المسرحي المغربي "عبدالكريم برشيد": العمل الجيد يقدم نفسه.. و"شابكة" تجربة مُرضية

10:46 م الجمعة 11 يناير 2019

كتب - مصطفى حمزة:

قال الكاتب المسرحي يسري حسان، إن العالم العربي وفي القلب منه مصر، يدرك جيدًا حجم وقيمة الكاتب المغربي "عبدالكريم برشيد" كأحد الأسماء المميزة في عالم المسرح، مضيفًا أن وجوده برفقة العرض المغربي "شابكة" المشارك في المهرجان العربي للمسرح، وينافس على جائزة السلطان القاسمي لهذا العام؛ من تأليفه وإخراج أمين ناسور، يعد لفتة كريمة منه تجاه الشباب.

وأضاف حسان، خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم، لصُناع العرض صباح اليوم الجمعة، ضمن فعاليات المهرجان، أنه يشفق كثيرًا على الشباب الذين يتصدون لإخراج أعمال "برشيد" لما تحويه من أفق ثقافي راق، قد يستعصي على الكثير من المثقفين السطحيين، موضحًا أنه على من يريد التعاطي مع أعمال "برشيد" الحذر لاحتواء نصوصه على الكثير من المضامين الفكرية والجماليات الفنية، التي لا يجب أن تمر على المبدع مرور الكرام.

من ناحية أخرى، قال الدكتور عبدالكريم برشيد مؤلف العرض، إن العمل يقدم نفسه، مضيفًا: "أشهد للمخرج ثقافته ووعيه الكبير في تقديم العمل، فالرؤى الفنية توحدت وانصهرت في بوتقة واحدة ليخرج العرض بصورة مرضية لجميع الأطراف، وهذا ينم على مخرج يمتلك أدواته جيدًا فقد حصل على الجائزة الكبرى أكثر من مرة في المغرب، وكنت في أحد هذه المرات عضوًا بلجنة التحكيم التي منحت العمل الجائزة، لذلك أعرفه جيدًا وأتابع أعماله وأدرك جيدًا وعيه بما يريد أن يطرحه من خلال أعماله الفنية".

ولفت برشيد إلى أن المخرج يقدم أعمال بلهجات ولغات متعدة، حيث قدم عروضًا بالفصحى والعامية والأمازيغية والحسانية، ما اعتبره ثراء وتنوعًا مطلوبًا في المغرب.

وشكر برشيد مجموعة العمل، وقال: "المؤلف صنع إبداعه الخاص، وقدمه في أوراقه، وهي متاحة لمن يرغب في القراءة، بينما المخرج يخلق إبداعه الخاص من خلال تقديمه للنص على خشبة المسرح فهو بمثابة إبداع مواز، ولا يجوز أن يجور أحدهما على الآخر".

وتابع: "كان هذا هو السبب الأساسي في أن أترك الإخراج، وأركز في الكتابة، لأن كل ما أردت قوله خرج في الأوراق، ولن أقدم جديدًا حين أتصدى لإخراج أي من أعمالي".

ووصف أمين ناسور مخرج العرض، "عبدالكريم برشيد" بـ"الأب الروحي" لشباب المسرحيين، لكونه يدعمهم و يشجعهم عبر إتاحة نصوصه لهم وعدم التدخل في العملية الإخراجية تمامًا.

إعلان

إعلان

إعلان