Masrawy logo white

بطرس غالي.. قصة مصري تآمرت عليه أمريكا وإسرائيل بالأمم المتحدة

02:01 ص الأربعاء 17 فبراير 2016
بطرس غالي.. قصة مصري تآمرت عليه أمريكا وإسرائيل بالأمم المتحدة

الدكتور بطرس غالي الأمين العام الأسبق للأمم المتحد

كتب - عبدالله قدري:
توفي الدكتور بطرس بطرس غالي الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، الثلاثاء، عن عمر ناهز 94 سنة، قضي منهم 4 سنوات سكرتيرًا عامًا للأمم المتحدة، في الفترة ما بين 1992 - 1996.

اقرأ أيضًا: وفاة بطرس غالي الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة

وإحياءً لذكراه يعيد "مصراوي" نشر هذا التقرير، مستعرضًا كيف أرهق غالي المدافع عن حقوق الإنسان أميركا وإسرائيل حتى اُستخدم الفيتو ضده لإطاحته عن كرسي أمانة الأمم المتحدة.

تولى الدكتور بطرس غالي منصب السكرتير العام للأمم المتحدة في أول يناير 1992، ولكن وصوله لهذا المنصب الرفيع لم يكن بسهولة، إذ سبقت ذلك جهود مضنية من الوفد المصري خاصة بعد تردد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لترشيح غالي للفوز بهذا المنصب، بالإضافة إلى بلوغ عدد المرشحين على هذا المنصب إلى ستة أشخاص، كان أبرزهم الرئيس النيجري الأسبق اللواء "أويسنجو"، ووزير خارجية زيمبابوي الدكتور "تشيدزيرو"، وكانت فرصة الرئيس النيجيري أكبر لكون أن بلاده هي رئيس منظمة الوحدة الإفريقية.

اقرأ أيضًا: السيسي ناعيًا بطرس غالي: ''العالم فقد قامة سياسية وقانونية رفيعة''

ويقول الدكتور نبيل العربي، المندوب الدائم لدى الأمم المتحدة آنذاك: "مطالب الدول الأعضاء بمجلس الأمن كانت أن يكون السكرتير العام للأمم المتحدة من إفريقيا، وأعلنت الصين -التي لها حق استخدام الفيتو- أنها ستتسخدم الفيتو ضد أي مرشح غير إفريقي"، ولكن كما ذكرنا كان رئيس نيجيريا الأسبق هو الأوفر حظًا نظرًا لترأس بلاده منظمة الوحدة الإفريقية خلال تلك الفترة، وبناء على ذلك بذلت مصر مساع كبيرة من منطلق "كل شيء في الحب والحرب مباح"، وساقت مبررات أن أحد المرشحين عسكري سابق ولا يجوز لعسكري أن يتولى زمام منظمة دولية، وأن المرشح الآخ كان ماركسيًا. ويقول العربي إن هذه المبررات لاقت استحسان الدول الغربية وأمريكا اللاتينة.

بذلت مصر مساع مع المندوب الفرنسي الدائم آنذاك جان برنار، وتم التوصل إلى انعدام فرصة أي إفريقي للفوز بهذا المنصب إذا لم يقع الاختيار على الدكتور بطرس غالي، ولكن بعد جهود مضنية وترتيبات هنا وهناك مع الدول الإفريقية - خاصة بعد أن تسرب أن الولايات المتحدة تسعى لأن تفوز بهذا المنصب شخصية غير إفريقية - أعدت أسماء المرشحين لذلك، وتوحدت جهود الدول الإفريقية، وقررت الاتفاق على دعم بطرس غالي الذي فاز بالمنصب بعد موافقة بـ 11 صوتًا، وامتناع دولة واحدة عن التصويت. ويقول الدكتور نبيل العربي عن ذلك: "أظن أن الولايات المتحدة هي الدولة التي امتنعت عن التصويت".

