• لافروف وتيلرسون مستعدان للحوار رغم "مستوى متدنٍ من الثقة"

    11:43 م الأربعاء 12 أبريل 2017
    لافروف وتيلرسون مستعدان للحوار رغم "مستوى متدنٍ من الثقة"

    لافروف وتيلرسون

    نيويورك – (أ ف ب):

    أعلنت روسيا والولايات المتحدة، الأربعاء، استعدادهما للمضي قدما ومحاولة تجاوز "مستوى الثقة المتدني" بينهما بهدف "مكافحة الإرهاب من دون هوادة"، وذلك اثر زيارة لموسكو قام بها وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون.

    كذلك، أعلن البلدان تباينهما حيال مصير الرئيس السوري بشار الأسد مع دعوة واشنطن إلى تنحيه "في شكل منظم" في حين شددت موسكو على الفوضى السابقة التي نتجت من رحيل "ديكتاتوريين".

    وقال تيلرسون في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرجي لافروف بعدما استقبله الرئيس فلاديمير بوتين لنحو ساعتين "هناك مستوى متدن من الثقة بين بلدينا. لا يمكن لاكبر قوتين نوويتين أن تقيما هذا النوع من العلاقات".

    وصرح لافروف "رغم كل المشاكل الموجودة، هناك احتمالات كبيرة للعمل معا".

    واضاف ان "روسيا (...) منفتحة على الحوار مع الولايات المتحدة في كل المجالات وليس فقط (على) الحوار بل (على) عمل مشترك بهدف الوصول إلى نتائج في كل المجالات بما يصب في مصلحة بلدينا".

    وأشار الوزير الروسي خصوصا إلى "الهدف المشترك القاضي بمكافحة الإرهاب الدولي من دون هوادة"، وذلك بعد أسبوع ونيف من الاعتداء الذي استهدف مترو سان بطرسبورغ وخلف 14 قتيلا.

    وهيمن النزاع السوري على زيارة تيلرسون لموسكو، وهي الأولى لمسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة.

    وخاض البلدان في الأيام الاخيرة حربا كلامية حول الهجوم الكيميائي المفترض على بلدة خان شيخون السورية والرد الأمريكي عليه باستهداف قاعدة جوية للجيش السوري.

    وإثر هذه الضربة، علقت موسكو مشاركتها في اتفاق تجنب الحوادث الجوية في سوريا.

    وقال لافروف إن "الرئيس بوتين اكد استعداده لإحياء" الاتفاق "شرط ان يكون هدفنا المشترك مكافحة الإرهاب".

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان