كيف تحول مشروع المليون وحدة سكنية إلى 13 ألف فقط؟

11:05 ص الجمعة 01 يناير 2016
كيف تحول مشروع المليون وحدة سكنية إلى 13 ألف فقط؟

مشروع المليون وحدة سكنية

كتب- إسلام الجوهري:

السكن هي المشكلة الأكثر رواجا في هذه الأيام، الكثير من أحلام الشباب ومحدودي ومتوسطي الدخل قد تتحطم عند مشاكل الإسكان في مصر ، ووسط ارتفاع أسعار العقارات بات الأمل في المشروعات المدعمه التي تطرحها الحكومة عن طريق وزارة الإسكان لمحدودي ومتوسطي الدخل، وبمثابة الإعلان عن مشروع المليون وحدة سكنية حدثت انتفاضه تفاؤل لدي الشباب بل وتعلقت أحلامهم بالحصول على وحدة سكنية من هذا المشروع الذي وصفته الشركة الإماراتية الشريكة فيه بالمشروع "التاريخي" لدعم الدولة المصرية.

البداية

حدث اتفاق مبدئي بين الهيئة الهندسية للقوات المسلحة مع شركة أرابتك الإماراتية لبناء مليون وحدة سكنية فى 13 مدينة جديدة في أنحاء البلاد على أراضٍ تخصصها القوات المسلحة، حيث أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أنه تم الاتفاق على إنشاء مليون وحدة سكنية بالتعاون بين شركة "أرابتك" الإماراتية والقوات المسلحة المصرية خلال السنوات الخمس القادمة.

وانتقل ملف مشروع "المليون وحدة" بالكامل إلى وزارة الإسكان لإتمام الاتفاق والمفاوضات مع الشركة الإماراتية، إلا أن تغيير إدارة الشركة أكثر من مرة جعل الكثير من الأقاويل تتردد عن انسحاب الشركة من مشروع المليون وحدة، على عكس ما كان يتردد في وزارة الإسكان، حيث قال الوزير مصطفي مدبولي إن شركة "أرابتك" الإماراتية أخطرت الوزارة بعزمها وتصميمها على تنفيذ مشروع "المليون وحدة سكنية"، وطالبت بمنحها مهلة لترتيب البيت من الداخل بالشركة بعد تغيير مجلس إدارتها.

وفي الاجتماعات الأولى للتنسيق للمشروع بين الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة وهيئة التخطيط العمراني وشركة أرابتك، تمت مناقشة بنود تنفيذ المشروع وصورة التعاون بين الأطراف المشاركة بالمشروع، وقررت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تخصيص أراضٍ في 3 مدن جديدة كمرحلة أولى لتنفيذ المشروع بمساحة 2835 فدانًا، وهي بمدن "العبور والمنيا الجديدة وبدر".

وتوقف المشروع مرة أخري بسبب تغيير مجلس إدارة الشركة الإماراتية للمرة الثانية في أقل من عام، ورفضت شركة أرابتك حينها استلام الأرض التي خصصتها لها الوزارة في مدينة المنيا الجديدة، ضمن أراضي المرحلة الأولى لمشروع "المليون وحدة" والتي تتضمن بناء 100 ألف وحدة سكنية.

فشل المفاوضات

وبعد ذلك أعلنت وزارة الاسكان فشل المفاوضات مع شركة أرابتك الإماراتية، وعدم توصلها لاتفاق معها، في حين صرح رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، اللواء كامل الوزير، عن أن مشروع المليون وحدة سكنية، توقف بسبب الشروط التي وضعتها أرابتك تسببت في إيقاف المشروع، مشيرا أن أي مستثمر يريد أن يدخل إلى السوق المصرية عليه أن يجلب أمواله من الخارج، وليس من البنوك المصرية، وأن ينفذ المشروع بعمالة وخامات مصرية، وهذه الشروط لم تتوافر، فتوقف المشروع.

