• بعد توجيهات السيسي .. كيف يفكر ميدو فى مشروع الـ(1000) صلاح؟ (تحليل)

    02:50 م الجمعة 14 سبتمبر 2018
    بعد توجيهات السيسي .. كيف يفكر ميدو فى مشروع الـ(1000) صلاح؟ (تحليل)

    صلاح

    كتب - محمد يسري مرشد:

    أعلن أحمد حسام "ميدو" مهاجم الزمالك ومنتخب مصر السابق عن تكليف صدر من الرئيس عبدالسيسي بقيادته لمشروع الـ(1000) محترف فى لعبة كرة القدم لمساعدة الناشئين والشباب على الاحتراف الأوروبي فى محاولة لتكرار تجربة محمد صلاح نجم الفراعنة وليفربول الإنجليزي.

    وقال ميدو خلال استضافته ببرنامج "معكم منى الشاذلي" بقناة "سي بي سي": اجتمعت مع عدة مسؤولين مؤخرًا بناءً على تكليف من رئيس الجمهورية شخصيًا".

    وتابع "المشروع كبير باستثمارات ضخمة تحت إشراف وزارة الشباب والرياضة".

    كيف يفكر ميدو

    أعلن ميدو فى أكثر من مناسبة سابقة اقتناعه التام بمشروع "مدرسة الموهبين رياضياً" التى أوقف العمل فيها خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة السابق.

    وكان خالد عبدالعزيز قد أصدر قراراً فى فبراير 2017 بإغلاق مدرسة الموهبين رياضيًا بالإسماعيلية، وإرسال خطاب رسمي إلى مقر مدرسة الموهبين رياضيًا بمدينة نصر، بأن يكون هذا العام هو العام الدراسى الأخير للمدرسة وبحث تحويل فندق المدرسة بمدينة نصر إلى مشروع استثماري.

    ميدو كان واحدا من الذين انضموا للمدرسة ويؤمن بقدرتها على تطوير عقليات الشباب لمواكبة الاحتراف الخارجي وأعلن عن ذلك خلال لقاء سابق أيضاً فى برنامج "معكم مني الشاذلي".

    ومن المتوقع أن يبحث ميدو مع أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة إعادة إحياء المدرسة مع التطوير بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي.

    ويأتى هذا بالتوازي مع فكر الوزارة فى إعداد مقترحات لخطة مدارس الموهوبين رياضيا والذى أعلنت عنه عبر الموقع الرسمي للوزارة.

    المنهج

    ويأتي الاهتمام بتعليم اللغات وعلم النفس والموسيقى ودراسة ما يتعلق بالرياضة والتأهيل للالتحاق بكلية التربية الرياضية أهم محاور المنهج المقترح والذى كشف عنه ميدو سابقاً أيضاً حيث يري أن تفوق الدول الأفريقية على مصر يكون من خلال إجادة لاعبيها للإنجليزية أو الفرنسية وهو ما يتجاوز بهم الحاجز الذى يقف عثرة أمام المحترفين فى السنوات المبكرة.

    اتحاد الكرة

    اتحاد الكرة سيكون بالتأكيد شريكاً ولاعباً أساسياً فى المشروع الجديد لحل المعضلة بين تمسك الأندية بمواهبها والمغالاة فى الطلبات المادية والمنافسات المحلية والضغوط التى تواجه الأندية من أجل تحقيق البطولات وبالتالي التمسك باللاعبين.

    دور اتحاد الكرة سيكون هاماً فى إعداد لائحة تحفيزية للأندية التى تسمح للاعبيها بالاحتراف بأوروبا فى التعاقد مع أجانب بشكل استثنائى على حسب النادي والدوري الذى سيخرج له اللاعب المحلي وهو أمر قد يحل المعضلة فالنادي الذى سيتخلي عن لاعب مثلا للدوري الإنجليزي الممتاز يسمح له بتعويضه بلاعب محترف ويمكن هنا تقسيم المستويات والتحفيز فى اللائحة.

    دوري المدارس

    ساهم دوري المدارس برعاية إحدى شركات المياه الغازية فى تقديم مواهب منهم محمد صلاح نفسه، التعاون هنا مع ميدو فى ظل ما وصفه بـ"الاستثمارات الضخمة" وارد ومفيد فى ظل خبرات القائمين على المشروع ودعم الدولة ومرونة اللوائح ومساعدتها للمتجاوبين والمساهمين فى المشروع.

    مشروع الـ(1000) صلاح يحتاج إلى عمل مؤسسي وتعاون بين وزارات وتعديل القوانين سواء الخاصة بنظام التعليم الأساسي أو التجنيد الإجباري وتعديل اللوائح بما يحفظ للأندية استثماراتها مقابل مساهمتها فى المشروع.

    إعلان

    إعلان

    إعلان