بالصور.. قصة "الجوهرة الملعونة" ذات الـ 250 مليون دولار

10:12 ص الإثنين 27 مارس 2017

كتب : هشام عواض:

"الجوهرة الملعونة"، قد يبدو هذا العنوان مناسب لفيلم سينمائي أو قصة خيالية و لكنها قصة حقيقة واقعة ولا وجود للخيال فيها.

تلازمت مع مجوهرات مشهورة قصص حروب و ملاحم دموية لملوك و ملكات عانوا من نهايات مرعبة، أميرات كانت نهايتهم الانتحار، وثروات ضاعت وتجار أفلسوا وزيجات انهارت و كان السبب وراء كل هذا جواهر متلائلة.

ومن أشهر الجواهر الملعونة على وجه الأرض هي "Hope diamond "، والتي كانت تزن 112.6 قيراط ثم أعيد قطعها و صقلها أكثر من مرة، وتستقر في المتحف الوطني في واشنطون وهي تزن 45.5 قيراط ويبلغ سعرها 250 مليون دولار، بحسب ما ذكرت "الجارديان".

قال مصمم المجوهرات، أحمد عمران، لـ"مصراوي"، تبدأ قصة الجوهرة مع التاجر الفرنسي Jean-Baptiste Tavernier الذي حصل عليها من الهند عام 1668 وكانت نهايته البشعة الموت مقطعًا بأنياب الذئاب أثناء عودته بعد الحصول عليها.

وأضاف "عمران"، أن الألماسة الزرقاء والتي أطلق عليها في هذا الوقت French Blue Diamond ، بيعت للبلاط الفرنسي و تم تثبيتها في تاج الملك لويس الرابع عشر و بداء اضمحلال المملكة الفرنسية مع انتقالها من تاج إلى أخر حتي قيام الثورة الفرنسية 1792 واختفاء هذه الجوهرة تمامًا من صفحات التاريخ.

وأكد مصمم المجوهرات، أن في عام 1812 ظهرت هذه الجوهرة مرة أخرى بحوذه تاجر إنجليزي يدعى Daniel Eliason و لكن كان أعيد قصها و صقلها و تم الاستحواذ عليها من قبل البلاط الملكي ووضعت في تاج الملك جورج الرابع الذي توفي بعدها ببضع سنين تاركا ورائه ديون عملاقة. واختفت للمرة الثانية.

وأكمل أن الجوهرة ظهرت مرة أخري في مقتنيات عائلة Hope الثري الانجليزي صاحب مجموعة المصارف و الشركات و المشهور بحبه لجمع المجوهرات من كافة أنحاء الأرض و غير معلوم إلي الآن كيف ومتي و بكم اشتراها ولكن كانت هذه الجوهرة اخر شئ تم بيعه من أملاك هذه العائلة العريقة لسداد ديونهم المتراكمة بعد سنين قليلة من ظهورها المفاجئ في خزانة مجوهراتهم.

وتم بيعها إلى تاجر انجليزي عريق وكان التجار قد فطنوا الي اللعنة المصاحبة لهذه الجوهرة فكانوا يبيعونها سريعًا ولا يحتفظ بها أي واحد مطلقًا، وانتهي المطاف بهذه الجوهرة كهدية بدون مقابل لمتحف سميثسونيان للمجوهرات عام 1952 ولم تخرج من حوزته حتي الآن.

واشترتها سيدة الأعمال لايفلن والش، هذه السيدة أحبت هذه الجوهرة وتحدت اللعنة وأشترتها من بير كارتيه عام 1909م بعد أن أغراها هذا الخبيث بتركه الجوهرة في حوزتها أسبوع كامل و غير لها صياغة القلادة.

وأعلنت "والش"، للجميع أن النحس سينكسر معها و حبيبتها الجوهرة الزرقاء و لكن كانت اللعنة من نصيبها حيث مات ابنها الأول في حادث سيارة وهجرها زوجها وهرب مع امرأة أخرى وماتت بنتها بجرعة زائدة من الأقراص المنومة. و انتهي بها الحال في مصحة نفسية وماتت المسكينة.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
911

إصابات اليوم

65

وفيات اليوم

730

متعافون اليوم

357629

إجمالي الإصابات

20412

إجمالي الوفيات

296897

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي