• بعد ترأس لبكي لجنة تحكيم في "كان".. أبرز إنجازات العرب في السينما العالمية

    10:19 م الثلاثاء 26 مارس 2019

    كتب- مروان الطيب:

    نال ترأس المخرجة اللبنانية، نادين لبكي، للجنة تحكيم مسابقة "نظرة ما" بفعاليات مهرجان "كان" السينمائي الدولي في دورته هذا العام، ترحيب وإشادة واسعة في الأوساط الفنية وكونه تكريمًا لمسيرة المخرجة العالمية لتصبح "لبكي" هي أول مخرجة عربية تترأس مسابقة بتاريخ فعاليات مهرجان كان السينمائي.

    وعلى الرغم من هذا التكريم المشرف للبكي، إلا أن هذه هي ليست المرة الأولى التي ينجح فيها نجم عربي في الوصول للعالمية، وكان من أبرز هؤلاء النجوم هو النجم العالمي الراحل، عمر الشريف إلى جانب النجم الأمريكي ذو الأصول المصرية، رامي مالك والذي فاز مؤخرًا بجائزة الأوسكار كأفضل ممثل في دور رئيسي عن فيلمه "Bohemian Rhapsody" ليصبح أول ممثل من أصل مصري يفوز بالأوسكار في تاريخ الجائزة الأشهر في العالم.

    ويستعرض مصراوي أبرز النجوم العرب الذي حققوا نجاحات كبيرة في السينما العالمية.

    عمر الشريف

    يعد النجم الراحل عمر الشريف، هو أحد أهم الأيقونات العربية في السينما العالمية، وأكد على موهبته التمثيلية الاستثنائية التي وضعته وسط مصاف النجوم في هوليوود، وشارك عمر طوال مسيرته بالعديد من أضخم انتاجات السينما العالمية.

    وكانت بداية الشريف، الحقيقية من خلال فيلم السيرة الذاتية والدراما "Lawrence of Arabia" عام 1962، والذي حاز بفضله على ترشيح لجائزة الأوسكار كـ"أفضل ممثل في دور مساعد" إلى جانب فوزه بجائزتي جولدن جلوب هما "أفضل ممثل مساعد، وأفضل ممثل صاعد"، ليسطر عمر الشريف تاريخًا مشرقًا للعرب في السينما العالمية.

    وأنهالت العروض على الشريف أهمها فيلم "Doctor Zhivago" عام 1965 والذي حاز بفضله على جائزة جولدن جلوب للمرة الثانية في تاريخه، ليصبح الشريف أحد أهم النجوم العالم بتاريخ السينما العربية.

    يوسف شاهين

    يعد المخرج العالمي الراحل، يوسف شاهين، هو من أوائل المصريين الذين وضعوا بصماتهم في السينما العالمية، نظراً لموهبته الإخراجية التي نجح خلالها في الوصول وحجز مقعداً له وسط كبار المخرجين بكبري المحافل السينمائي، أهمها كان وبرلين السينمائي، حيث رشح شاهين لـ9 جوائز بفعاليات كان السينمائي طوال مسيرتهن منها ثلاثة جوائز "السعفة الذهبية" وهي الجائزة الأسمى بتاريخ المهرجان، ليكون شاهين هو أول مخرج مصري ترشح أفلامه بمهرجان كان السينمائي، كما كرمته إدارة المهرجان وفاز بجائزة "الإنجاز" عام 1997.

    مصطفي العقاد

    هو مخرج ومنتج سوري، من أوائل المنتجين الذين نجحوا في الوصول للعالمية، وأنتج أولى أعماله السينمائية فى هوليوود بالفيلم التاريخي "The Message" عام 1976، والذي نجح خلاله بأن يصل لحفل توزيع جوائز الأوسكار الأشهر في العالم، وترشح الفيلم لجائزة الأوسكار كـ"أفضل موسيقي تصويرية"، ليقرر بعدها العقاد مواصلة العملية الإنتاجية لأحد أهم سلاسل الرعب الأمريكية وهي "Halloween" عام 1978، ليحقق الفيلم نجاحاً جماهيرياً كبيرًا.

    وواصل العقاد، إنتاج عدد من أجزاء سلسلة "Halloween"، وفي خضم هذه النجاحات عاد العقاد لإنتاج فيلم تاريخي جديد بعنوان "Lion of the Desert" عام 1980، والذي يعد تعاونه الثاني مع النجم العالمي الراحل، أنطوني كوين والذي جسد شخصية "عمر المختار" بأحداث الفيلم، لينجح العقاد في فرض شخصيته العربية في هوليوود بأعمال سينمائية خلدت اسمه في تاريخ السينما العالمية.

    صلاح أبو سيف

    هو مخرج ومؤلف مصري، ويعد من رواد السينما الواقعية، وهو من أوائل المخرجين المصريين الذي يتم التعريف به من قبل كبري المحافل السينمائية الدولية، واختيرت العديد من أعماله السينمائية بالعديد من مسابقاتها، وهو من أول المخرجين المصريين الذي يتم ترشيح فيلمه "الفتوة" عام 1957 ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان برلين السينمائي الدولي عام 1957، إلى جانب ترشحه لـ"جائزة لجنة التحكيم الكبرى" مرتين بفعاليات مهرجان كان السينمائي الدولي عامي 1949 و1954، إلى أن ترشح لجائزة "السعفة الذهبية" عن فيلمه "شباب امرأة" عام 1956.

    رامي مالك

    هو أحدث النجوم ذو أصول عربية في هوليوود مؤخرًا، وذلك بعد نجاحه في التعاون مع المخرج والمنتج الأمريكي ذو الأصول العربية أيضاً، سام إسماعيل بمسلسل الأكشن والإثارة "Mr. Robot" عام 2015، والذي لفت الأنظار لموهبته التمثيلية الكبيرة وكونه أحد أهم نجوم جيله وسط ترقب البعض للمزيد من النجاحات لرامي مالك، ليشارك بعدها رامي بعدد من الأعمال السينمائية التي حققت له نجاحات عده، وترشحه وفوزه بالعديد من الجوائز العالمية، منها جائزة "إيمي" كأفضل ممثل في دور تليفزيوني رئيسي"، إلا أن قررت شركة "20th Century Fox" إسناد دور البطولة بأحداث فيلم السيرة الذاتية "Bohemian Rhapsody" عام 2018، مجسداً شخصية المغني البريطاني الراحل، فريدي ميركوري، ليتم ترشيح رامي بعدها بأهم الجوائز العالمية وفوزها بمعظمها منها "جائزة بافتا البريطانية، اختيار النقاد، جائزة نقابة ممثلي الشاشة، جائزة جولدن جلوب"، إلى جانب تحقيقه إنجازاً يحسب للسينما العربية بعد فوزه بجائزة الأوسكار الأولي له بمسيرته كأفضل ممثل في دور رئيسي عن دوره بأحداث الفيلم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان