تقرير بالفيديو.. ابوتريكة "صانع السعادة".. من المحيط إلى الخليج

11:13 ص الإثنين 19 يونيو 2017
تقرير بالفيديو.. ابوتريكة "صانع السعادة".. من المحيط إلى الخليج

أبو تريكة

 

كتب- أيمن جيلبرتو:

تمر الأيام والشهور ويبقى محمد محمد محمد أبوتريكة لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق يتمتع بشعبية هائلة ويحظى باستقبال "الاساطير" كلما تواجد او ظهر في اي مناسبة، راسما البسمة على وجوه الجميع كما اعتاد وهو لاعبا.

واكتسب "أمير القلوب" كما تلقبه الجماهير شعبية هائلة بسبب ما قدمه مع النادي الأهلي ومنتخب مصر كذلك أخلاقه الحميدة في الملاعب ومواقفه التي لا تُنسى مع الجماهير، فهو دائما ما كان يرسم البسمة على وجوه الجماهير ويصنع سعادتها، وهو نفس الحال بعد اعتزاله للكرة.

وتوج أبوتريكة الذي اعتزل كرة القدم عام 2013 بالعديد من البطولات الافريقية والمحلية مع الأهلي ومنتخب مصر ليسجل اسمه بحروف ذهبية بين اساطير الكرة المصرية عبر تاريخها.

وظهر "صانع السعادة" مؤخرا في دولة الكويت للمشاركة في مباراة بدورة الروضان الرمضانية ليجد استقبالا حافلا من الجماهير وحفاوة من اللجنة المنظمة وتكريم مثله كأي نجم عالمي تواجد بالحدث.

فالجماهير كانت تحتضنه وتقبله وتلتقط معه الصور التذكارية، واللجنة المنظمة قامت بتكريمه مما جعل اللاعب يهديهم قميص منتخب بلاده لرد التحية والتكريم وحسن الاستقبال.

 

هذه ليست المرة الأولى التي يحظى فيها ابوتريكة باستقبال حافل في الكويت، فسبق وشارك اللاعب في مباراة ودية وسط حضور اساطير كرة القدم الحديثة بالكويت في افتتاح ملعب استاد جابر الدولي.

وحظى تريكة في ذلك الوقت باستقبال كبير من جانب الجماهير مما دفع فابيو كابيلو لاشراك اللاعب بسبب هتافات الجماهير وسط حضور فيجو وزيدان وكارلوس وغيرهم.

 

 

وقام أمير دولة الكويت بطلب مصافحة ابوتريكة بسبب قيام اللاعب برفض الحصول على مبلغ 50 الف يورو للمشاركة في المباراة تقديرا منه للكويت البلد العربي التي استضفته.

 

ويتواجد ابوتريكة في دولة قطر بشكل دائم مؤخرا من أجل تحليل مباريات المسابقات العالمية عبر قنوات "بي ان سبورتس"، وتم تكريم اللاعب في اكثر من مناسبة واختياره لتسليم جوائز الافضل في البطولة القطرية.

 

ولم يختلف الحال عندما تواجد تريكة في المملكة العربية السعودية مع النادي الأهلي، فالجميع يتاهفت من أجل تحيته والتقاط الصور التذكارية معه، مما جعل الاعلامي السعودي الشهير وليد الفراج يقول بأنه تذكر استقبال الجماهير بميسي بمجرد ما شاهد ما حدث مع تريكة.

 

وارتدى ابوتريكة قميص نادي بني ياس الاماراتي، وساهم في تتويج الفريق ببطولة الخليج وقدم مستوى طيب وكان مثار حديث الإعلام الاماراتي ونجومه طوال فترة وجوده هناك.

 

 

وفي الجزائر، نال "الماجيكو" تكريما استثنائيا على هامش دعوته في 2016 لتسليم جائزة افضل لاعب لرياض محرز لاعب ليستر سيتي الانجليزي، تواجد تريكة عدة ايام بالجزائر وحظى بتحية حارة وتكريم مميز.

 

 

وعندما كان ابوتريكة لاعبا، ووقت كانت الأزمات "رياضيا" مشتعلة بين الجماهير المصرية والجزائرية، حظى تريكة بتحية جماهيرية خاصة في ملعب مباراة الأهلي ومولودية الجزائر عام 2011 اثناء خروجه من ملعب المباراة.

 

المشهد الجزائري تكرر في دولة المغرب ايضا خلال مباراة للنادي الأهلي مع الوداد المغربي في نسخة عام 2011 لدوري ابطال افريقيا، وخرج اللاعب وسط تحية كبيرة من الجماهير.

 

فعندما تطأ قدم ابوتريكة اي مكان، ينقلب الحال، من هدوء الى صخب شديد وضجيج، الجميع يلتف حوله، يريد صورة او توقيع، فمن المحيط للخليج هناك عشاقا بالملايين لتريكة.

الأمر لا يتعلق بوطننا العربي فقط، فهناك من يعشقه داخل القارة السمراء في بلاد عندما تسأل صغارها عن الكرة المصرية يجيبون "ابوتريكة ابوتريكة"، حتى اذا تواجدت بالعالم البعيد مع ابناء الساموراي في اليابان، ستجد مع يعرف ابوتريكة.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان

;