• سامية جمال في حوار نادر: ندمت على عدم الإنجاب ولهذا السبب لم أحب الرقص بالأفراح

    04:38 م الثلاثاء 05 مارس 2019

    كتبت- منال الجيوشي:
    في 5 مارس 1924، ولدت النجمة الكبيرة سامية جمال، أو كما يطلق عليها "فراشة الرقص الشرقي"، إذ تركت بصمة واضحة في مجال الرقص، بأسلوب خاص وأداء رشيق ميزها عن غيرها من بنات جيلها.
    وعلى الرغم من انطلاقها على المسرح، إلا إنها بدت خجولة في حلقة من حلقات برنامج "اتنين على الهوا" التي عرضت في التليفزيون المصري عام 1974.
    البرنامج من تقديم الإعلامي طارق حبيب، وصرحت خلال الحلقة عدد من التصريحات أبرزها:
    _ ولدت عام 1924، وبدأت مشواري الفني عام 1940.
    _ أكدت أن الرقص أصبح سهلا وأكثر في الوقت الراهن "وزمان مكناش بنكسب دهب"، ولكن الراقصة لابد أن يكون لديها أساس وحب للمهنة، ليس لمجرد الكسب.
    _ قالت أن الرجل المهذب يظهر من تصرفاته تجاه المرأة، بأن يعاملها بشكل جيد، ويشعرها بأنوثتها.
    _ قالت أن المرأة الذكية هي تلك اللبقة المتكلمة، أما المرأة الغير ذكية هي "اللي بتاخد كل حاجة بدون تفاهم".
    _ أسهل شيء في حياتها هو النوم، فهي تنام سريعا جدا، وفسرت الأمر بأنها "مش مديونة لحد".
    _ وعن أصعب شيء في الحياة قالت: "أن أفقد شخص عزيز على قلبي".
    _ صرحت أنها نادمة على عدم الإنجاب.
    _ قالت أنها تشعر بأنها إنسانة عادية داخل منزلها، وحينما تقوم بواجبات منزلها والأمور العادية الخاصة بحياتها الشخصية.
    _ قالت أنها وزوجها الفنان رشدي أباظة أسعد زوجين في الوسط الفني.
    _أكدت أن نهاية الحب هي الخيانة وعدم الثقة.
    _ أكثر مثل تؤمن به "عيش وخلي غيرك يعيش"، وأكثر مثل لا تعتقد في صحته هو "اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب".
    _ أجابت عن فنانات ترشحهن لتقديم أدوارها، فاختارت نجلاء فتحي لتقديم دورها في "الرجل الثاني"، وميرفت أمين في "رقصة الوداع"، ونيللي في "تعالى سلم".
    _ قالت أنها لا تحب الأغاني الحزينة، وتعشق أغنية عبدالحليم حافظ "أي دمعة حزن لا".
    _ صرحت أنها تعتبر شويكار هي نجمة المسرح الاستعراضي.
    _ قالت أنها لم تكن تحب الرقص في الأفراح "لأني ببقى مزنوقة وسط الناس"، كما أنها كانت تعاني من محاولة إرضاء والدة العريس ووالدة العروسة.
    _ أشارت إلى إن أشهر أغنية رقصت عليها هي "ما قالي وقلتله" لفريد الأطرش، وكانت تحب الرقص كثيرا على ألحان محمد عبدالوهاب.
    _ قالت أنها لا تنسى أول مرة رقصت فيها، وكانت عام 1940 على مسرح كازينو بديعة مصابني، فظهرت عقب فتح الستارة على سبيل التجربة، ووقتها "جريت على جوه" خوفا من ضرب الجمهور لها.
    _ قالت أنها تحب رقص الفنانة سعاد حسني، كذلك يعجبها رقص شويكار وتمنت لو فقدت جزء من وزنها، كما أن هند رستم "أستاذة" في الرقص، على الرغم من أن رقصها "مش مظبوط مية في المية" لكن التكنيك جيد، كما أن نيللي ترقص جيدا لكن عليها إضافة الروح الشرقية لرقصها.
    _ وجهت نصيحة للفنانة نجوى فؤاد قائلة: "استمري في التجديد واللبس الحلو، بس متنسيش حبة شرقي زيادة".
    _ وعن سهير زكي قالت: "سهير هايلة، ولو مزيكا مخصوص ليها هتبقى أحسن"، "وناهد صبري لون خاص وبتفكرني بالحصان العربي، ولاحظت عليها زيادة في الوزن من فترة فياريت تخس حبة، وبلاش تكسير صحون، الرقص الشرقي كله دلع وأنوثة، وتكسير الصحون ده بحسه كله عنف".
    _ قالت أن رقصها يختلف عن رقص الفنانة تحية كاريوكا، فالأخيرة قد ترقص لمدة ساعة أو ساعتين في ربع متر، وأشاهدها وأنا لا أشعر بالملل، "لكن أنا لو رقصت في ربع متر أطق، ولازم أجري كدة على المسرح"، وأضافت أن تحية كاريوكا ممثلة ممتازة.
    _ تمنت لو سافرت البرازيل، فهي تشعر أن هذه الدولة بها أجواء شرقية.
    _ قالت أنها لو عملت بإدارة المسارح لمنعت التدخين و"قزقزة اللب وأكل السندوتشات" داخل المسرح.

    _ قالت أن النجمة شادية هي أكثر مطربة تقنعها أنها ممثلة جيدة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان