السادات يطالب الحكومة بتطهير سمعة مصر من "جريمة إنتاج محاصيل ملوثة"

01:40 م الأربعاء 21 سبتمبر 2016
السادات يطالب الحكومة بتطهير سمعة مصر من "جريمة إنتاج محاصيل ملوثة"

كتب - أحمد علي:

قال محمد أنور السادات عضو مجلس النواب ورئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن هناك خطورة حقيقية على صحة المواطن المصري بصفة خاصة والاقتصاد بصفة عامة من جراء ما يتداول عن تلوث المحاصيل الزراعية المصرية ببراز الحيوانات كمحصول الفراولة، والملوخية، والسبانخ، والبامية، والبازلاء، والفول الأخضر، والخرشوف.

وأوضح السادات، في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، أن ذلك استتبعه إجراءات من مجموعة من الدول كالولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة العربية السعودية، وروسيا، وإثيوبيا بشأن دخول المحاصيل المصرية لأراضيها مما يؤثر بالسلب على الصادرات المصرية التي هي طوق النجاة للأزمة الاقتصادية الحالية.

واستنكر رد فعل الحكومة المصرية والمسؤولين بوزارة الزراعة والهيئات المعنية عن تبريرهم رفض المحاصيل الزراعية من هذه الدول بحجة رفض مصر استيراد منتجاتهم ووقف العمليات التجارية بينهم لحين التأكد من مطابقة منتجاتهم لمعايير الصحة العالمية، حيث لا يوجد في هذا التبرير شيء من العقلانية.

وأكد السادات، أن الخروج من الأزمات يبدأ من الوقوف على حقيقة الأزمة وأسبابها، مطالبًا الحكومة المصرية عرض المحاصيل الزراعية المرفوضة للتحليل من خلال ثلاثة معامل تحاليل دولية مُستقلة مُعتمدة ونشر النتائج على العالم لتطهير سمعة مصر من جريمة إنتاج مواد غذائية مُلوثة.

وأشار إلى أنه في حالة ثبوت تلوث المنتجات الزراعية فيجب على الحكومة اتخاذ الإجراءات المطلوبة لمعالجة أصل المشكلة من اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه الري أو استخدام مياه ملوثة بزراعة المحاصيل ومُحاسبة المُخطئين أقصى حساب على ما أجرموه بحق مصر.

إعلان

إعلان

إعلان