• هجمة مرتدة ضد مرتضى منصور.. الفتوة يسقط في حارته

    07:52 م الجمعة 19 يناير 2018
    هجمة مرتدة ضد مرتضى منصور.. الفتوة يسقط في حارته

    مرتضى منصور

    كتب - عبد القادر سعيد:

    اعتاد الفتوة أن يفرض سيطرته على حارته وينشر الخوف بين الجميع حتى لا يتجرأ أحد على تحديه، وإذا حدث يوماً ووصلت الشجاعة بأحدهم لأن يعترض طريقه فإن الموت الزؤام ينتظر الخاسر من هذه المعركة لا محالة.

    في حارة الرياضة المصرية الضيقة يسيطر فتوة واحد فقط، يشن الهجوم على الجميع، يوزع عليهم السب والقذف بعدل وبلا عدل، يتفنن في تهديدهم، بل ويتوعد أحياناً بضربهم إذا وصلوا لمرحلة متقدمة مما يراه تمرداً غير مقبولاً.

    مرتضى منصور له قائمة طويلة من الضحايا الذين سقطوا بكلماته وأفعاله في حارة الرياضة، وفي المناطق الأخرى المجاورة أيضاً، تجميع أسماء هؤلاء الضحايا أمر شاق جداً كأنك تحاول عد الرمال في الصحراء الغربية.

    رئيس نادي الزمالك يتابع بشغف كل ما يُنشر أو يُقال عنه في وسائل الإعلام أو عن أي شيء يخصه، أو يخص أحد يخصه، أو يتعلق بشيء قد يُفهم أنه يخصه، ثم يُعِد قائمة المستهدفين في صباح يومه أثناء احتساء مشروبه المُفضل، وينطلق بعدها للتنفيذ.

    وفي أعقاب خسارة فريقه أمام الأهلي (3-0) في الدوري ثم فوز المنافس الأحمر بلقب السوبر على حساب المصري، خرج مدرب الأخير متحدثاً عن أفضلية لفريقه عن الزمالك في مواجهة الأهلي، وهنا لم يكن يعلم حسام حسن وتوأمه أنهما كتبا اسميهما في قائمة المستهدفين عند مرتضى منصور.

    وزع مرتضى ما فيه النصيب على حسام وتوأمه وظن أن الهدف تمت إصابته بنجاح ثم خلد للنوم، لكن هذه المرة كان هناك شخص تجرأ على مجابهة الفتوة رافضاً أن ينزل النبوت على رأسه، رد إبراهيم الهجمة وكأنه يُمسك بالنبوت ويهبط به على رأس الفتوة وسط ذهول المُتابعين.

    إبراهيم حسن شن أعنف هجوم ممكن على مرتضى منصور في قناة "الحدث اليوم" ووصل الأمر إلى تهديده بالضرب وسط أبنائه، بل وضربهم معه، والتلميح لأشياء غير أخلاقية في سلوكه.

    هجوم عنيف وناري قوبل بهدوء شديد وبكلمات مُعتادة من مرتضى منصور، لم يكن أبداً على قدر التهديد الذي تعرض له من لاعب الزمالك والأهلي الأسبق، ويبدو أن ذلك فتح الطريق لأن يتجرأ شخص أخر على الرجل الذي يخشاه الجميع إلا قليلاً في مصر.

    شخص يُدعي أحمد سعيد يعمل مُذيعا في قناة "إل تي سي" رأى أن الفُرصة سانحة لتكييل اللكمات في وجه مرتضى منصور بعد أن أنهكه إبراهيم حسن، لكن هذه المرة كان الوضع مُختلفاً بوقوع المواجهة بينهما على الهواء في مداخلة تليفونية من الأخير في برنامج الأول.

    مرتضى اتهم المُذيع بالكذب، ثم ارتفع بهجومه ليصل إلى السباب ليرد الأخر بعنف يفوق ما ضرب به حسن، متهماً رئيس نادي الزمالك بالاحتيال وموجهاً له الحديث بصورة ليس بها إحتراماً.

    استقبل الفتوة النبوت الثاني في وسط حارته التي لم يكن يجرؤ أحد فيها على مجابهته أو حتى النظر في عينيه عندما يتعرض للإهانات والاتهامات والتهديدات، سقط الفتوة في حارته بلا رد فعل مُناسب في القوة، فهل يعود على طريقة فريد شوقي عندما كان يُصدم بكرسي خشبي في رأسه ليسقط أرضاً لوهلة ثم يعود ليضرب كل من في الفيلم؟ أم يظل متسطحاً على الأرض مثل محمود المليجي عندما كان يظهر بطل الفيلم الحقيقي ليخلص الناس من أفعاله؟

    إعلان

    إعلان

    إعلان