• حوار| أحمد حاتم: "حكايتي" مسلسل جماهيري.. وياسمين صبري تستحق البطولة لهذا السبب

    08:24 م السبت 08 يونيو 2019
    حوار| أحمد حاتم: "حكايتي" مسلسل جماهيري.. وياسمين صبري تستحق البطولة لهذا السبب

    الفنان أحمد حاتم

    حوار- منى الموجي:
    أكد أن "حكايتي" مسلسل جماهيري، نجح في إرضاء ذوق قطاع عريض من الجمهور، وحقق نجاحًا كبيرًا وقت عرضه في شهر رمضان، أما "أدهم" الشخصية التي أداها بالمسلسل فرأى أن استقبال الجمهور كان مختلفًا، فالبعض تعاطف معه واعتبره ضحية أما البعض الآخر فيرونه المسؤول عن النهاية الغير سعيدة لقصة حبه مع ابنة عمه "داليدا"، هو الفنان أحمد حاتم الذي قال في حواره لـ"مصراوي" إنه فكر في الاعتذار عن المسلسل بعد قراءة الحلقات العشرة الأولى التي عُرضت عليه؛ لأنه لم ير "أدهم" سوى شخصًا سلبيًا، حتى كشف له المخرج أحمد سمير فرج كيف ستتطور الشخصية وتتحول لبركان من الغضب يسعى للانتقام.
    "مصراوي" التقى حاتم وكان لنا معه الحوار التالي..

    كيف رأيت تشبيه مسلسل "حكايتي" بقصص الأعمال التركية؟

    القصة التي تدور أحداثها في الإسكندرية، تشبه القصص التي يحبها الجمهور في المسلسلات التركية، لكن الأحداث المرتبطة بـ"الخان" والثأر لا تشبهها نهائيًا، وأرى أن المزج بين الجانبين في "حكايتي" كان عنصرًا مهمًا ليصبح المسلسل جماهيري، فالجمهور يهتم بقصة الحب الأسطورية الموجودة بين علي وداليدا، ويحب أيضًا الصراعات والثأر.

    أحمد حاتم (4)

    جماهيري أم بناتي.. ألا تتفق معي أن أكثر جمهور المسلسل من البنات؟

    من الممكن أن تكون البنات الأكثر تأثرًا به، وتحلمن برجل يعاملهن بنفس الطريقة التي يعامل بها "علي" داليدا، بينما يستغرب الرجال الأمر ويعتبرونه غير موجود في الواقع، لكن أنا متفق معك أن الجمهور الأكبر حقيقي من البنات، وفي نفس الوقت أرى أن خط "أدهم" مختلف، ويضم عناصر أخرى غير الحب، حتى الحب عنده يتحول ويبتعد عن الرومانسية ويأخد شكل الغيرة والغضب والانتقام.

    ما الذي جذبك في "حكايتي"؟

    في البداية فكرت في الاعتذار عن المسلسل، وذلك بعدما قرأت فقط الحلقات العشرة الأولى، ووقتها لم أكن جلست مع المخرج أحمد سمير فرج، لأنني وجدت "أدهم" شخص سلبي، لطيف وفجأة بعد تعرضه لضغط ليأخذ بثأر شقيقته، يفكر في قتل حبيبته، فلا يستطيع وبعد هروبها يشعر بالندم، فلم أجد ما يجذبني لتقديم هذه الشخصية.

    وما الذي غيّر رأيك؟

    جمعتني جلسة عمل بالمخرج، وحكى لي كيف تتطور شخصية أدهم، والصراع الذي سيعيشه، ففي الوقت الذي سيضحي فيه بأهله ويختار حبيبته يجدها وقعت في حب رجل آخر فيشعر بالخيانة، وتتغير شخصيته تمامًا، وهذا ما شاهده الجمهور أنه جمع بين الانتقام والغضب وأحيانًا الحنين، حتى نهاية المسلسل "اتجنن نبقى عارفين اتجنن ليه".

    كيف استقبل الجمهور أدهم وتحولاته؟

    الجمهور اختلف في استقباله للدور، هناك من رأى أن ندمه جاء متأخرًا والبعض الآخر يتعاطف معه ويرون أنه ضحى من أجل داليدا.

    وهل تعاطفت أنت معه؟

    ليس تعاطفًا، ولكن أحببت "أدهم"، بعدما مررت معه بكل مراحله، كان بذرة طيبة لا يحمل أي نوايا شريرة، ولا يؤمن بفكرة الثأر، الظروف ورغبته في إرضاء أهله جعلانه يخسر حب عمره، وفي الوقت الذي يتراجع فيه يكتشف أن كل شيء قد تغير.

    ما سر كوميكس القطط التي تعيد نشرها على "تويتر"؟

    لا أعرف، في البداية كنت أضحك عندما أشاهد كوميكس القطط عن شخصية أدهم في "حكايتي"، حتى أصبحت في النهاية لصيقة بي. حسابي على "تويتر" أطلقته لمتابعة ردود الفعل على المسلسل، ووجدت ردود أفعال جميلة ولمست كيف أحب الجمهور أدهم، ثم تحول الحب لكره، وبدأت في التركيز مع كل مرحلة تمر بها الشخصية لأتوقع كيف سيقابلها الجمهور، وهل ستتحقق توقعاتي؟، وفي أوقات كثيرة حدث ما توقعت.

    أحمد حاتم

    البعض كان يرشدك من خلال "تويتر" لمكان داليدا وينصحك بما يجب أن تفعل.. كيف رأيت هذا التفاعل؟

    أحببته جدًا، كنت أشاركه دائمًا مع المخرج أحمد سمير فرج، هذه التعليقات جعلتني أشعر أننا نقدم Reality Show، هناك قاعدة كبيرة من الجمهور خاصة من هم في سن المراهقة وصلوا لمرحلة كبيرة من الاندماج مع الأحداث، ويتعاملون معها كما لو كانت حقيقة لا مسلسل.

    هناك آراء تلوم على "حكايتي" تجسيدها للصراعات بين 3 أشقاء بصورة يعتبرونها مبالغ فيها.. ما تعليقك؟

    لا أحب فكرة أن الناس تلوم على الدراما، أرفض أن يُمسك البعض بعصا ليقول لي لا تفكر بهذه الطريقة، لا تبدع، لا يجب أن نعامل الناس على أنهم أطفال، خطر كأننا نأخذ فكره ونهبط به، المهم ألا نرسخ المعاني السلبية على أنها صحيحة، وهو ما حققناه في "حكايتي" بشكل رئيسي، الصح واضح والخطأ كذلك.

    كيف كانت كواليس العمل مع الفنان أحمد بدير؟

    أعظم حاجة في المسلسل، والمشاهد الأخيرة التي جمعتنا كانت من أقرب المراحل إلى قلبي، الفنان أحمد بدير بالنسبة لي اكتشاف مرعب، شخص عظيم، وفي الشغل وحش.

    كوميكس عن مسلسل حكايتي

    حصول الفنانة ياسمين صبري على البطولة المطلقة رآها البعض مبكرة.. ما رأيك؟

    "بدري بالنسبة لمين".

    بالنسبة لآخرين سبقوها إلى التمثيل ولم يحصلوا على نفس فرصتها؟

    أكيد هناك من سبقوا ياسمين ولم يحصلوا على فرصة البطولة المُطلقة وأنا واحد منهم، لكن بالنسبة لي هناك سوق هو الذي يحكم، هل هي مؤهلة أن تشتري المحطات في مصر والعالم العربي مسلسل يحمل اسمها أم لا، إذا سافرنا إلى أي مكان في الوطن العربي وسألنا عنها ستجدين الكل يعرفها، وهذا يعني أنها مؤهلة أن تتصدر دون أن يكون للأمر علاقة بما قدمت من قبل، وياسمين الجمهور يحبها، ويريد أن يشاهدها، والحمد لله المسلسل حقق نسبة مشاهدة مرتفعة في الوطن العربي.

    أحمد حاتم (1)

    ما هي الأعمال التي شاهدتها في رمضان؟

    شاهدت "بدل الحدوتة تلاتة" لدنيا سمير غانم، و"الواد سيد الشحات" لأحمد فهمي، كنت محتاج مشاهدة أعمال كوميدية.

    ماذا عن جديدك وأخر أخبار الجزء الثاني من فيلم "أوقات فراغ"؟

    مازلنا نعمل على الجزء الثاني من "أوقات فراغ"، وأنتظر عرض الجزء الثاني من فيلم "الكنز"، ولدي مشاريع مسلسلات من الممكن عرضها خارج السباق الرمضاني.

    إعلان

    إعلان

    إعلان