية الأولى لوفاة شادية نرصد لكم أبرز المعلومات عن الفنانة شادية.

    - ولدت فاطمة أحمد شاكر، التي سُتصبح "شادية" فيما بعد في 8 فبراير 1931، ووالدها المهندس الزراعي أحمد كمال شاكر اختار لها اسم "فاطمة".

    - عن سبب تسميتها باسم شادية، تختلف الآراء والمصادر، فالمنتج والمخرج حلمي رفلة هو من اختار لها اسم شادية ليكون لها اسما فنيا وذلك بعدما قدمت معه فيلم العقل في إجازة، وهناك مصادر تؤكد أن يوسف وهبي هو من اختار لها هذا الاسم.

    - شجعتها مُدرسة الموسيقى الخاصة بها على الغناء، كان أول ظهور للفنانة شادية في عام 1947 في فيلم العقل في إجازة،.

    - الأصدقاء من الوسط الفني والمقربون لها ينادونها باسم (فتوش)، بينما أفراد العائلة والأهل كانوا ينادوها باسم (شوشو).

    قامت الفنانة شادية بالأداء التمثيلي لشخصيات ٥ روايات لأديب نوبل نجيب محفوظ هي: شخصية "نور" في فيلم اللص والكلاب١٩٦٢، شخصية "حميدة" في فيلم زقاق المدق ١٩٦٣، شخصية "كريمة" في فيلم الطريق ١٩٦٤، شخصية "زهرة" في فيلم ميرامار ١٩٦٩، شخصية كريمة في فيلم ذات الوجهين ١٩٧٣.

    - كانت شادية تخشى من القطط، ولم تربي قطة في حياتها

    كونت مع الفنان كمال الشناوي أشهر ثنائي فني ناجح، حيث اشتركت معه في 23 فيلماً بدأت بفيلم (عدل السماء) في عام 1948، وآخرهما فيلم (الهارب) بعام 1974.

    أول راتب شهري حصلت عليه من العمل في السينما، كان 25 جنيهاً

    تقاضت 2000 جنيه كأجر على فيلم " شباب إمرأة"، بينما حصلت الفنانة تحية كاريوكا على 500 جنيه فقط عن دورها في نفس الفيلم، بينما حصل شكري سرحان على 300 جنيه في الفيلم، وهذا وفقا لكتاب "صلاح أبو سيف.. مذكرات مجهولة" للكاتب الصحفي عادل حمودة، الذي صدر على هامش مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الأربعين.

    صرحت في حوار صحفي سابق لها أن مطربتها المفضلة ليلى مراد وأم كلثوم.

    - لديها شقيقان هما محمد وطاهر وشقيقتان هما المغنية عفاف شاكر وسعاد، وهي أصغرهم، ووالدتها ذات أصول تركية.

    شاركت مع الفنان إسماعيل ياسين بـ25 فيلماً، كانت بدايتها بفيلم الروح والجسد بعام 1948، وآخرها فيلم انسى الدنيا بعام 1962.

    شاركت مع زوجها الفنان عماد حمدي في 15 فيلمًا هي (أزهار وأشواك، أشكي لمين، مشغول بغيري، سماعة التليفون، أقوى من الحب، ليلة من عمري، شرف البنت، الظلم حرام، شاطئ الذكريات، ارحم حبي، لا تذكريني، امرأة في دوامة، ميرامار، ذات الوجهين، وادي الذكريات.

    )تزوجت ثلاث مرات، أولهم المهندس (عزيز فتحي)، وثانيهم الفنان (عماد حمدي) لمدة ثلاث سنوات، ثم من الفنان (صلاح ذوالفقار) وانفصلت عنه عام 1969، ولم تنجب أبناء من أي من أزواجها.

    - كان آخر أعمال شادية في السينما فيلمها مع يسرا ومديحة يسري "لا تسألني من أنا" والذي حصلت من خلاله على إشادة نقدية واسعة في دور "الأم"، واختتمت حياتها على خشبة المسرح بمسرحية "ريا وسكينة" للمخرج حسين كمال، وكانت المسرحية الأولى والأخيرة لها.

    إعلان

    إعلان

    إعلان