• دعاءٌ في جوف اللّيل: "اللهُمَّ زَيِّني بالسِّترِ وَالعَفاف.. وَاحْمِلني على العَدْلِ وَالْإنصاف"

    03:00 ص الجمعة 12 أكتوبر 2018
    دعاءٌ في جوف اللّيل: "اللهُمَّ زَيِّني بالسِّترِ وَالعَفاف.. وَاحْمِلني على العَدْلِ وَالْإنصاف"

    ارشيفية

    كتب - محمد قادوس:

    اَللّهُمَّ اجْعَلني مِنَ المُتَوَكِلينَ عَلَيْكَ، وَاجْعَلني مِنَ الفائِزينَ لَدَيْكَ، وَاجعَلني مِنَ المُقَرَّبينَ إليكَ بِإحْسانِكَ يا غايَةَ الطّالبينَ. اَللّهُمَّ حَبِّبْ إلَيَّ الْإحسانَ، وَكَرِّهْ إليَّ الْفُسُوقَ وَالعِصيانَ، وَحَرِّمْ عَلَيَّ السَخَطَ وَالنّيرانَ بعَوْنِكَ يا غياثَ المُستَغيثينَ.

    اَللّهُمَّ زَيِّنِّي بالسِّترِ وَالْعَفافِ، وَاسْتُرني بِلِباسِ الْقُنُوعِ وَالكَفافِ، وَاحْمِلني عَلَى الْعَدْلِ وَالْإنصافِ، وَآمنِّي مِنْ كُلِّ ما أخافُ بِعِصْمَتِكَ يا عصمَةَ الْخائفينَ.

    اَللّهُمَّ طَهِّرْني مِنَ الدَّنسِ وَالْأقْذارِ، وَصَبِّرْني عَلى كائِناتِ الْأَقدارِ، وَوَفِّقْني لِلتُّقى وَصُحْبَةِ الْأبرارِ بِعَوْنِكَ يا قُرَّةَ عَيْن الْمَساكينِ.

    اَللّهُمَّ لاتُؤاخِذْني بالْعَثَراتِ، وَأقِلْني مِنَ الْخَطايا وَالْهَفَواتِ، وَلا تَجْعَلْني غَرَضاً لِلْبَلايا وَالآفاتِ بِعزَّتِكَ يا عِزَّ المُسْلمينَ.

    اللهم إني أسألك رحمة من عندك تهدي بها قلبي، وتجمع بها شملي، وتلمّ بها شعثي، وتردّ بها ألفتي، وتصلح بها ديني، وتحفظ بها غائبي، وترفع بها شاهدي، وتزكي بها عملي، وتبيض بها وجهي، وتلهمني بها رشدي، وتعصمني بها من كل سوء.

    اللهم إني أسألُك إيماناً دائماً يباشر قلبي، وأسألك يقيناً صادقاً حتى أعلم أنّه لن يصيبني إلا ما كتبته علي، وارضني بما قسمته لي.

    اللهم إني أسألك الصبر عند القضاء، والفوز عند اللقاء، ومنازل الشهداء، وعيش السعداء، والنصر على الأعداء، ومرافقة الأنبياء.

    اللهم وما ضَعُفَ عنهُ رأْيِي، وقصر عنه عملي، ولم تبلغه نيَّتي وأمنيتي من خيرٍ وعدتهُ أحداً من عبادِك، أو خيرٍ أنت معطيهِ أحداً من خلقِك، فإني راغبُ إليك فيه وأسألك إياه يا رب العالمين.

    اللهم اجعلنا هادين مهتدين، غير ضالّين ولا مضلّين، حرباً لأعدائك، وسِلْماً لأوليائك، نحبُّ بحبِّك الناس، ونعادي بعداوتك من خالفَك من خلقِك.

    اللهم اجعل لي نوراً في قلبي، ونوراً في قبري، ونوراً في سمعي، ونوراً في بصري، ونوراً في شعري، ونوراً في بشري، ونوراً في لحمي، ونوراً في دمي، ونوراً في عظامي، ونوراً في عصبي، ونوراً من بين يديَّ، ونوراً من خلفي، ونوراً عن يميني، ونوراً عن شمالي، ونورا من فوقي، ونوراً من تحتي.

    اللهم هذا الدعاءُ ومنكَ الإجابة، وهذا الجهدُ وعليك التُّكلان، وإنَّا للَّه وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلاّ باللَّه العلي العظيم، ذي الحبل الشديد، والأمر الرشيد. وصلَّ اللَّهم على سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبهِ وسلَّم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان