في بيان شديد اللهجة.. نجوم FM: هذه حقيقة وقف برنامج "على القهوة"

11:14 م الأحد 01 نوفمبر 2015
 في بيان شديد اللهجة.. نجوم FM: هذه حقيقة وقف برنامج "على القهوة"

برنامج على القهوة المذاع على نجوم إف إم

كتب-مصطفى المنشاوي :

في رد سريع من إذاعة نجوم إف إم على تداعيات توقيع المذيع أحمد يونس لراديو منافس، وقرارهم بفصله وإيقاف برنامج "على القهوة"، قالت الشركة في بيانها على أنها حرصت إذاعة نجوم إف إم منذ بدء مشكلة برنامج "على القهوة" والتي كان لها تداعيات مع مقدم البرنامج أحمد يونس في منتصف شهر أغسطس الماضي، على عدم التعليق مؤقتاً وذلك احتراماً للزميل وحفاظاً على سرية الإجراءات التعاقدية معه، كما آمنت المحطة أنه في وقت ما سيراجع أو يحرص على أهمية الالتزام بشروط التعاقد حتى لا يتعرض للمساءلة القانونية أو لتساؤلات جمهوره الذي يحترمه ويتابعه بإخلاص.

وأوضحت الشركة، أنه في ظل التطورات الأخيرة أصبح من اللازم التوضيح ونشر المعلومات الكاملة وذلك من باب المصارحة والشفافية التامة، واحتراماً لتاريخ نجوم إف إم مع مستمعيها والعاملين بها، والتي بدأت من خلال أرسل الزميل أحمد يونس بريدًا إلكترونيًا في 24يونيو2015 لعمل كافيه تحت نفس اسم البرنامج المملوك للمحطة، "لا يمت بصلة من قريب أو بعيد للبرنامج أو للمستمعين ولا لوجو ولا أي حاجة" على حد قوله.

وتم إبلاغ المذيع على الفور عن دهشة الشركة لهذا الطلب المخالف لجميع الأعراف وخاصة عقد العمل الذي يربطه بالقناة منذ سنوات طوال، بالإضافة لاستخدامه اسم "عالقهوة" وهو الذي قد يسبب التباس لدى البعض أن البرنامج ملكية خاصة أو حكر لأحمد يونس وهو ليس صحيحا بالمرة.

بعد مرور أقل من أسبوعين كانت المفاجأة على صفحة المذيع على الفيس بوك أن المشروع وصل للمراحل النهائية من التجهيز وأن الكافيه باسم "قهوة المعلم أحمد يونس" ضارباً بعرض الحائط تعاقده مع نجوم إف إم وتأكيدات الشركة على عدم إمكانية استغلال برنامجها تجارياً في مخالفة صريحة للعقد المبرم بينه وبين الإذاعة، إضافة إلى ذلك، قام الزميل باستغلال كنيته في البرنامج "المعلم" والتي تم استحداثها كشخصيته في البرنامج والذي جمع زبائن القهوة أو القهوجية على مدار 6 سنوات والتي كان يتم استخدامها أيضاً في كل رسائل البرنامج على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي.

وتابعت حرصاً من نجوم إف إم على أبنائها تم الاجتماع مع يونس في محاوله مخلصة لإيجاد مخرج وتم إعطاؤه بعض الحلول والاستثناءات مثل فتح مشروعه التجاري مع تغيير النشاط أو الاسم التجاري كلياً وعدم استغلال اللوجو أو الكنية ولكنه رفض كل الحلول المقترحة.

وأردفت الشركة إلى أنها اضطرت لوقف البرنامج ليوم واحد وكانت إدارة القناة حريصة على تحديد يوم محدد كما كان يحدث في مرات سابقة عندما كان يعتذر عن تقديم البرنامج، ولكن للأسف لجأ يونس للتصعيد دون وضع في الاعتبار ما قدمته إذاعة نجوم إف إم من دعم له على مر السنوات، وقام يونس بإعلان أن القناة أوقفته عن العمل وتم إيقاف البرنامج وهو ما خالف الواقع، كما بدأ بتأييد اسمه وعمل "هاشتاج" على موقع تويتر تطالب بمقاطعة نجوم إف إم في تضليل صريح لمستمعي المحطة دون الوضع في الاعتبار الاحترام الأخلاقي والقانوني للعقود والالتزامات، ولكن قررت القناة ضبط النفس حتى تحافظ على مبادئها في احترام نفسها واحترام مستمعيها الذين هم رأس مال المحطة وإرساء مبدأ "لا أحد فوق القانون"، وهي سياسة الشركة لسنين طوال والقائمة على أن المبادئ هي التي تنشئ الكيانات الناجحة، حيث لأسف استمر المذيع في تصعيد الموقف".

