• بالصور.. أبرز حيل أهالي الأقصر لمواجهة الحر خلال نهار رمضان

    06:28 م الأربعاء 14 يونيو 2017

     

    الأقصر – محمد محروس:

    دفعت الموجه الحارة التي ضربت محافظة الأقصر، المواطنين لالتزام المنازل خلال نهار شهر رمضان المبارك، حيث خلت الشوارع من المارة، باستثناء من أجبرتهم الظروف على النزول في ذلك الوقت، أو من اضطروا لمغادرة المنزل لشراء احتياجات ضرورية للإفطار.

    وابتدع أهالي المحافظة، طرقًا عدة للتغلب على حرارة الجو وللتخفيف من وطأته خلال ساعات الصيام، ومن أبرز الطرق التي اعتادها الناس في مختلف قرى ومدن محافظة الأقصر، هربًا من حرارة الجو، السباحة في نهر النيل، حيث يتوافد مئات المواطنين ممن تسمح لهم الظروف على النهر، حيث تتحول حافتاه إلى ما يشبه الشاطئ أثناء المصيف.

    كما يلجأ المواطنون بالأقصر للنوم في المساجد المكيفة من بعد الظهيرة مباشرة ويبقون بها حتى أذان المغرب، بينما خذلت مكيفات الهواء، الأهالي، إما بسبب تذبذب التيار الكهربائي، أو لعدم قدرة بعضها على القيام بواجبها في ظل ارتفاع درجات الحرارة، ما جعل الغالبية يستعينون بـ"المراوح" التي ازداد الطلب عليها.

    ويلجأ معظم أصحاب المهن الشاقة، كالنجارين والحدادين والعمال والصنايعية، للعمل خلال ساعات الليل والراحة خلال ساعات النهار، حيث يبدأون عملهم بعد الإفطار مباشرة، ويبقون به حتى أذان الفجر.

    كما تصاب الهيئات والمؤسسات الحكومية بمحافظة الأقصر خلال نهار رمضان بحالة من الجمود والخمول، حيث يحرص عدد كبير من الموظفين على الحصول على الإجازات الطارئة والاعتيادية والمرضية خلال شهر رمضان، ما ينتج عنه عجز في الكوادر البشرية في معظم هذه الهيئات والمؤسسات.

    كانت عدة موجات حارة، ضربت محافظة الأقصر، منذ بدء شهر رمضان المبارك، ونصح رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية، المواطنين بعدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة، مع استخدام واقٍ للرأس في حالة الضرورة، وارتداء الملابس القطنية، والإكثار من المشروبات خلال ساعات الإفطار، وفي حالة تعرض أي شخص لضربة شمس، يلجأ مباشرة إلى أقرب مستشفى.

     

    إعلان

    إعلان

    إعلان