اقرأ أيضًا: أمين عام ''الفرانكفونية'' عن بطرس غالي: ''فقدنا أبًا عمل دون كلل لصالح السلام''

بعد توليه المنصب، قرر الأمين العام بطرس غالي وضع رؤية خاصة وموسعة للتنمية، وعقدت سلسلة من المؤتمرات التاريخية، منها مؤتمر القمة المعني بالنهوض الاقتصادي للمرأة الريفية الذي عقد في جنيف فبراير 1992، ومؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة والتنمية الذي عقد في ريو دي جانيرو في عام 1992، والمؤتمر العالمي لحقوق الإنسان المعقود في فيينا في عام 1993.

وكانت رؤية بطرس غالي وقتها أن هذه السلسلة من المؤتمرات تعد نسقًا متصلاً يوفر فرصًا فريدة لرفع مستويات الوعي ووضع القواعد والمعايير.

وحينما أرادت مصر التجديد لبطرس غالي ولاية ثانية، رفضت الولايات المتحدة هذا المطلب، وساقت السفيرة الأمريكية "أولبرايت"، مبررات الولايات المتحدة للوفد المصري منها: أن غالي كثير السفر، وعنيد وصعب المراس ولديه آراء محددة، والولايات المتحدة تمارس عليه ضغوط حتى يتماشى مع سياستها، كما أن الولايات المتحدة لا تقبل هذا النوع من الأشخاص.

اقرأ أيضًا: مفيد شهاب ينعي بطرس غالي: ''قدم أهم تقريرين في تاريخ الأمم المتحدة''

ويرجح الدكتور نبيل العربي في كتابه "صراع الدبلوماسية" أن تقرير قانا الذي أعده الدكتور بطرس غالي وفضح به جرائم الاحتلال الإسرائيلي خلال المجزرة التي شهدها جنوب لبنان وراح ضحيتها 106 من المدنيين، أحرج إسرائيل أمام الرأي العام، وأزعج الولايات المتحدة، وبالتالي اعترضت الولايات المتحدة على التجديد للدكتور بطرس غالي، وبعدها بأيام جرى اقتراع غير رسمي وفقًا للعرف داخل المجلس، وحصل كوفي عنان على 12 صوتًا مؤيدًا، ورفضت مصر المضي قدمًا في خطوات ترشيح غالي لولاية ثانية، حتى لا تخسر كوفي عنان الذي أجمعت القوى الدولية عليه.

عن ذلك، يقول الدكتور بطرس غالي، في حوار سابق له على قناة "الجزيرة": "هناك ضغوط مورست علي من واشنطن بشكل غير مباشر بعد أن نشرت هذا التقرير عن قانا، بحجة أن مصر ليس لديها مصلحة لنشر هذا التقرير، كما أن التقرير سوف يضر بمصلحة شيمون بريز في الانتخابات الإسرائيلية آنذاك".

ومجزرة قانا الأولى وقعت في 18 أبريل 1996، في مركز قيادة في قرية قانا جنوب لبنان، حيث قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي المقر بعد لجوء المدنيين إليه هربًا من عملية "عناقيد الغضب" التي شنتها إسرائيل على لبنان، وأدى قصف المقر إلى استشهاد 106 من المدنيين وإصابة الكثير بجروح. واجتمع أعضاء مجلس الأمن حينها للتصويت على قرار يدين إسرائيل ولكن الولايات المتحدة أجهضت القرار باستخدام حق النقض (الفيتو).

اقرأ أيضًا: جنازة عسكرية للدكتور بطرس غالي

بطرس غالي الأمين العام السادس للأم المتحدة، من مواليد 14 نوفمبر 1922، عمل أستاذًا بالقانون الدولي في جامعة القاهرة، وأسس مجلة السياسة الدولية، وترأس المجلس القومي لحقوق الإنسان، ومنظمة الفرانكفونية الدولية بعد عودته من الأمم المتحدة، كما أن له فكرة طرحها أيام حكم الرئيس السادات، تدور حول "إنشاء عاصمة عربية تتوسط جغرافيًا بين مصر وليبيا".

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
57

إصابات اليوم

10

وفيات اليوم

119

متعافون اليوم

284472

إجمالي الإصابات

16550

إجمالي الوفيات

232179

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي