• بالفيديو والصور.. هنا انشق القمر للنبي

    04:43 م الإثنين 18 ديسمبر 2017

    إعداد – هاني ضوه:

    مكة المكرمة كل ما فيها مبارك.. فجبالها ووديانها شاهدة على مهد هذا الدين، ومازالت تشهد عظمته وعالميته. فكان لجبال مكة مكانة وفضائل وحكايات.

    وهناك يوجد جبل "أبي قبيس" وهو أحد الأخشبين اللذين جاء ذكرهما في الحديث الشريف، عندما ذهب النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- إلى الطائف ولاقى من الأذى ما لاقى، فأرسل الله سبحانه وتعالى إليه ملك الجبال: إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين لفعلت، فأجاب نبي الرحمة -صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله-: "لا، بل أستأني بهم، ثمّ قال: أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئاً".

    كما شهد هذا الجبل المبارك معجزة عظيمة، وهي انشقاق القمر للنبي -صلى الله عليه وآله وسلم-، فورد في كتب السنة أن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- كان واقفًا على جبل أبي قبيس عندما حصلت معجزة شق القمر.

    فأخرج الإمام أبو نعيم في الحلية عن ابن عباس في الآية 1 من سورة القمر: {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ} أنه قال: اجتمع المشركون على عهد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فقالوا للنبي -صلى الله عليه وآله وسلم-: إن كنت صادقا فشق لنا القمر فرقتين نصفًا على "أبي قبيس" ونصفًا على "قعيقعان"، فقال لهم النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- إن فعلت تؤمنوا؟ قالوا: نعم، وكانت ليلة بدر، فسأل رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ربه أن يعطيه ما سألوا، فأمسى القمر نصفًا على "أبي قبيس" ونصفًا على "قعيقعان"، ورسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ينادي: يا أبا سلمة بن عبدالأسد والأرقم بن أبي الأرقم اشهدوا. 

    وفي وقت لاحق كان الصحابي الكريم بلال بن رباح -رضوان الله عليه- يسكن على قمة أبي قبيس ومن هنا سمي المسجد الذي كان على قمة الجبل جبل بلال. وهو مسجد قديم يرجع إلى القرن الأول في الإسلام، وذكره الإمام الأزرقي في تاريخه.

    وجبل أبي قبيس يشرف طرفه الغربي على المسجد الحرام وساحاته من جهة الشرق، ويقع بين شعب علي وشعب أجياد. ويحده من جهة الشرق بداية طريق الملك عبدالعزيز (شارع أجياد السد سابقًا) إلى بداية الأنفاق التي تخترق خندمه (أنفاق السد) إلى العزيزية. وقد ورد ذكر هذا الجبل في عدد من الأحاديث النبوية الشريف.

    إعلان

    إعلان

    إعلان