• 50 قيادة بالحزب الجمهوري يحذرون من خطورة "ترامب" على الأمن القومي الأمريكي

    12:09 ص الثلاثاء 09 أغسطس 2016
    50 قيادة بالحزب الجمهوري يحذرون من خطورة "ترامب" على الأمن القومي الأمريكي

    دونالد ترامب

    واشنطن - (أ ش أ)..

    وقع خمسون من كبار قادة الحزب الجمهوري على خطاب يؤكد أن مرشح الرئاسة الجمهوري دونالد ترامب ينقصه الخبرة والقيم والخصائص مما سيضع الأمن القومي الأمريكي في خطر.

    وحذر الخطاب - الذي وقع عليه مسؤولون جمهوريون كبار بالأمن القومي منهم من عمل كمساعدين أو أعضاء بحكومة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن - من أن ترامب سيكون" أكثر الرؤساء تهورا في التاريخ الأمريكي"، وأشار الخطاب - الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز - إلى أن ترامب سيضعف سلطة الولايات المتحدة المعنوية حيث آثار الخطاب شكوكا حول دراية المرشح الرئاسي بالدستور الأمريكي.

    وأضاف أن ترامب أثبت عدة مرات فهمه المتواضع لمصالح الولايات المتحدة الحيوية والتحديات الدبلوماسية المعقدة التي تواجهها وتحالفاتها التي لا غنى عنها وقيمها الديموقراطية التي تقوم على أساسها السياسة الأمريكية، فيما انتقد القادة الجمهوريون، ترامب قائلين "إنه لم يبد أي اهتمام بتثقيف نفسه".

    وأكد الخطاب أن جميع الموقعين لن يصوتوا لصالح ترامب على الرغم من أن هؤلاء أنفسهم قالوا أن كثيرين من الأمريكيين أعربوا عن شكوكهم إزاء المرشحة الرئاسية الديموقراطية هيلاري كلينتون.
    وذكرت الصحيفة أن من بين الموقعين على الخطاب، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي أي إيه) السابق، مايكل هويدن، وجون نيجروبونتي - الذي عمل كأول مدير للاستخبارات الوطنية الأمريكية، وروبرت زوليك - ممثل التجارة الأمريكي الأسبق والرئيس السابق للبنك الدولي حتى عام ٢٠١٢.

    وكان كثير من الموقعين على الخطاب رفضوا سابقا إضافة أسمائهم في خطاب مماثل، تم نشره في مارس الماضي غير أن عددا منهم قال في مقابلات صحفية مؤخراً أنهم عدلوا عن رأيهم عقب سماعهم دعوة ترامب، روسيا إلى اختراق المراسلات الإلكترونية الخاصة بهيلاري كلينتون، فضلا عن تصريحاته حول دعم الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلنطي.

    كما ذكرت الصحيفة أن المتحدثة باسم حملة ترامب الانتخابية لم تصدر بعد أي تعليق حول الخطاب، لافتة إلى أن وزراء الخارجية الأمريكيين السابقين من الحزب الجمهوري أمثال هنري كسينجر، وجورج شولتز، وجيمس بيمر، وكولين باول، وكوندوليزا رايس غابوا عن التوقيع على مثل هذا الخطاب.

    هذا المحتوى من

    Asha

    إعلان

    إعلان

    إعلان