الجمعة-27-رمضان-1435 الموافق 25-يوليو-2014

WeatherStatus

39 مصر , القاهرة

أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

''الطريق إلى الاتحادية''.. حرية وغموض وكثير من الحذر (صور)


''الطريق إلى الاتحادية''.. حرية وغموض وكثير من الحذر (صور)

متظاهرون وبعض سكان محيط الاتحادية امام قصر الرئاسة

12/9/2012 10:26:00 AM

كتبت - إشراق أحمد ودعاء الفولي:

''ترويع'' و''تخريب المنشآت'' و''خروج على الشرعية''، داخل ''استوديو'' رئاسة الجمهورية طغت تلك الكلمات على خطاب الرئيس '' محمد مرسي'' مساء، الخميس الماضي، بعد اشتباكات'' الاتحادية''، والذي استهله قائلاً:'' إن الرياح أتت بما لم تشتهِ السفن''؛ ولم تمنع الكلمات الأولى المتعلقة بـ''الترويع'' و''التخريب'' الرئيس من التوجه بحديثه إلى ''المعارضة الشريفة '' و'' المواطنين الذين جاءوا للدفاع عن الشرعية ''.

أحداث محيط الاتحادية أو كماعُرفت إعلامياً بـ''موقعة الاتحادية '' التي أودت بالعديد من الحيوات، في خطاب الرئيس لم تكن سوى ''كبوة'' في طريق الوطن حدثت بسبب ''العناصر المندسة'' و''البلطجية المأجورين'' الذين تواجدوا وسط الثوّار المعترضين على بعض القرارات التي تم اتخاذها في الفترة السابقة.

''الاتحادية''.. محيط الحذر والعلم الثابت

أنهى ''مرسي'' الخطاب الرئاسي الذي ركز بشكل كبير على ما حدث في مليونية، الثلاثاء الماضي، وبدعوة القوى السياسية للحوار الوطني، التي قامت الأخيرة بإعلان الخروج إلى ''الاتحادية''.

وفي محيط الاتحادية بعيداً عن ''الاستوديو'' الرئاسي؛ حيث منطقة مصر الجديدة التي ربما تشهد للمرة الأولى مثل تلك الأحداث، اختلف المشهد منذ 6 أشهر عنه منذ عامين، ففي الأولى اعتاد أهالي المنطقة صاحبة إحدى أعلى المستويات الاجتماعية إن جاز التعبير، على صفوف أصحاب المظالم أمام بوابة قصر الاتحادية في مشهد جديد لم يكن فيه مكان سابقاً سوى لأفراد الحرس الجمهوري.

أما الآن مع اقتراب اكتمال العامين منذ قيام الثورة، بدا محيط الاتحادية يداوي أثار الاشتباكات، من زجاج منثور على الأرض ومحلات أصابها الاعتداء وأسلاك شائكة تعترض مداخل الطرق؛ الحذر عاد يسيطر متمثلاً في عبارة ''ربنا يسترها''؛ مجرد الاقتراب من منطقة نادي ''هيليوبوليس'' قد تتوقف لكلمات أحد سكان المنطقة مازحاً بصوت يملأه الحزن '' أنت جاي ترمي طوب ولا إيه''.

وعلى الرغم من اختلاف المشهد حتى في توافد المسيرات غير المنقطع بعد الاشتباكات، وفي روايات أهالي المنطقة حول ما حدث إلا أن ''علم مصر'' الذي تراه مرفرفاً في إحدى الشرفات، وببداية الطريق الذي أغلقته الأسلاك والكتل الحجرية كفاصل بين المارة والقصر الرئاسي، كان صاحب الصورة الثابتة في المنطقة التي كانت قبل الثورة ''إذا فرقع كوتش عربية كان بيتقبض على صاحبها''.. قالها ''عطية'' - بوّابا لإحدى العقارات الموجودة في شارع الميرغني وشاهد الأحداث من البداية - فروى '' الإخوان هما اللي بدأو الضرب، كانوا لابسين الخوذة اللي على الرأس دي، أنا شفت ناس بدقون بتضرب وواقفين ورا الأمن بيحتموا بيه ''.

