ندوة تكريم محمود قابيل بـ"الإسكندرية" تتحول إلى رثاء لأوضاع الوسط الفني

07:37 م الأربعاء 09 أكتوبر 2019

كتب - ضياء مصطفى:

تحولت ندوة تكريم الفنان محمود قايبل اليوم الأربعاء بمهرجان الإسكندرية السينمائي في دورته ال٣٥ إلى رثاء في حال الوسط الفني، وصولا إلى دعوة لمؤتمر عام في القاهرة لمناقشة الوضع الحالي لنجوم الفن .

وبدأ الأمر عندما تحدث الفنان محمود قابيل في كلمته عن بعض المخرجين الكبار الذين لا يعملون، موضحًا أنه لولا جيل حسن الإمام وصلاح أبو سيف ما ظهر جيل على عبد الخالق، وأن هؤلاء المخرجين الجالسين بمنازلهم لو أتيحت لهم فرصة تقديم أعمال لقدموا أعمالًا أحسن من المعروضة حالياً.

وهو ما أيدته الفنانة إلهام شاهين، موضحة أنها اتجهت للإنتاج بسبب قلة الأفلام المصرية التي تصلح المهرجانات أو ذات قيمة فنية، والكل الآن يلجأ لأفلام الأكشن.

أما المخرج على عبدالخالق فاتفق معهما وهاجم وزيرة الثقافة إيناس عبدالدايم.

وكشف عبد الخالق عن سبب هجومه قائلا: "قابلت أمس وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم في حفل افتتاح المهرجان وعاتبتها على عدم اهتمامها بالمهرجان ولقائها مع المبدعين كما كان يحدث من قبل في الدورات السابقة للمهرجان من خلال لقاء مع وزير الثقافة والمبدعين".

وأضاف علي عبد الخالق أنه تحدث معها أيضا عن حال السينما والتدني الذي يحدث به، موضحًا أن وزير الثقافة عليه دور كبير لإرشادنا نحو الطريق الصحيح فيما يخص السينما.

وأجمع الحاضرون على ذلك، من بينهم إيناس الدغيدي ووفاء عامر وإنعام محمد علي، مشيرين إلى نوعية المسلسلات والأفلام الجيدة خلال السنوات الماضية.

كما أجمعوا على أهمية ما فعله الرئيس الراحل جمال عبد الناصر من اهتمام بالثقافة والفن بعد سفر الفنانين للخارج عقب نكسة ١٩٦٧.

وبعد أن تحول الأمر إلى نقاش كبير حول السينما وعدم عمل الكثير من المخرجين والمؤلفين والفنانين اقترحوا الدعوة إلى مؤتمر عام للسينمائين في القاهرة، لمناقشة أزمات المهنة، مؤكدين أن الدولة تريد دعم أعمال جادة مثل الفيلم الممر، وأنه يجب على المبدعين عدم الانقياد وراء رغبات الجمهور.

إعلان

إعلان

إعلان