حيث قدم استقالته في 2/8/2015 مدعياً إيقافه عن العمل وهو مخالف للحقيقة حيث ما تم تعليقه مؤقتاً لحين الفصل في النزاع مع العلم أن القناة تحملت خسائر كبيرة نظير ذلك، تم إعلام يونس في 5/8/2015 و16/8/2015 أن استقالته غير مقبولة لتمسك الشركة به وأنها لم توقفه عن العمل بأى حال من الأحوال وتتمسك بتعاقدها معه وتثق فيه، قدم يونس شكوى لمكتب العمل وادعى فيها فصله تعسفياً وهذا ما كان مخالفاً أيضاً للحقيقة مما استدعى مقابلة مكتب العمل في مدينة 6 أكتوبر وتوضيح الأمر وتأكيد تمسك القناة وثقتها في المذيع، كما قام يونس بافتتاح القهوة في الحي الراقي المهندسين في وقت وجيز يوم 14/8/2015.

وعلمت الشركة أن يونس في طريقه للتعاقد مع إذاعة منافسة وتم إبلاغ نجوم إف إم بطريقة غير رسمية أن هذا التعاقد سيحميه من تطبيق العقد وإنفاذ القانون عليه وذلك لأن الإذاعة المنافسة تتبع جهة سيادية.

وبعد انقطاع يونس عن العمل منذ 24 يونيو 2015 وبعد استنفاد كل المحاولات الرسمية وغير الرسمية اضطرت القناة إلى تطبيق قانون العمل لانقطاع أي موظف لديها وإملاء لسياسة المساواة والحفاظ على الحقوق التعاقدية وبعد أن أرسلت الشركة له إنذارات رسمية بالانقطاع عن العمل، تم فصل يونس طبقاً للقانون في تاريخ 14/9/2015 وتم إرسالها لمكتب العمل".

وأشارت إلى تجاهل "يونس"المواد المنصوص عليها في العقد، حيث قام يونس في نفس الوقت بالتعاقد مع راديو من المعلوم عنه ويقال إنه يتبع جهة سيادية في مخالفة صريحة لبنود عقده مع نجوم إف إم والذي ينص على أن يوافق الموظف ويتعهد بعدم قبول العمل لدى منافس لرب العمل أو منافسة رب العمل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة طوال مدة عمله أو لمدة عام بعد انتهاء علاقة العمل – وهو بند غير مستحدث وجار العرف عليه ويستخدم في مصر وفى الخارج مع عقود مذيعي الراديو والتليفزيون بالإضافة للمناصب الإدارية في الشركات، وبعد قيام يونس بالانضمام لـ(محطة المطار السري)، لم يصبح لنجوم إف إم خيار إلا أن تبدأ في المطالبة بحقوقها القانونية والدفاع عن ممتلكاتها الفكرية من محتوى قامت به مجموعة العاملين في المحطة على مدار سنين طوال.

وأختتم البيان بأن "شركة النيل للإنتاج الإذاعي والتي تمتلك إذاعة نجوم إف إم، قامت بإنذار الإذاعة المنافسة والتي قام بالتعاقد معها أحمد يونس وهي على يقين أن المحطة ستقوم بتطبيق سيادة القانون، كما قامت الشركة بإنذار الوكيل الإعلاني شركة (ليو ميديا) التي تثق أنها كيان محترم ويحترم جميع الأعراف والقوانين. وحتى صدور هذا البيان لم يتم إنذار المذيع أحمد يونس كما ادعى وتحتفظ الشركة بكل حقوقها القانونية تجاهه طالما خالف القانون.

إعلان

إعلان

إعلان