حوار| عاصي الحلاني: أشارك لبنان همومه وأتطلع لحياة أفضل.. وأنا والخيل أصحاب

03:22 م الإثنين 09 ديسمبر 2019

حوار- منى الموجي:

يهز بصوته المسرح، ويأخذ الجمهور معه طوال ساعات أي حفل يحييه لحالة تملؤهم حماسًا وحبًا وشجنًا، استعاد نشاطه الفني بعد حادث، تسبب في قلق كل محبيه، وزملائه من داخل الوسط الفني، وقدم سلسلة من الحفلات الغنائية الناجحة في عدة دول بينها مصر والسعودية، كما يستعد لإحياء غيرها ضمن احتفالات العام الجديد، هو فارس الأغنية العربية، الفنان عاصي الحلاني.

"مصراوي" كان له الحوار التالي مع عاصي الحلاني، عن مشاركته في برنامج ذا فويس كيدز، ويرد على سؤال: هل فقدت برامج اكتشاف المواهب الغنائية بريقها؟، وتقييمه لمشواره الفني الطويل والناجح على مدار 30 عامًا، ويكشف عن رأيه في موهبة ابنته ماريتا، وإلى الحوار..

دخلت المجال قبل ثلاثين عامًا.. هل حققت ما كنت تتمناه؟

الحمد لله دخلت المجال منذ 30 عامًا، تعبت وصبرت وكافحت من أجل النجاح والحفاظ عليه، أكيد كان أصعب، وأشكر الله وكل من ساهم في نجاحي على مدار المشوار الطويل، وأنا راضٍ جدا والحمد لله.

الاستمرار ليس سهلًا فكيف نجحت في الحفاظ على مكانتك؟

كما قلت الوصول للنجاح صعب جدا، والمحافظة على النجاح أصعب بكثير ويحتاج تعبًا وتحملاً أكثر، وأعتقد أني لم أدخر جهدًا من أجل جمهوري، وحاولت جاهدًا من أجل البحث عن كل جديد مع الاحتفاظ بالبصمة الخاصة بي، والتي أحبني جمهوري من خلالها.

بدايتك كانت عبر برنامج لاكتشاف المواهب.. ما الاختلاف الذي طرأ على هذه النوعية من البرامج الآن؟

لقد تطورت البرامج كثيرًا بصورة ملفتة. أيام تخرجي في أستوديو الفن كان الأمر صعبًا جدًا جدًا، أما الآن كل الأمور متاحة للمواهب وعلى رأسها القنوات و"السوشيال ميديا" وتصويت الجمهور.

هناك من يرى أن برامج اكتشاف المواهب فقدت بريقها.. ما رأيك؟

من قال هذا، لا غير صحيح بدليل أن كل هذه البرامج تلقى نسبة مشاهدة عالية، وأصبحت متنفسًا مهمًا لكل المواهب والمشاركة كبيرة جدا.

ما الفرق بين تجربتك مع "ذا فويس" للكبار وتجربة انضمامك لـ"ذا فويس كيدز"؟

التجربة مع "ذا فويس" رائعة في الكبار والصغار وأنا أجد متعة في ذلك، والسعادة كبيرة بكل المواهب، ولا شك أن التعامل مع الصغار له طعم مختلف لكنه رائع جدا.

التعامل مع الأطفال ومراعاة حالاتهم النفسية في مسألة التأهل وترك البرنامج.. كيف تتعامل مع الأمر؟

المشاعر تكون صادقة جدًا حين مغادرة النجوم للبرنامج ونحاول أن نُهدئ من مشاعر الحزن عند الصغار، وهم رائعون في كل الحالات وأكيد الصغار تكون لهم معاملة خاصة ومختلفة.

كيف ترى خطوات ماريتا؟ وهل سيجمعك بها وبالوليد عمل فني قريبًا؟

ماريتا تشق طريقها الذي اختارته لنفسها، وأنا أقدم لها دائما النصح وهي تملك الموهبة والشخصية وأكيد ممكن جدا يجمعني بماريتا والوليد عمل حين أجد فكرة جيدة، وكلامًا له معنى ومضمون.

ما تقييمك لتجربتك التمثيلية.. ولماذا لم تكررها؟

تجربتي بالدراما لا بأس بها وكانت تجربة مفيدة جدًا ولست نادمًا عليها، وممكن أعيد التجربة إذا وجدت فكرة ومضمونًا وموضوعًا وورقًا جيدًا، فلا مانع عندي من تكرارها إن كانت ستضيف لي.

شاركت مؤخرًا في مهرجان الموسيقى العربية وهي ليست المرة الأولى.. ما الذي يمثله لك الوقوف على خشبة مسرح الأوبرا؟

المشاركة بمهرجان الموسيقي العربية شرف لكل فنان، والغناء علي خشبة هذا المسرح العريق شرف وفخر لي، ولقاء جمهور الأوبرا له شعور لا يوصف؛ لأنه جمهور مش معقول في روعته، وأنا سعيد جدًا بالمشاركة على التوالي وشكرًا للإدارة المحترمة.

حدثنا عن أخر حفلاتك في الرياض.. وكيف ترى الحراك الثقافي والفني الذي يحدث بالسعودية؟

حفل السعودية كان رائعًا، ولا يمكن أن أصف لكم روعة الجمهور والحفلات والأجواء، ولا شك أنه تجمع يثري ويضيف للفن والجمهور والجميع سعيد بهذا التجمع الرائع، والكل وأنا أولهم سعيد بتلك الأجواء وهذا الحراك في المملكة العربية السعودية.

كيف ترى الوضع في لبنان الآن؟

أدعو الله أن يُخرج لبنان من محنته إلى الأفضل، وأتمنى لأهلي ووطني كل الخير والرخاء والسلام والأمان، وأنا كمواطن لبناني أشارك الوطن همومه، وأشارك الشعب تطلعه لحياة أفضل وهذا حقه الأصيل، وإذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر.

مررت بحادث صعب.. فهل ستتوقف عن ركوب الخيل؟

الحمد لله أنا بخير وأكرر بأنها مرحلة وحادث ومضى، ولن أترك الخيل لأنه جزء من حياتي وشخصيتي ورياضتي وهوايتي المُفضلة.

تمتلك عددًا كبيرًا من الخيول.. ما سر عشقك لها وهل من بينها مفضل لديك مرتبط بذكرى بعينها؟

الخيل كما قلت جزء من شخصيتي وتكويني، وهواية الخيل هواية الفرسان والخيل في وجوده الخير، وكل حصان عندي له محبة وذكريات عندي وبيننا علاقة لا توصف وأنا والخيل أصحاب.

ماذا عن جديدك خلال الفترة المُقبلة؟

الألبوم قادم قريبا بكل جديد وأتمنى أن ينال إعجاب الجمهور، وهو مكون من مجموعة من الأغاني بكل اللهجات العربية.

إعلان

إعلان