• مينا النجار: أشارك في "مالمو السينمائي" وهذا ما أتمنى أن يحققه ملتقى ميدفست

    04:06 م الإثنين 16 سبتمبر 2019

    كتبت- منى الموجي

    تنطلق فعاليات جولة جديدة من ملتقى ميدفست- مصر السينمائي، برئاسة الفنان والدكتور مينا النجار، في محافظة الإسكندرية اليوم الاثنين، ويعرض الملتقى 7 أفلام قصيرة من مصر وفرنسا والمملكة المتحدة، وذلك بدعم من المركز الثقافي البريطاني، مركز الجيزويت الثقافي بالإسكندرية، ومنها: رسالة لوالدي، ريد فيلفت، I Don’t Care .

    وفي تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، تحدث النجار عن الربط بين الصحة والطب وعالم السينما من خلال الملتقى، قائلًا "الفكرة جاءت بسبب شغفي بالمجالين الطب والفن، الطبيب هو مقدم خدمة صحية يهتم بتفاصيل البني آدم، والفن يخلق عالم محيط بالشخص مثير للاهتمام، ويؤثر فيه ليس بشكل مباشر مثل الدواء لكن يمكننا أن نصفه بأنه دواء ممتد يظهر أثره بعد فترة"، لافتًا أن أثناء فترة دراسته للطب كان يشارك في مسرحيات وأفلام قصيرة، وكان لديه هاجس باستكمال مسيرته في العالمين "وأعتقد ده السبب في خلق الربط ده".

    وأكد النجار أن الملتقى حقق على مدار 3 سنوات انجاز "هايل"، وقدم عروضه في القاهرة والإسكندرية، والمنيا، ومحافظات الصعيد، وتونس، ولندن بكلية الطب الملكية للنساء والولادة، وكذلك في نيويورك، متابعًا "قدرنا نخلق توسع على المستوى المحلي والدولي وده ظريف، ونوعية الأفلام بدأت تتغير وبات هناك اهتمام كبير من الفنانين اللي مصدقين في الفكرة والقضية وبيساعدونا".

    وعن تقديم فعاليات الملتقى بمحافظات الصعيد قبل تحقيقه انتشار واسع داخل الأوساط الفنية، قال "أهتم بوصول الفكرة والكلمة قبل التفكير في أي شيء أخر، والجمهور في الصعيد يحتاج للفنون وللأحداث الفنية المختلفة، ويهتمون بها، ونجحنا في جذب اهتمام فنانين حرصوا على التواجد معنا في الفعاليات التي أقيمت بالصعيد، ومنهم: المخرجة كاملة أبو ذكري، الفنانة إنجي وجدان والمخرج هاني خليفة والمخرجة هالة خليل".

    قبل إقامة فعاليات الملتقى في المنيا، شعر النجار بالقلق حول عدد الحضور، واختار إقامة العرض في قاعة صغيرة سعتها حوالي 150 فرد، لكن وجد أن العدد وصل إلى 240 شخص، غير الجمهور الذي كان يقف بالخارج، مضيفًا "لما عرضنا السنة دي بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر، شهد العرض في أسيوط حضور 200 شخص، سوهاج 350 والأقصر من 360 لـ420، غير اللي كانوا مسجلين، في ناس بتسجل في حدود 600 بني آدم، الأرقام دي بتقول اننا محتاجين فعالية كبيرة تُقام في الصعيد.

    يهدف الملتقى لايجاد أرض مشتركة بين الطب والأفلام السينمائية، وردًا على التأثير الذي سيحدث إذا تحقق هذا الهدف على أرض الواقع، قال النجار "هيخلق جانب إنساني في الممارسة الطبية، وعلى الجانب الفني هيبقى فيه افلام ذات معلومات طبية دقيقة، واستخدام المواقف الصحية ده اللي بيحصل فعلا بس الملتقى يهدف لتحقيقه بشكل أكثر دقة وقائم على البحث ودون أن نخوف الجمهور، وفيه جزء تاني مرتبط بإن يكون عندنا فنانين فاهمين وعلى جزء من الوعي بأهمية التناول الدقيق والبحث قبل تنفيذ أي عمل فني".

    مينا النجار ينتمي لأسرة فنية، فوالده هوالمخرج الكبير الراحل رضا النجار، وعمه الكاتب الكبير كرم النجار، وعن سبب دراسته للطب رغم حبه للفن وممارسته، قال "وأنا في ثانوية عامة كنت مهتم بالعلوم بشكل خاص وأغلبية الرغبات اللي كنت عايزها كانت مرتبطة اني ادخل كلية طب، فيه لحظة ما بتاخد الفن هواية بس الطب لأ، وحصاد التجربة الإنسانية ممكن يطلع كفن، في لحظة ما فكرت ابقى مخرج وادخل معهد سينما وكده، لكن تراجعت وقررت العب على مستوى الهواية واركز في الطب وأثناء الدراسة بعمل مسرح وبشتغل في أفلام قصيرة بكلية الإعلام لحد ما اتخرجت وبقى عندي كرير تمثيلي بشتغل عليه".

    وعن سبب قلة أعماله الفنية، قال "شغلي كطبيب واخد جزء من الوقت والمهرجان جزء آخر، وعندي اختيارات مرتبطة بنوع العمل اللي عايز أقدمه، حابب أقدم عمل كويس"، مشيرًا إلى أن أخر أعماله كان مسلسل "الجماعة 2" مع المخرج شريف البنداري، و"ليل داخلي" مع الفنانة بشرى، وقدم فيلمين قصيرين، ويشارك في فيلم "عابرون سبيل" وهو في مرحلة ما بعد الإنتاج، كما يشارك في فيلم "extra safe" إخراج نوران الشريف، ومن المقرر عرضه في مهرجان مالمو السينمائي أكتوبر المُقبل.

    يُذكر أن ملتقى "ميدفست – مصر" يهدف إلى خلق مساحة من التواصل بين الأطباء وصنّاع الأفلام، من خلال مجموعة مختارة من الأفلام القصيرة تجمعها تيمة طبية واحدة تتغير كل عام.

    إعلان

    إعلان

    إعلان