• تقرير حقوقي: 377 انتهاك بحق الأطفال خلال مايو الماضي

    10:59 ص الجمعة 10 يونيو 2016
    تقرير حقوقي: 377 انتهاك بحق الأطفال خلال مايو الماضي

    كتبت ـ هاجر حسني:

    قالت المؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة إن عدد الأطفال المنتهكين في شهر مايو من عام 2016، بلغ 377 طفل في 225 قضية تم تداولها إعلامياً من خلال الصحف والجرائد الحكومية وغيرها من غير الحكومية وتتراوح تلك الانتهاكات بين القتل والاختطاف والاغتصاب والغرق وغيرها، وبلغت نسبة الإناث من تلك الانتهاكات 32% بينما نسبة الذكور 58 % و10 % نسب للأطفال لم يتم ذكر نوعهم.

    وأضافت المؤسسة في تقرير تحليلي للمضمون الصحفي خلال شهر مايو 2016 حول انتهاكات حقوق الطفل، أن حالات العنف ضد الأطفال تضمنت 12 اختطاف، 14 استغلال جنسي، 194 إصابة ف حوادث (49 حالة تسمم – 11حالات طلق ناري – 13حالة عنف مدرسي - 17 حالة عمالة أطفال - 5 حالة عبوة ناسفة – 8 حالة مشاجرة – 67 حالة حوادث طرق– 15 حالة حريق – 1 حالة صعق بالكهرباء- 3 حالة عقرة حيوان مفترس - 5 حالات حوادث أخرى )، 8 انتحار، 45 غرق، 1 زواج مبكر، و٣ إتجار بالبشر.

    وعن إصابات الأطفال في الحوادث في مايو 2016 بلغت 194 طفل بينهم 49 حالة إصابة بالتسمم، و11حالات إصابة بطلقات نارية و13 حالات إصابة فى عنف أسري، 5 حالات إصابة بعبوة ناسفة، 17 حالة إصابة عمالة أطفال، 67 حالة إصابة في حوادث طرق، 8 حالات إصابة في مشاجرة، 15 حالة إصابة في حريق، حالة واحدة إصابة صعق بالكهرباء، حالة إصابة بعقرة حيوان مفترس، و5 حالات في حوادث أخرى.

    وأشار التقرير إلى أن مصر تعتبر من أعلى الدول في معدلات حوادث الطرق وفق تقارير صادرة عن منظمة الصحة العالمية، مؤكدة على ضرورة تفعيل لجان الحماية العامة بالمحافظات لرسم السياسات العامة لحماية الطفولة داخل المحافظات تقليلا لأعداد الأطفال التي يتم إصاباتهم في حوادث الطرق لمواجهة غيرها من قضايا الطفولة كالخطف والاستغلال في التسول والتعرض للخطر وتضافر جهود كافة الوزارات المعنية بقضية الطفولة لوضع حلول فعالة لمواجهة انتهاكات الفئة الأضعف في المجتمع.

    وجاء في التقرير أن حالات القتل التي تعرض لها الأطفال خلال شهر مايو من عام 2016 وصلت لـ 70 طفل بينهم 3حالات قتل نتيجة عنف أسري، حالتين قتل نتيجة طلق ناري، حالة قتل نتيجة عمالة الأطفال، حالة قتل نتيجة عنف مدرسي، 25 حالة قتل نتيجة حوادث الطرق، 15 حالة قتل نتيجة حريق، 5 حالات قتل نتيجة قذيفة صاروخية، و12 حالة قتل في حوادث مختلفة، و3 حالات قتل نتيجة مشاجرة، و3 حالات قتل نتيجة تسمم.

    وعن الاستغلال الجنسى الذي تعرض له الأطفال خلال شهر مايو 2016، قال التقرير إن هناك 3 حالات استغلال جنسي بين الأطفال، حالة استغلال جنسي مدرسي، 8 حالات استغلال جنسي أخرى، وحالتين استغلال جنسي شبكة دعارة.

    ولفتت المؤسسة إلى أنها نجحت في الحصول على أول حكم قضائي ضد طبيب في إحدى عمليات الختان بعد أن تسبب في وفاة الطفلة سهير، مشيرة إلى أنه مازال هناك المزيد من تلك الممارسات الغير أخلاقية والغير قانونية تحت مرأى ومسمع من الجميع حتى الأسرة هي التي تدفع بطفلتها لتلقي مثل ذلك المصير الذي كان أخر ضحاياه الطفلة ميار ذات السبعة عشر وبناء عليه تقدمت المؤسسة ببلاغ للمحامي العام في شأن تلك الواقعة.

    وأوضح أن الفئات الأكثر تعرض لانتهاكات حقوق الأطفال في هذا الشهر الفئات العمرية بين 15:11 سنة، وتنوعت الانتهاكات التي تعرضت لها الفئة بين الاختطاف والاستغلال الجنسي والإصابة بالطلقات النارية والتسمم والإصابة فى الحوادث والقتل في الحوادث المختلفة.

    وذكر التقرير إلى ان المحافظات الريفية الأكثر إنتهاكا لحقوق الطفل فى مصر، حيث احتلت المحافظات الريفية المرتبة الأولى وبلغ عدد الحالات 189حالة انتهاكات لحقوق الطفل، أما المحافظات الحضرية 36 حالة انتهاك لحقوق الطفل.

    وطالبت المؤسسة بضرورة إعادة النظر في استقلالية المجلس القومي للطفولة والأمومة وعودة تبعيته إلى رئاسة مجلس الوزراء ليتمكن من تنسيق كافة الجهود الحكومية وغير الحكومية المعنية بقضايا الطفولة والأمومة، وإعادة دور الدولة في التوعية المجتمعية بالانتهاكات والمخاطر الأكثر تعرض للأطفال في المجتمع وكيفية العمل على تلافي تلك المخاطر.

    كما طالبت المؤسسة برفع الوعي بحقوق الطفل وخاصة مع المتعاملين مع الأطفال للحد من الانتهاكات التي يتعرضوا لها وخاصة أن النسبة الأكبر من مرتكبي الانتهاكات ضد الأطفال غالبا ما يكونوا من القائمين على تنشئة وتربية الأطفال سواء في الأسرة او المدرسة، وتفعيل دور لجان الحماية على مستوى المحافظات وخاصة على المحافظات الأكثر انتهاكا لحقوق الطفل من أجل رصد الانتهاكات وعمل سياسات حمائية للأطفال مع رفع كفاءة البنية التحتية في المحافظات الريفية الأكثر تعريض الاطفال للخطر، وكذلك ضرورة تضافر الجهود المبذولة من كافة الجهات والوزارات المعنية والكف عن اتباع سياسة الجزر المنعزلة في العمل من خلال الخطة الوطنية لقضية الطفولة التى يتم العمل عليها في الوقت الحالي.

    إعلان

    إعلان

    إعلان