​وزير الخارجية: القطريون اعتقدوا أنه بعد ٤٨ ساعة ستحل أزمة قطع العلاقات

12:12 ص الخميس 15 يونيو 2017
​وزير الخارجية: القطريون اعتقدوا أنه بعد ٤٨ ساعة ستحل أزمة قطع العلاقات

وزير الخارجية سامح شكري

القاهرة- (أ ش أ):

أكد وزير الخارجية سامح شكري، أن الشروط التي وضعت بالنسبة لقطر هي من وجهة نظر الدول الأربع مصر والسعودية والبحرين والإمارات ضرورية وحتمية حتى يتم حماية أمنها القومي.

وقال شكري - خلال حفل الافطار الذي اقامه وزير الخارجية سامح شكري اليوم الأربعاء، على شرف رؤساء تحرير الصحف المصرية ووكالة أنباء الشرق الأوسط وكبار المفكرين والكتاب والاعلاميين-، إنه يتم التعامل بالجدية اللازمة مع وضع استمر لسنوات طويلة وترتب عليه أضرارًا للعمل العربي يعاني منها هذا الجيل وربما الجيل الذي يليه حتى نستعيد مرة أخرى استقرار الوطن العربي وإعادة التضامن.

وأشار وزير الخارجية إلى ما تشهده وتعاني منه العديد من البلدان العربية على ضوء تدهور الأوضاع في سوريا وليبيا، مؤكدًا على ضورة تكثيف العمل من أجل استعادة الاستقرار والمؤسسات وبناء مرة أخرى وطن عربي على أساس المواطنة والتضامن والعمل المشترك.

وردا على سؤال حول الأزمة مع قطر وما إذا كان يرى أنها قد تحل في وقت قريب، وشدد وزير الخارجية على أن التنسيق بين الدول الأربع مصر والمملكة السعودية والبحرين والإمارات وثيق وقوي ومتصل ومستمر وتضطلع به مؤسسات الدولة ووزارة الخارجية ونتواصل بشكل مستمر مع هذه الدول.

وقال وزير الخارجية، إن عنصر الوقت واحد والقطريين اعتقدوا أنه بعد ٤٨ ساعة أن هناك إلحاح أن يتم التعامل مع هذه القضية في إطار زمني سريع وأتصور أن هذا الأمر حدث نظرًا لقوة التحرك وأثره الذي ترتب عليه والأحساس أن تلك الأزمة تختلف عن سابقاتها فيما يتعلق بالعلاقة مع قطر، وبالتالي أصبح هناك هذا القدر من الإنزعاج في الساحة والمتابعة على المستوى الشعبي والتصور بأن الأمر سوف يسفر عن نتيجة ملموسة وسريعة وحاسمة وهذا ليس بالضرورة يكون مسار تحرك من قبل الدول.

وأشار إلى أن الساحة الدولية بهذا الحدث وربما فوجئت به وتتطلع إلى المزيد من التنسيق حتى تصيغ سياستها وردود أفعالها إزائها، وكل ذلك تبلور في الوقت الراهن.

وقال إن الأمر متصل أيضا بتحركات من قبل مؤسسات الدولة القطرية في محاولة التنصل من الالتزامات المفروضة عليها وهذا أمر يتبلور ويتم، وعلينا أن يكون لدينا الرؤية الواضحة من خلال التنسيق الرباعي والاتصالات القائمة وسوف يحدد ذلك خارطة الطريق الخاصة بأسلوب احتواء هذه الأزمة من خلال تطبيق الإجراءات المطلوبة ووضع الآليات الضروروية لضمان تغير المنهج والسياسة القطرية ولتحيد عن دعم الإرهاب والتمويل واستهداف استقرار الدول الأربع والأمن القومي العربي بصفة عامة.

مصراوي| تابعونا في صفحة متخصصة تواكب شهر رمضان بتغطية خاصة

هذا المحتوى من

Asha

إعلان

إعلان

إعلان