ثم أضاف ''عطية'' متعجباً '' ليه واحد مسلم يضرب أخوه في البلد حتى لو مختلفين مع بعض، واحنا خدنا إيه من كل ده وسكان الشارع والبلد ذنبها إيه ''.

لا يهتم ''عطية'' بخلفية الصراع السياسي القائم في البلد الآن إذ أن المهم هو '' البلد تستقر وتهدى، نبقى يد واحدة على عدونا''، موضحاً أنه من خلال رؤيته للأحداث وكلامه مع بعض مؤيدي الرئيس فإن '' معظم اللي شفتهم وقت الاشتباك كانوا إخوان بس من المحافظات من لهجتهم في الكلام معانا بعدها ''.

ضابط شرطة.. مواطن معترض وشاهد على الأحداث

وعن شاهد آخر كان وجوده في محيط ''الاتحادية'' بزيه المدني أمراً مستغرباً لحد ما لكونه مقدم في جهاز الشرطة، خاصة مع وجوده وسط ثوار رافضين لجهاز الشرطة الذي لم يتم هيكلته حتى الآن .

''أنا نازل كمواطن عادي اعتراضاً على مرسي.. مش كظابط شرطة''.. قالها المقدم العامل بمديرية أمن القاهرة والذي رفض ذكر اسمه، معتقداً أن '' أخطاء مرسي تراكمت عليه والإعلان الدستوري مش أول غلط وعشان كدة الناس نزلت ''، وتابع '' أنا مبنكرش إن مرسي رئيسي ورئيسنا كلنا حتى لو مخترتهوش، بس ده مش معناه إني معارضوش''.

ولكن ذلك لم يمنعه باعتباره مواطن تواجد وقت الاشتباكات في الاتحادية أن يتكلم عن جهاز الشرطة بصفته ظابط، قائلاً: '' الناس لحد دلوقتي بتكره الشرطة وصوتنا ما بيوصلش للإعلام بين الأصوات التانية وفكرة ضرب المتظاهرين في التحرير اتدبسنا فيها مع إننا مضربناش وكنا بنحاول نقنع الناس بكدة ومحدش صدق''.

وبسبب كل هذا فقد قرر هذا ''المُقدم'' وزملاؤه أنهم '' قلنا مش هنتدخل في حماية حاجة ليها علاقة بالسياسة تاني، عشان في الآخر بيتقال إننا بنضرب الناس وبقينا مركزين في الحاجات الجنائية؛ زي تأمين المؤسسات والقتل والسرقة والمخدرات ''.

وعلى الرغم من كل هذا فهو رأى ضابط الشرطة - صاحب رتبة المقدم - أن جهاز الشرطة به فساد كأي جهاز آخر، وكمواطن رأى أن ''  مرسي معملش حاجة من ساعة ما جه وسايب الإخوان طايحين في الناس، مع إنه جاله فرص كتير يغير ويكسب الناس في صفه ومع ذلك معملش ده ''.

وما بين تجمع عدد من الأشخاص بجوار أحد المحلات التي يبدو تأثير الأحداث عليها؛ وأمام خلفية الحُطام وقف ''كريم'' أحد العاملين بالمحل؛ قائلاً: '' اللي شوفته إن الإخوان كانوا واقفين ناحية القصر وجه معارضين من أول شارع الميرغني وبدأوا يضربوا بعض وفجأة بسبب ضرب الطوب من الطرفين، لاقينا الإزاز كله وقع علينا، روحنا طلعنا ووقفنا قدام المحل نحميه لغاية ما قفلناه ''.

حطام محل وطبيب معالج

وحملت رواية ''كريم'' الطرفين الاعتداء '' الاتنين كانوا بيضربوا في بعض، دول يخطفوا ناس ويضربوهم والناحية التانية كده برضه، واللي كان بيتمسك يتسحل ويضرب، واعتقد أنه لغاية ما يخدوه ناحيتهم بيكون خلاص ده لو كل واحد إداله قلم بس هيموت''.