وتعثرت مفاوضات وزارة الإسكان المصرية مع شركة "أرابتك" الإماراتية، في شهر مايو مرة ثالثه حيث طلبت الشركة الإمارتية تمويل المشروع عبر قروض من بنوك مصرية، واستيراد مواد البناء من خلال أسواق الإمارات والصين وتركيا، وهو ما رفضته الوزارة التى اشترطت أن تكون مواد البناء مصرية، وأن يكون التمويل من الخارج، بهدف ضخ سيولة في السوق المصرية.

100 ألف وحدة فقط

بعد كل تلك الاتفاقات والتصريحات الإعلامية تراجعت وزارة الإسكان وشركة أرابتك الإماراتية عن مشروع المليون وحدة، وبدا ان هناك اتفاق جديد يلوح في الأفق، حيث قال وزير الإسكان مصطفى مدبولي، إن المفاوضات مع شركة أرابتك القابضة الإماراتية تدور الآن حول بناء 100 ألف وحدة سكنية فقط في مصر وليس مليون وحدة مثلما تم الاتفاق عليه من قبل.

وأضاف مدبولي "التفاوض مع الشركة (أرابتك) قائم حول إمكانية إسناد تنفيذ 100 ألف وحدة سكنية (فقط) خلال 5 سنوات، وفي حال التزامها وطلبها تنفيذ جزء آخر فان الحكومة لن تمانع، لم يعد هناك مجالا للحديث عن إسناد مشروع المليون وحدة الذي تم الإعلان عنه قبل نحو 18 شهرا".

مشروع "دار مصر" بديلا لـ "المليون وحدة"

فبعد تعثر أخر مفاوضات لوزارة الإسكان مع أرابتك خرجت وزارة الإسكان لتعلن أن مشروع الإسكان المتوسط سيكون بديلا لمشروع المليون وحدة سكنية في حال فشله، وأشا وزير الاسكان إلى أن الحكومه تتفاوض مع شركه "أرابتك" علي إنشاء 100 ألف وحدة للإسكان المتوسط فقط، وليس مليونا كما كان متفق عليه من قبل.

وأوضح وزير الاسكان أن مشروع "دار مصر" لإسكان متوسطي الدخل والذي تنفذه الوزارة حاليًا بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بـ١٠ مدن جديدة، بواقع ١٥٠ ألف وحدة بمساحات من ١٠٠ إلى ١٥٠ مترا مربعا، يعد أحد البدائل الهامة لمشروع "أرابتك" في حال عدم قدرة الشركة على تنفيذه، وذلك بخلاف العديد من المشروعات التى طرحتها الوزارة والتي تخطط لطرحها خلال الفترة المقبلة.

في النهاية.. 13 ألف وحدة فقط

تقدمت شركة أرابتك خلال شهر ديسمبر الجاري بعرض جديد بشأن مشروع المليون وحدة سكنية المتوقف في مصر، وكشف وزير الإسكان المصري، في أن العرض يتضمن بناء 13 ألف وحدة، وما زال في مرحلة الدراسة

كان محمد ثاني الرميثي- رئيس مجلس إدارة شركة أرابتك قد قال منتصف نوفمبر الماضي، إن تقدم الشركة بعرض جديد لمصر سيتم الإعلان عن تفاصيله في الأيام القادمة، وأن العرض الجديد يتضمن بناء 13 ألف وحدة في المرحلة الأولى من المشروع، بعد أن كنا نتفاوض في وقت سابق على 100 ألف وحدة.

وبحسب تفاصيل المشروع، ستقوم الحكومة المصرية بتوفير قطع الأراضي اللازمة، على أن يكون تطوير البنية التحتية داخل أراضي المشروع على عاتق "أرابتك"

جاء ذلك بعد تصريحات وزارة الإسكان إن المفاوضات مع شركة "أرابتك" تدور الآن حول بناء 100 ألف وحدة سكنية فقط، وليس مليون وحدة مثلما تم الاتفاق عليه من قبل.

ويظل مستقبل المشروع مبهم في ظل تخبطات وزارة الإسكان مع شركة أرابتك، فمن مليون وحدة سكنية وصلت المفاوضات الي إنشاء 13 ألف وحدة سكنية فقط

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 106877

    عدد المصابين

  • 99084

    عدد المتعافين

  • 6222

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 44145449

    عدد المصابين

  • 32350904

    عدد المتعافين

  • 1169667

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي