• تحليل.. أحمد الشيخ الذي لا يصلح للعب للأهلي

    02:19 م الخميس 11 أكتوبر 2018
    تحليل.. أحمد الشيخ الذي لا يصلح للعب للأهلي

    كتب - محمد يسري مرشد:

    فى صيف 2015 أثار أحمد الشيخ صانع ألعاب المقاصة ضجة كبري بتفضيله الانتقال للأهلي عن الزمالك بعد توقيعه للناديين ليبقى اللاعب حبيساً لدكة البدلاء.

    شارك الشيخ مع الأهلي موسم 2015-2016 في 8 مباريات (منها مبارتان لعب فيهما دقيقة فقط) وسجل هدفين فى 299 دقيقة وهو مجموع ما يزيد قليلاً على ثلاث مباريات.

    الشيخ لعب أول مواسمه مع الأهلي 11 دقيقة أمام المقاولون العرب ودقيقة أمام بتروجت ومثلها أمام ريكرياتيفو دو ليبولو الأنجولي وربع الساعة أمام المصري و9 دقائق أمام حرس الحدود فى الكأس والمرة الوحيدة التى شارك بها 90 دقيقة أمام ديروط فى كأس مصر سجل هدفين.

    رحل الشيخ معاراً لمصر المقاصة بعد أن راهن إيهاب جلال مديره الفنى فى هذا الوقت على جعل الشيخ أفضل لاعب فى مصر وبالفعل رحل صانع ألعاب الأهلي بعد موسم شهد خروجه من قائمة الـ18 للمباريات الـ34 مرة وجلوسه على الدكة دون مشاركة في 4 مباريات.

    فى موسم 2016-2017 توهج الشيخ وسجل 17 هدفًا وصنع 9 فى 27 مباراة بالدوري مع المقاصة ليتوج بلقب هداف الدوري ويسهم فى تحقيق فريقه إنجازاً بالوصول للمركز الثاني لأول مرة فى تاريخه بموسم شهد تألقه ببطولة كأس العالم العسكرية وتسجيله 5 أهداف ويعود إلي الأهلي.

    عاد الشيخ مرة أخري وهو هداف الدوري، خرج من القائمة الإفريقية شارك في 9 مباريات وسجل فيها هدفين، لعب في 5 مباريات أقل من نصف الساعة؛ لينتقل معاراً للاتفاق السعودي ليلعب هناك 9 مباريات سجل فيها هدفًا، ويعود للأهلي ويشارك لأول مرة في الموسم أمس أمام الترسانة ويسجل.

    وعلى الرغم من أن أرقام ناصر ماهر وأحمد حمودي وميدو جابر وباكا منافسي الشيخ لا تحمل تفوقًا واضحًا على صانع ألعاب المقاصة السابق إلا أنه يبقى متهماً دائماً بالتخاذل والتفريط فى الفرصة والرعونة، فهل هذا صحيح؟

    1- الفرصة

    الشيخ بالأرقام هو أقل من حصل على الفرصة بين أقرانه ، حمودي لعب 58 مباراة فى الأهلي بثلاثة مواسم ، جابر خاض 37 مباراة ، أحمد حمدي 27 مباراة فى نفس المدة التى لعب فيها الشيخ للأحمر .

    2- الألتزام

    خلال وجوده بالأهلي لم يعرف عن اللاعب أى خروج عن النص خارج الملعب أو داخل ، ربما فى المقارنة مع من حوله يتفوق فى هذه النقطة ، لم يساوم نادي علي تجديد عقده أو الزيادة أو الرحيل كما فعل ثلاثة من كبار الفريق منهم من رحل وأخر جدد واللأخير لم يجدد حتى الأن .

    3- بدنيا

    بدنياً يعاني الشيخ فى تقدم مهاراته أو أداء واجبات إضافية، حسام البدري المدير الفنى السابق للأهلي والذى حصل على الشيخ هداف الدوري يقدس أداء الأجنحة للواجب الدفاعي ، رفض كينو نجم بيراميدز من أجل هذه القصور ودائماً من ما فضل اللاعب الذى يؤدي الواجب الدفاعي مع الهجومي، ربما حظ الشيخ العثر أن عمل مع مدربه السابق ولكنه فى كل الأحوال لديه قصور فى عنصر القوة والقوة المميزة بالسرعة والتحمل ، تطوره بدنياً قادر أن يضعه فى مكانة أخري وهو مسئولية مشتركة بين اللاعب والجهاز الفني.

    4-نفسيا

    هداف الدوري الذى أصبح دولياً عاد لنادي فابتعد مرة أخري الجميع يحصل على الفرصة عدا هو بل يخرج من القائمة الأفريقية وعلى قائمة الإنتظار كل هذا كفيل بتحطيم أى لاعب نفسياً فهو فى هذه الحالة ليس متهماً .

    الخلاصة

    الشيخ لم يحصل على فرصة كاملة أو يتم توظيفه بما يناسبه كما فعل إيهاب جلال ، اللاعب أسيراً لخطة 4-2-3-1 وحتى الأن لم يجد فى الأهلي من يساعده أو يوظفه وبقت الصورة الذهنية التى لا تعتمد على أى شىء تلاحقه ، متخاذل ، ضعيف لا يصلح للأهلي.

    إعلان

    إعلان

    إعلان