وعن المحلات الأخرى، قال ''كريم'' إن كثير من المحلات التجارية تعرضت للضرر ''ووقف الحال'' والنهب حتى أن المحل المجاور لهم '' ده عبارة عن حتة إزاز اتكسر كله''، على حد وصفه .
وبمعطفه الأبيض وسماعة طبية التفت حول عنقة بدا واضحاً بين المارة بشارع ''الميرغني'' في الطريق إلى قصر الاتحادية، وأمام إحدى المحال التي استطاعت الاحتماء بجدران حديدية، جلس واضعاً حقيبة ظهر سوداء على قدميه، متحفزاً للحديث لمن يحاول طرق بابه.
 
''جيت من يوم 25 يناير''.. قالها بصوت يملأه الضيق، مدير أحد مستشفيات ميدان التحرير الميدانية - رفض ذكر اسمه - نظراً لتعرضه لمضايقات أمنية سابقة، وكغيره من الأطباء حرص منذ الثورة على المشاركة في جميع الأحداث وآخرها ''الاتحادية''؛ حيث قام بمشاركة زملائه بإقامه مستشفى ميداني في محيط المنطقة.
 
وصف الطبيب ما رآه داخل المستشفى الميداني المقامة ''استقبلنا إصابات خرطوش وسلاح أبيض وطوب وعدد الوفيات وصل لـ16''، على حد قوله .
 
وعن العدد المعلن وهو 6 أشخاص قال الطبيب ''هم أعلنوا اللي ليهم'' قاصداً جماعة الأخوان المسلمين، التي يعتبرها الطبيب السبب الأول والمعتدي في الأحداث، مؤكداً أن هناك جثث أفراد بالمستشفيات تم رفض الإفراج عنها.

وذكر الطبيب الميداني أن الأحداث نالت من المستشفي، التي تم الاعتداء عليها بقنابل الغاز، وعلى أطبائه ذاتهم حتى أن أحدهم توفي وإن لم يتم الإعلان عن ذلك، وآخر تعرض للضرب.

''أنا لا إخواني ولا ثورجي.. أنا راجل دكتور، لكن اللي شوفناه إن الإخوان ناس عايزة سلطة وعلى فكرة أنا عالجت ناس من الإخوان وطلعتهم للإسعاف بإيدي.. أه ليه رأي كمواطن لكن أدائي لليمين هأديه على أكمل وجه''.. هكذا بادر الطبيب أحد أهالي المنطقة المعترضين على إبدائه لرأيه السياسي دون الاكتفاء بكونه طبيب.

''أكل العيش'' أمام سور الرئاسة الشائك

وأمام الأسلاك الشائكة التي تم وضعها جراء الأحداث؛ حيث يظهر القصر الرئاسي جاء '' أحمد'' بصحبة والدته ووالده طلباً للرزق الذي يسعون إليه بصرف النظر عن المكان والأحداث التي يكتفوا بمعرفتها؛ فالشيء المهم هو '' أكل العيش'' من خلال بيع ''السندوتشات''.

ومن أجل ذلك الرزق اضطر ''أحمد'' للتواجد في محيط الأحداث التي قال عنها إن '' لغاية الساعة 3 وربع الناس كانت معتصمة لحد ما دخل الإخوان وفضوا الاعتصام وبدأ الضرب''.

ولم يجد ''أحمد'' سوى محاولة المساعدة في إسعاف المصابين فهو ليس له بالمعارضة ولا التأييد على الرغم من إطلاعه على الدستور ورفضه له، فكل ما يطلبه من القصر الرئاسي وسط زخم الأحداث التي تواجد بداخلها من أجل الرزق أن '' يوظفونا ويبقى في مرتب يكفي مش هنقول عيلة فردين يكفيهم علاج ولبس وكل حاجة ويعاملونا كويس''.

اقرأ أيضا:

فيسبوك يكشف ''مغالطات'' خيرت الشاطر

الكلمات البحثية:

محمد مرسي | المعارضين | الاخوان المسلمين | محيط الاتحادية | المرشد العام | معتصمي الاتحادية | مؤيدي الرئيس | اشتباكات الاتحادية | |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل