أصيب بالعمى بعد وفاة شقيقه وزاره الشعراوي لهذا السبب.. عماد حمدي في ذكرى ميلاده

01:21 ص الإثنين 26 نوفمبر 2018

كتب - بهاء حجازي:

وُلد الفنان عماد حمدي في 25 نوفمبر عام 1945 بمحافظة سوهاج، لأب بسيط يعمل موظفًا، لم يحلم يومًا بأن يقتحم أحد نجليه التوأم (عماد وعبد الرحمن) عالم الفن ويُلقب بـ"فتى الشاشة الأول".

عماد الذي قاد بطولة العديد من الأفلام الهامة في تاريخ السينما المصرية منها "خان الخليلي"، "ميرامار"، "ثرثرة فوق النيل" لنجيب محفوظ، توفي يوم السبت 28 يناير من العام 1984 وحيدًا في منزله عن عمرٍ ناهز الـ 74 عام، إثر أزمة قلبية حادة بعد رحلة طويلة مع كف البصر والاكتئاب المزمن.

في حوار سابق لبرنامج "الراجل ده أبويا" تقديم الكابتن أحمد شوبير، قال نادر نجل الفنان عماد حمدي إن والده كان طيبًا ومتساهلاً في حقه، وأن طيبته سببت له الكوارث.

وأضاف نادر أن والده تزوج من والدته فتحية شريف بطلة فرقتي "الريحاني" و"عزيزة يونس" قبل أن يعمل بالسينما حينما شغل منصب مدير توزيع بـ"ستديو مصر"، موضحًا أن والدته كانت تتقاضى أجرًا أعلى مما يتقاضاه والده الذي طالبها باعتزال الفن ففعلت لأنها كانت تحبه.

وأكد نادر أن والدته قالت له إن والده سيموت في بيته وسيرجع إليهم في آخر أيام حياته وعليه أن يسامحه، مشيرًا إلى أنه لم يسامحه لكنه يحبه لأنه والده، وأنه كان يعمل سنة 80 في إحدى الصحف العربية بمبلغ 1500 دولار، واتصل بوالده فوجده يبكي في التليفون بسبب مرضه، فترك العمل وجاء لمصر ليعمل بـ 70 جنيهًا.

ذكر نادر أيضًا أن والده أدمن شرب الخمر بعد وفاة شقيقه التوأم عبد الرحمن، موضحًا أن بصره كف في أيامه الأخيرة، وأنه كان يستمتع بقراءة الجرائد صباحًا وبعد فقده بصره عانى أزمة نفسية حادة، لم يخرجه منها سوى الشيخ محمد متولي الشعراوي الذي زاره في منزله.

وأضاف نادر أن والدته فتحية شريف توفيت قبل والده بتسعة أشهر، وأن والده فقد نظره وشقيقه وزوجته في وقت متقارب.

وأوضح نادر أن الفنانات شادية وهند رستم ومديحة يسري فقط هن من سألن على والده طيلة فترة مرضه، موضحًا أن شادية كانت الوحيدة التي وقفت إلى جواره، وأن والده تركه وهو في عمر أربع سنوات بينما تكفلت والدته به.

إعلان

إعلان

إعلان