• ابنة زهرة العلا لـ"مصراوي": قصة حبها مع والدي استمرت 40 عامًا.. ولهذا السبب اعتزلت الفن

    02:42 م الثلاثاء 18 ديسمبر 2018

    كتبت- منال الجيوشي:

    فنانة من العيار الثقيل. بطلة مجموعة من كلاسيكيات السينما. امتازت بملامحها الجميلة وأدائها الذي أشاد به النقاد على مدار مشوارها الفني.

    النجمة الكبيرة زهرة العلا التي تحل اليوم الذكرى الخامسة لرحيلها عن عالمنا في 18 ديسمبر 2013، عن عمر يناهز 79 عامًا، بعدما تركت للسينما المصرية إرثا فنيا كبيرا.

    "ماما كانت أم طبيعية، مصرية، متدينة جدا، وكانت شديدة وناشفة علينا، لكن أحن منها متلاقيش"...

    بهذه الكلمات وصفت المخرجة منال الصيفي والدتها الفنانة زهرة العلا.

    وتابعت "منال"، في تصريحات خاصة لمصراوي، أن والدتها كان لديها أسس وحدود وأصول وتقاليد، فهي أم شرقية متمسكة بالقيم، وكانت حريصة على تربيتنا على هذه الأسس.

    وأشارت إلى إن النجمة الراحلة كانت تحب كل أدوارها، وكان الدور الأقرب لقلبها دور "سعاد" في فيلم "الليالي الدافئة" أمام الفنان عماد حمدي والفنانة صباح.

    وتابعت: "ماما معملتش حاجة محبتهاش، وكانت كمان بتحب دورها جدا في فيلم أنا وبناتي".

    وأكدت أن عددا كبيرا من الفنانين كانوا حريصين على السؤال عنها، أبرزهم شادية، ونجلاء فتحي، وهند رستم، فعلاقة زهرة العلا بالجميع كانت طيبة.

    وأوضحت أن والدتها كانت "بيتوتية"؛ فكانت حريصة على قضاء الوقت مع عائلتها وأبنائها، وبعيدًا عن عملها لا تخرج، فكانت تقرأ القرآن، وتحرص على النوم والاستيقاظ مبكرا، وحينما رزقت بأحفاد كانت تهتم بهم، وكانت مسؤولة عنهم.

    وعن قرارها اعتزال الفن، قالت المخرجة الكبيرة: "حينما أحست والدتي أنها لم تعد بصحة جيدة، وبعد إصابتها بجلطة، قررت ألا تعمل وهي مريضة، لأنها كانت خائفة أن تثير شفقة من حولها، لهذا قررت الابتعاد عن الأضواء تماما".

    وكشفت أن قصة حب كبيرة نشأت بين والدها المخرج الراحل حسن الصيفي ووالدتها، وبعد زواجهما استمرت هذه العلاقة 40 عامًا حتى رحيل والدها.

    وتابعت: "بابا كان كل حياتها، وهي كمان كانت كل حياته، وكانوا مفيش بينهم مشاكل غير حاجات طبيعية زي أي زوجين، وكانوا الاتنين بيكملوا بعض، هي كانت حازمة وهو كان طيب، هي كانت المسؤولة، وهو كان بيدلع".

    واستكملت: "والدي ووالدتي حرصا على الابتعاد عن الأضواء، لدرجة أنني لم أشعر أبدا أن والدتي ممثلة، رغم أن منزلنا كان يستقبل كل الفنانين ومفتوحا للجميع، خاصة في ظل جو أسري، لكن بعيدا عن كل ذلك كانت لا تحب السهرات أو الحفلات".

    وأضافت أن والدتها كانت "معترضة" على أمور كثيرة، فكانت تعترض على التأخير، "وشغلي ماكانش عاجبها"، وترى أن الزمن تغير والسينما تغيرت، وكانت تقول: "أنا مشفقة عليكِ من التأخير"، لدرجة أنها كانت تقول: "إنتِ فاكرة نفسك راجل".

    واختتمت حديثها قائلة: "كانت أكتر حاجة مريحاها لما بشتغل مع يوسف شاهين، وبابا كان بيشجعني، هي كانت عاوزاني أتجوز، وأخلف، وتفرح بيّا زي كل الأمهات، لكن في الآخر كانت بتبقى مبسوطة جدا لما بنجح".

    إعلان

    إعلان

    إعلان